انفراد| وفاة أحد أمناء الشرطة في اشتباكات «الحسين»

أمناء الشرطة
أمناء الشرطة

قال مصدر طبي بمستشفى الحسين الجامعي إن أمين الشرطة «سعد.أ.م» أحد المصابين في واقعة الاعتداء على أربعة أمناء شرطة من قبل مجهول بمحيط مسجد الحسين لفظ أنفاسه منذ قليل، وذلك بعد استمرارة قرابة الأربع ساعات في غرفة العمليات.

وأكد المصدر في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم» أن أمين الشرطة دخل المستشفى مصابا بجرح نافذ في البطن بسلاح أبيض، مما أسفر عن خروج جميع أحشائه، وحاول الفريق الطبي بالمستشفى اسعافة قرابة الأربع ساعات داخل غرفة العمليات إلا أنه لفظ أنفاسة.

وأوضح أنه سيتم الانتهاء من الإجراءات الخاصة بخروج الجثمان لتشييعه في مسقط رأسه بعد معاينة نيابة وسط القاهرة.

كانت حالة من الفزع والرعب قد سادت في  محيط مسجد الحسين، بعد قيام مجهول بالاعتداء على أربعة أمناء شرطة من القوة المكلفة بحراسة الميدان وطعنهم بسلاح أبيض، مما أدى إلى إصابتهم بجروح نافذة، وتم نقلهم على الفور إلى مستشفى الحسين الجامعي لتلقي الإسعافات اللازمة.

وقال شهود عيان إنهم فؤجئوا بتواجد عشرات من رجال الشرطة بقسم الاستقبال بمستشفى الحسين الجامعي للاطمئنان على حالات أربع أمناء شرطة تعرضوا لطعنات بسلاح أبيض على يد مجهولين، وفروا هاربين.

وأكد مصدر طبي بمستشفى الحسين الجامعي أن المصابين وعددهم أربعة أمناء شرطة وصلوا بإصابات مختلفة نتيجة إصابات بسلاح أبيض، ولا توجد بينهم حالة وفاة، وتم التعامل مع الحالات وتقديم الإسعافات اللازمة، ومن الممكن تحويل اثنان منهم لمستشفيات الشرطة.

وفي نفس السياق أكد مصدر أمني أن قوات الأمن بمديرية أمن القاهرة تكثف من جهودها لضبط مرتكبي الواقعة، كما تم فرض كردون أمني بمحيط الحرم الحسيني لتأمين المارة من المواطنين.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم