خبير: شبكة الصرف بالقاهرة الجديدة انفجرت لعدم تحملها الأمطار

الدكتور حسن المهدي
الدكتور حسن المهدي

قال أستاذ النقل والطرق الدكتور حسن المهدي، إن كميات الأمطار التي هطلت على القاهرة والجمهورية خلال الأيام الماضية لم تكن موزعة بالتساوي، واختلفت من منطقة لأخرى، مشيرًا إلى أن منطقة القاهرة الجديدة تُعد أعلى نقطة سكنية في مصر، إذ يبلغ ارتفاعها 285 مترًا فوق سطح البحر، ما يعني أن معدل الأمطار التي تلقتها تلك المساحة مختلفة عن المساحات الأخرى، على حد قوله.

 

وأضاف المهدي، خلال لقاءه ببرنامج «ساعة من مصر» عبر فضائية «الغد» الإخبارية، أن الأمطار التي هطلت على القاهرة الجديدة في وقت قصير جعلت شبكة الأمطار لم تتحمل تلك الكميات، خاصة وأن تلك الشبكة ليست مستقلة بل متصلة بشبكات الصرف الصحي، متابعًا أن «الأمطار شكلت حملاً زائدًا على شبكة الصرف الصحي، ما أدى لحدوث فيضان من مياه الصرف الصحي».

 

وأوضح أن المشكلة كانت في أن بعض محطات الصرف لم تكن تعمل بالكفاءة المطلوبة، وبعضها لم يكن بها التجهيزات التي تمكنها من استمرار عملها مع انقطاع التيار الكهربي، متابعًا أنه بالرغم من وجود مولدات كهرباء في محطات الصرف الصحي إلا أن الصيانة الموجودة بها لم تكن على القدر الكافي لتشغيلها، مشيرًا إلى وجود تقصير، ومؤكدًا على أن انقطاع التيار الكهربائي جاء تخوفًا من حدوث صعق كهربائي، حسب قوله.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم