فيديو| «المطعم المحمول» يتحدى «البطالة»: الرزق يحب الخفية

أحدى الفتيات التي تعمل بالمشروع
أحدى الفتيات التي تعمل بالمشروع

بعيداً عن الوظائف الحكومية، والبطالة، يبحث العديد من الشباب على فرص حقيقية لتحقيق ذواتهم عبر مشاريع خاصة، وهو السبب الرئيسي في انتشار المشروعات الصغيرة خلال الفترة الأخيرة.

ما بين «عربات المأكولات، والحلويات، وغيرها» اتخذها العديد من الشباب لتوفير فرص علم لهم، خاصة وأن هذه المشروعات تجذب المواطنين.

لم يتوقف الشباب عند ذلك بل ابتكر بعضهم المطعم المتحرك الذي يقدم الوجبات السريعة والساندوتشات في محطات المترو.

 التقت كاميرا «بوابة أخبار اليوم» بإحدى الشباب العاملين بالمشروع للتعرف علي هذه الفكرة وعلي مدي المكاسب التي تحققها وما هي الصعوبات التي تواجههم .

وقالت رنا رأفت، طالبة بالفرقة الثانية في كلية الآداب قسم «لغات شرقية» بجامعة القاهرة، وإحدى الفتيات التي تعمل بهذا المشروع، إنها خاضت هذه التجربة بحثا عن فرصة عمل لاكتساب المزيد من الخبرة التي تؤهلها لسوق العمل بعد تخرجها.

وأكدت لـ«بوابة أخبار اليوم» أهمية سعي الشباب على عدم التكاسل عن أي فرصة عمل مهما كانت بسيطة أو قليلة المكسب، قائلة: «الشغل مش عيب وأحسن من قعدة البيت».

 وتمنت «رنا» أن يكون لها مشروعها الخاص يوم ما.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم