«المتحف المصري الكبير» مقتنيات الملك توت عنخ آمون

المتحف المصري الكبير
المتحف المصري الكبير

استقبل المتحف المصري الكبير منذ قليل العجلة الحربية والسرير الجنائزي الثالث للملك توت عنخ آمون، وذلك في إطار المشروع المصري الياباني لنقل 72 قطعة أثرية تمهيدا لعرضها ضمن مجموعته المتكاملة داخل المتحف عند افتتاح المرحلة الأولي له أواخر هذا العام.

وقال الدكتور طارق توفيق المشرف العام علي المتحف المصري الكبير، أن العجلة الحربية هي العجلة رقم5 التي يتم نقلها.

وأضاف في تصريحات صحفية أنه بنقل السرير والعجلة الحربية تكون جميع الآثار العضوية المدرجة ضمن المشروع المصري الياباني تم الانتهاء من نقلها، وسيتم استكمال أعمال الترميم للسرير والعجلة داخل معمل الأخشاب.

وأكد عيسي زيدان مدير عام الترميم الأولى ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير علي أن فريق العمل حرص وبكل دقة على إتباع أعلى معدلات الأمان في تغليف وتأمين السرير والعجلة الحربية وقد تم استخدام مواد وخامات خالية من الحموضة حتى لا تتفاعل مع طبقات التذهيب وكذلك تدعيم وتأمين الأماكن الضعيفة.

وأوضح زيدان أن أعمال تغليف القطع قد استغرقت ٥ أيام، حيث قام فريق العمل بمحاكاة وعمل نموذج للعجلة الحربية لدراسة طريقة إنزالها من الدور العلوي بمتحف التحرير إلى خارج الباب الشرقي، والعمل علي اختيار خط سير المناسب لها. وقد حرص الفريق على تغليف ونقل بدن العجلة قطعة واحدة ، كما استخدام فريق العمل عوازل حرارية داخلية وخارجية ،ووحدات ضد الاهتزازات أثناء عمليه النقل بالإضافة إلى أجهزة لقياسهم.

وتم استخدام مواد ماصة للرطوبة النسبية عند ارتفاعها عن الحد المسموح به علميا وذلك بوضع تلك المواد داخل الصناديق، كما يعد السرير الجنائزي الثالث من أهم الآسرة الخاصة بالملك توت عنخ أمون، لأنه يمثل شكل بقرة سماوية قد عرفت سابقا باسم «محت ورت» والتي تعني الفيضان العظيم. وكانت تلك البقرة هي التي تحمي الإله رع عندما كان يعيش علي الأرض في عصر الإلة.

كما يصور السرير نقوش للملك توت بعد وفاته بالإله الأكبر او ابن الإله الذى تحمله البقرة "محت ورت"، ويعلو رأس البقرة علي جانبي السرير قرنان يتوسطهما قرص الشمس وعيون البقرة بها دموع سوداء وجسدها مغطي بالنجوم السوداء التي ترمز إلي أرض مصر والمعروفة بالأرض الخصبة السوداء. ومن جانبه قال حسن كمال مدير عام الشئون الفنية بالمتحف المصري الكبير، أنه تم تأمين الأماكن الضعيفة بالقطع قبل تغليفها ونقلها من خلال إجراء أعمال الترميم الأولى والتوثيق للعجلة والسرير

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم