خلال لقاءه بمكتبة الإسكندرية

فاروق الباز: مستقبل مصر الحقيقي في يد الشباب

العالم المصري الدكتور فاروق الباز
العالم المصري الدكتور فاروق الباز

قال العالم المصري الدكتور فاروق الباز،  إن مستقبل مصر الحقيقي في يد الشباب،  فهم من يستطعيون أن يعيدوا لمصر مجدها وعظمتها القديمة، موضحا أن الشباب هم من يمتلكون العقول والصمود ولديهم عزم وطاقة لكي يساهموا في بناء المجتمع في المستقبل.

جاء ذلك خلال لقاء عقد اليوم الجمعة، على هامش فعاليات مؤتمر «بيوفيجين الإسكندرية 2018 » والذي تنظمه مكتبة الإسكندرية، بحضور علماء وخبراء من مصر والعالم ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

وخاطب «الباز» الشباب قائلا: «الشهادة التي حصلت عليها ليس معناها أنك أصبحت عالما ولكن هي شهادة تفيد أنك كنت في احتياج لمن يعلمك والآن أصبحت تستطيع أن تعلم نفسك»، مشيرا إلى أن كل العظماء الكبار يواصلون التعلم باستمرار ومن يظن أنه وصل إلى قمة العلم ولا يتابع الجديد فهو فاشل.

وأوضح أن الشباب في مصر لم تتاح له الفرصة الحقيقية للمشاركة بأفكاره لتطوير منظومة العمل في أي مجال قائلا: «لا توجد مؤسسة في مصر تسمح للشباب أن يعطي فكره لكي يطور منظومة العمل».

وثمن « الباز»، ما يقوم به الرئيس عبد الفتاح السيسي في دعم المرأة المصرية، موضحا أن الرئيس يعطي المرأة أولوية لأنه مقتنع أن المرأة يجب أن تأخذ فرصتها، مناشدا الشباب أن يشاركوا بعضهم البعض في الفهم والتطوير والإرتقاء بالمجتمع لإعادة النشاط الفكري والبدني لرفعة المجتمع وذلك من خلال إنشاء جميعات شبابية.

وتطرق في حديثه إلى بعض الظواهر السلبية التي تعاني منها مصر مثل ظاهرة الأمية، مطالبا شباب الجامعات المساهمة في القضاء على هذه الظاهرة، وكذلك ظاهرة نظافة نهر النيل، متسائلا: «كيف نتحدث عن مشكلة نقص المياه في الوقت الذي يعاني منه نهر النيل من كمية تلوث كبيرة».

وحول مشكلة سد النهضة قال العالم المصري: «كان من  المفترض أن نكون نحن من نبني هذا السد ونشاركهم في بناء وتصميم الدراسات المطلوبة ونحن لم نفعل ذلك فمن حقهم أن يقيموا مشروعات لتطوير مجتمعهم بشرط ألا يؤثر ذلك على حقوق مصر في مياه النيل».

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم