التدخين الإلكتروني .. يتحدى التحذير الطبي والمنع الحكومي !

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

الخبــراء : أضـــراره لا تقــل خطــورة عــن «التقليـدي»
«برستيج» يجذب الشباب.. والسوشيال ميديا أداة فعالة للترويج
التجار : وسيلة لكسب الرزق.. ونتعرض لحرب من شركات السجائر

السجائر الإلكترونية منتشرة فى الأسواق منذ عام 2007، كان الهدف المعلن من طرحها بالأسواق هو توفير بديل أقل ضررا من سجائر التبغ التقليدية التى تحتوى على مواد سامة مسرطنة، والسجائر الإلكترونية عبارة عن جهاز كهربائى يعمل ببطارية يتم شحنها وتحتوى على مخزن به بخار ماء والنيكوتين السائل وفى مقدمتها سخان يعمل على تسخين مادة النيكوتين وقت التشغيل مما يعطى نفس تأثير تدخين السيجارة العادية، كما أن هناك الشيشة الإلكترونية أو «الفيب» وهى أكبر بقليل فى الحجم من السيجارة. ومع الانتشار السريع لأدوات التدخين الإلكترونى، أصدرت منظمة الصحة العالمية تقريرا حذرت فيه من أن السجائر الإلكترونية تحتوى على مواد سامة ضارة بالصحة وطالبت بضرورة وضع القيود على استخدامها والدعاية لها، كما سبقتها الجمعية الأمريكية للسرطان وحذرت من خطورتها، بينما أكدت جمعية القلب الأمريكية أن هذا النوع من السجائر يشجع الشباب على التدخين العادى.

لقراءة الموضوع كاملا، طالع عدد الأخبار الثلاثاء 17 إبريل..
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم