«توم هانكس» السوري.. عالق في المطار منذ 42 يوما

حسان القنطار
حسان القنطار

‏أحداث فيلم The Terminal أصبحت حقيقة، ولكن بطل القصة هذه المرة ليس الفنان توم هانكس، بل هو مواطن سوري يبلغ من العمر 36 عاما عالق بمطار كوالالمبور الدولي لليلة 42 على التوالي.

#يوميات_بالمطار#حكايتي_حسان#المطار_بيتي#سوري_عالق_بمطار_كوالالمبور_الدولي pic.twitter.com/zGNaysgcKG

حسان القنطار، سوري مقيم في ماليزيا، انتهت مدة إقامته فاضطر للسفر للإكوادور، في فبراير، التي لا تطلب تأشيرة مسبقة من السوريين، لكن الطائرة التركية التي كانت ستقله منعته من الصعود لطائرتها، وألغت تذكرته التي كلفته 2200 دولارا دون ذكر أسباب.

حسان، قرر الذهاب إلى كمبوديا في مارس بنية الرجوع مرة أخرى إلى ماليزيا وتجديد إقامته، لكن كمبوديا منعته من الدخول وأعادته على نفس الطائرة، ومنذ ذلك الحين يسكن  مطار كوالالمبور .

يقول حسان: "الوضع صعب في المطار لا يوجد مكان للنوم وأنام على كرسي، لا يوجد مكان للاستحمام أو الاغتسال  أتغذى على وجبة واحدة في اليوم ، وسلطات المطار تحقق معي يوميا".

وتابع حسان:" لا يمكن العودة إلى سوريا وأنافس الآن على دخول موسوعة جينيس عن أطول مدة جلسها إنسان بمطار بعد أن تواصلت معهم وأشعر إني سوف أخد الجائرة".

حسان يدون يوميا على موقع التدوينات المصغرة تويتر عن ما يواجه في المطار، ويؤكد من خلال تدويناته أن قضيته إنسانية.

ووفق تلفزيون سوريا فإن سلطات المطار لا تسمح له بالدخول إلى مدينة كوالامبور ولا مغادرة المطار إلا لدولة يحصل على تأشيرتها أو إلى الأراضي السورية حيث تنتظره سجون سوريا بسبب تخلفه عن الخدمة العسكرية في صفوفه.

يذكر أن فيلم The Terminal المشابه لقصة حشان يحكي قصة رجل يسافر إلى نيويورك وفي أثناء السفر يحدث توترات سياسية في بلاده،  وعندما يصل إلى المطار يمنع من دخول نيويورك ويقضي سنة في المطار حتى تتحرر بلده، وخلال وجوده بالمطار يصبح معروفا بين الموظفين وتحدث بعض المواقف الكوميدية الهادفة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم