رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الخميس، 19 أبريل 2018 11:16 ص

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

تفاصيل ضبط أمين شرطة نصب على فلاح في 17 مليون جنيه بالغربية

  • فوزي دهب واحمد ابورية

  • الإثنين، 16 أبريل 2018 - 07:22 م

    أرشيفية
    أرشيفية

    خسر فلاح من محافظة كفر الشيخ، أرضه وأمواله في سبيل إنقاذ ولديه من حبل المشنقة، اللذين فقدهما أيضًا، بعدما اشترى الوهم من أمين شرطة محتال من قوة مديرية أمن كفر الشيخ، والذي استطاع أن يوهم الضحية بأنه على علاقة قوية بمسئول كبير بمؤسسة الرئاسة، ويستطيع من خلاله أن يحصل على عفو رئاسي من عقوبة الإعدام الصادرة بحق نجليه، وقام الضحية ببيع قطعة أرض في كردون المباني، وأعطى المتهم مبالغ مالية على دفعات بلغت نحو 17 مليون جنيه، لتنفيذ ما اتفقا عليه.

     

    غاب المتهم أيام قليلة ثم ظهر من جديد للضحية، وأعطاه أوراقًا مزورة بحصول نجليه على العفو من العقوبة، لم يتمالك الأب نفسه من الفرحة، وأسرع لسجن برج العرب، حيث يقبع نجليه بالبدلة الحمراء انتظارًا لتنفيذ حكم الإعدام، فطمأنهم بأنهما سيخلعانها وسيخرجان من السجن، وبمرور أيام قليلة فوجئ الأب باتصال هاتفي من إدارة السجن تطالبه بالحضور لاستلام جثامين ولديه بعد تنفيذ حكم الإعدام فيهما.

     

    بداية الواقعة عندما قضت محكمة جنايات كفر الشيخ حكمًا نهائيًا بتوقيع عقوبة الإعدام على شقيقين في قضية شروع في قتل، وتم ترحيلهما لسجن برج العرب، وتم تحديد أسبوع لتنفيذ العقوبة، وارتدى المتهمان البدلة الحمراء تمهيدًا لتنفيذ العقوبة فيهما.

     

    وكعادة والدهما ويدعى «أحمد. ف، 60 عامًا» فلاح، حاول بشتى الطرق أن يجد حلاً لينقذ نجليه من تنفيذ العقوبة، حتى ظهر له أمين شرطة من قوة مديرية أمن كفر الشيخ، مستغلاً علاقة الجيرة التي تربطهما، وبدأ يلعب على الوتر الضعيف للضحية، وأوهمه بقدرته على إخراج نجليه من السجن بحصولهما على قرار عفو رئاسي، مدعيًا علاقته القوية بأحد المسئولين بمؤسسة الرئاسة، والذي سيتدخل لاستخراج عفو رئاسي لنجليه مقابل مبلغ مالي.

     

    واستعان المتهم باثنين من أصدقائه أحدهما يدعى «محمد. م» تاجر، ويقيم بذات القرية، و«إيهاب .ا» مزارع، لتنفيذ مخططهم، فأسرع المجني عليه ببيع قطعة أرض ملكه في كردون المباني لشركة عقارات بمبلغ 30 مليون جنيه، وأعطى المتهم 17 مليون جنيه على دفعات.

     

    وزور المتهم أمين الشرطة أوراقًا بحصول نجلي الفلاح على عفو رئاسي من العقوبة لظروف مرضية، وأعطى للأب صورة منه، وأوهمه بأنه قام بتوصيل أصل الأوراق لمصلحة السجون لتنفيذ القرار، فأسرع الأب إلى سجن برج العرب لطمأنة نجليه قائلاً لهما: «اطمنوا هتقلعوا الأحمر وهتخرجوا خلال ساعات»، وبمرور مدة قصيرة فوجئ الأب بإبلاغه بتنفيذ حكم الإعدام فيهما، وعليه التوجه لاستلام الجثامين، وطالب الأب المتهم برد المبلغ مرة أخرى، إلا أنه رفض وتنصل من الأمر.

     

    وتوجه الأب للعقيد أسامة حتاتة مدير مكتب الإدارة العامة لمباحث الأموال لوسط الدلتا، ومقره مدينة طنطا، لتقديم بلاغ ضد أمين الشرطة وصديقيه، واندهش مدير المكتب من كلام مقدم البلاغ، ورغم ذلك قرر سرعة تشكيل فريق بحث لكشف ملابسات الواقعة، قاده المقدمان محمد طلال ومحمد جلال مفتشا الإدارة.

     

    وأكدت التحريات صحة الواقعة من خلال فحص أوراق الأرض الخاصة بالمجني عليه، وأنه قام ببيعها لتدبير المبالغ المطلوبة منه، كما قدم الضحية تسجيلات صوتية يطالب فيها المتهمين برد المبالغ التي حصلوا عليها، وبتقنيين الإجراءات تم ضبط المتهمين الثلاثة، وقررت نيابة كفر الشيخ حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.