يدخل المسابقة الرسمية لأول مرة مع "يوم الدين"

محمد عبد العظيم .. حكاية ممثل مصري شارك في "كان" مرتين

محمد عبد العظيم
محمد عبد العظيم

«محمد عبد العظيم».. ممثل مصري بدأ مشواره الفني منذ بداية التسعينات، قد يكون وجهه معروفا للكثير من الجمهور، ولكن اسمه أصبح متداولا خلال الأيام الماضية، نتيجة مشاركته في فيلم "يوم الدين" الذي اختير ليمثل مصر في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي في دورته المقبلة الـ71.

يشارك محمد عبد العظيم، للمرة الثانية على التوالي في مهرجان كان السينمائي، حيث كانت المرة من خلال فيلم "اشتباك" الذي افتتح مسابقة "نظرة ما" في المهرجان في دورته الـ69.

قال محمد عبد العظيم، لبوابة أخبار اليوم، إنه لم يكن يتوقع مشاركة الفيلم في مهرجان كان، ونظرا لأنه فيلم جيد ولمخرج عبقري وموهوب، اعتقد أنه سيشارك في مسابقات عادية على ضمن مهرجانات دولية متواضعة، وكانت مفاجأة اختياره في المسابقة الرسمية لأكبر المهرجانات السينمائية، مشيرا إلى أنه عرف الخبر من موقع "الفيسبوك" ولم يصدقه في البداية إلى ان تأكد منه من خلال صفحة المخرج أبو بكر شوقي بالفيسبوك،  

وأضاف عبد العظيم، أنه يجسد شخصية "رضوان" شقيق البطل "بشاي" ويظهر خلال الربع الأخير من الفيلم، حيث يستقبل شقيقه بعد عودته إلى بلده عقب 40 سنه قضاها في مستعمرة الجذام، ويستقبله استقبالا حسنا ويحنو عليه.

وأشار عبد العظيم، إلى أن أكثر المشاهد القوية والمؤثرة في الفيلم ولها معنى كبير، هو أنهم من أسرة مسيحية، واختبأ شقيقه فور وصوله لبلده في أحد المساجد خوفا من ألا يتقبله الناس بسبب وجهه المشوه، ودخل وراءه المسجد محاولا التخفيف عنه وإقناعه أن لا ذنب له فيما هو مصاب به، وأن الجميع يحبونه، ولا يمكن لأحد أن يؤذيه.

وأكد عبد العظيم، أن هذا الفيلم انتهى تصويره منذ 3 سنوات تقريبا، حينما كان يصور فيلم "اشتباك"، موضحا أنه شارك في أعمال عديدة تظهر للناس في البداية أنها غير هامة، وبعد ذلك تحقق نجاحا كبيرا، وحدث معه ذلك في فيلم "لا مؤاخذه" و"اشتباك" وحاليا "يوم الدين".

وقال عبد العظيم، إنه لا يعرف إمكانية سفره إلى كان لحضور عرض الفيلم هناك من عدمه، خاصة أنه يقوم حاليا بتصوير مسلسلي "بركة" و "أرض النفاق"، استعدادا للعرض في موسم دراما رمضان المقبل.

يذكر أن، بداية محمد عبد العظيم الفنية كانت من خلال المسرح في أوائل التسعينات، فقدم أعمالا كثيرا على خشبة المسارح المختلفة، وانضم لفرقة «الورشة المسرحية»، واستمر في الفرقة لمدة 10 سنوات، وكانت تقدم الفرقة عروضا مسرحية في مسارح عدة على مستوى العالم.

كانت خطوته الأولى في عالم السينما، من خلال فيلم "كليفتي" مع المخرج محمد خان، بطولة باسم سمرة ورولا محمود، ثم توالت مشاركته في عدد من الأفلام السينمائية والمسلسلات التليفزيونية، بأدوار صغيرة إلى أن زادت مساحات الأدوار التي يشارك بها.

 
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم