"نواب ونائبات قادمات" : انعقاد القمة العربية يؤكد صلابة "العمل العربي المشترك"

 الدكتورة ناهد شاكر
الدكتورة ناهد شاكر


 ثمنت رئيس مؤسسة نواب ونائبات قادمات للتنمية السفيرة الدكتورة ناهد شاكر انعقاد القمة  العربية التاسعة والعشرين برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في مدينة الظهران بالمملكة العربية السعودية، في ظل ظروفٍ عربية غير مسبوقة يشهدها العالم العربي من تحديات كبيرة، ومخاطر جسيمة، تستهدف تفتيت نسيجها الاجتماعي ونشر الفوضى بين أبناءها، واحتلال أراضيها، والتعدي على سيادتها، والنيل من أمنها واستقرارها.

وأشادت في بيان اليوم  بتسمية القمة العربية بـ"قمة القدس"، منوها بما تضمنته كلمات الجلسة الافتتاحية من تأكيد على أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية لكل العرب.

وقالت إن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي بالقمة كانت موفقة إلى حد كبير، مضيفة أن تأكيد الرئيس على حل أزمات الدول العربية في فلسطين وسوريا وليبيا واليمن يعبر عن تأكيد مصر على ضرورة حماية الأمن القومي العربي من التدخلات الإقليمية التي أثرت بالسلب على كافة الدول العربية.


وأضافت أن انعقاد القمة العربية في ظل كل هذه الظروف يؤكد قوة وصلابة منظومة العمل العربي المشترك، وأن السبيل لمواجهة هذه التحديات والمخاطر هو التضامن العربي ووحدة المواقف العربية، والتصدي بحزم للاعتداءات الآثمة والمشاريع التخريبية والمخططات العدوانية التي تستهدفها.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم