مؤتمر السموم بطب المنوفية يرصد أسباب الإدمان والانتحار

د. مفرح حجازي
د. مفرح حجازي

شهدت فعاليات المؤتمر السنوي الرابع للسموم والطب الشرعي الذي أقيم اليوم الأحد 15 أبريل، بكلية الطب جامعة المنوفية عرض أكثر من ورقة بحثيه فريدة في مجال التصدي للإصابة بالتسمم والانتحار.

ذكرت دراسة بحثية تقدم بها د. مفرح حجازي الأستاذ المساعد بقسم السموم، أن الوفيات الناتجة عن تناول الكحوليات تسود بين الفئات العمرية ما بين 20 إلى 40 عامًا كما أن الذكور كانوا الأكثر عرضة للوفاة عن النساء كما أثبتت الدراسة التي استغرقت 5 سنوات أن الدوافع الجنائية تصدرت أسباب الوفايات تلاها حالات الإقدام على الانتحار، وجاء في مقدمتها الانتحار بالطعنات القاتلة ثم الاصابات بالأسلحة النارية.

من جهة أخرى تقدمت د. علا عبد الهادي، المدرس بقسم السموم بطب المنوفية بورقة بحثية خلال المؤتمرعن ظاهرة الانتحار التي انتشرت في الأونه الأخيرة في المجتمع، حيث تم إجراء إحصائية على مدى عامين تم من خلالها رصد أكثر المواد المستخدمة في الانتحار وأهم الدوافع والأسباب المؤدية إليها للتمكن من علاجها لاحقا والحد من الظاهرة.

وأضافت «عبد الهادي» أن المؤتمر السنوي الرابع للسموم والطب الشرعي تناول توصيات حول أهمية التوعية ضد كافة أنواع التسمم وخاصة الغذائي منها وذلك من خلال العمل الميداني والانتقال للفئات المستهدفة بالإضافة للتواصل مع الأطباء النفسيين في محاولة لعلاج الشق النفسي للمقدمين على الانتحار فضلا عن التصدي لمخاطر الإدمان وكيفية مواجهته حيث أقمنا خدمة الخط الساخن لسرعة التواصل في مثل هذه الحالات والتدخل لانقاذها.

كما أوصى المؤتمر بضرورة التوعية ضد المخاطر الناتجة عن تناول العقاقير الطبية بطريقة غير آمنه خاصة بين الأطفال بالإضافة للمواد الحارقة وغاز أول أكسيد الكربون الذي يؤدي للتسمم وسخانات الغاز بحيث يكون الناس أكثر حرصًا في استخدام هذه الأشياء حفاظا على حياتهم.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم