ضبط طبيب صيدلي يهرب عقاقير مخدرة من مستشفى لعلاج السرطان

صورة موضوعية
صورة موضوعية

تمكن رجال أمن القاهرة بالتعاون مع الأمن الإداري بمستشفى حكومي شهير لعلاج السرطان بمنطقة السيدة زينب، اليوم الأحد، من القبض على طبيب صيدلي أثناء تهريبه الأدوية المخدرة من المستشفى.

 

تلقى المقدم وليد حماد رئيس مباحث قسم شرطة السيدة زينب، بلاغًا من شرطة النجدة بقيام عناصر الأمن الإداري بأحد مستشفيات علاج السرطان وبمساعدة الأهالي بمطاردة سيارة بمحيط المستشفى.

 

وانتقلت قوة من مباحث القسم، والتى قامت بضبط المتهم، وبالتحري تبين أن عناصر الأمن الإداري بالمستشفى رصدوا الدكتور «ش. م» مسئول الأدوية المخدرة بالمستشفى، وبحوزته كيس شفاف به أدوية مخدرة خاصة بالمستشفى، وتم تتبعه بواسطة فرد أمن إداري يدعى «م. ر»، بداية من خروجه من بوابة رقم 1، حتى قام بالالتفاف حول سور المستشفى وصولًا للجراج المجاور للمؤسسة، ووضع الكيس بداخل السيارة.

 

وعقب إبلاغ مدير أمن المستشفى، طلب منهم تفتيش السيارة، وأثناء ذلك حاول الطبيب المتهم الهرب بالسيارة، فصدم «م. ف» موظف أمن الجراج، كما صدم باب الجراج الحديدي، ولاذ بالفرار، فطارده عناصر الأمن الإداري بـ«الموتوسيكلات» حتى وصل لكوبري أبو الريش، وعند محاولة الإمساك به صدم «م. ع» مشرف الأمن، وفر ناحية كوبري الطيبي متجهًا نحو طريق فم الخليج، فقام الأهالي بمحاصرته من جميع الاتجاهات وأمسكوا به.

 

وأرغمه 4 من أفراد الأمن الإداري على استقلال سيارة واصطحبوه إلى المستشفى، وبتفتيش السيارة لم يعثر بها على شيء، فتتبع عناصر الأمن خط سيره وهروبه مرة أخرى، حيث عثروا على كيس الأدوية المخدرة داخل كنيسة موجودة أسفل كوبري الطيبي، وقام كاهن الكنيسة بتسليم الكيس لهم، وتبين أنه عبارة عن 12 شريطًا من عقار «الأمادول المخدر»، وقامت الأجهزة الأمنية باقتياد المتهم لقسم شرطة السيدة زينب.

 

ووجهت التهم للطبيب الصيدلي أمام اللواء محمد منصور مدير مباحث العاصمة، وتحرر المحضر رقم 3891 لسنة 2018 جنح قسم شرطة السيدة زينب، وتولت النيابة العامة التحقيق.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم