توقعات بارتفاع المعادن بسبب الحرب على سوريا

ارشيفية
ارشيفية
Audi Egypt

قال رجب حامد – المستشار الإعلامي للاتحاد الكويتي لتجار الذهب و المجوهرات و المدير الشريك لمجموعة سبائك – في بيان صحفي اليوم - إن الذهب أصبح قبلة المستثمرين قبل الإفراد كملاذ آمن في ظل الأجواء الجيوسياسية الحالية والتي استقرت بالأسعار على مستويات حادة الارتفاع مقارنة بالعام الماضي.

وتوقع رجب في تصريحات صحفية له أن تستمر الأسعار بالارتفاع بعد الضربة العسكرية التي شنتها دول التحالف أمريكا و بريطانيا و فرنسا على سوريا فجر السبت الماضي .

وأضاف حامد أنه وبداية الأسبوع و الذهب يعكس تطورات الأجواء السياسية و الاقتصادية العالمية حيث صعد الذهب إلى مستوى 1366 دولار يوم الأربعاء بفارق 33 دولار عن سعر الافتتاح بسبب تصريحات بضربة عسكرية على سوريا و لكن عادت الأسعار إلى الهبوط مره أخرى نحو مستوى 1333 دولار في نفس اليوم بفعل فقدان الثقة في تصاريح ترامب من جانب و بسبب انتعاش الدولار و حالات التصحيح من جانب أخر و كانت فرصة جيدة للشراء و تأسيس مراكز انتظارا لمزيد من التوترات الجيوسياسية .

وتابع أن الكل يتسأل الآن عن اتجاه الأسعار بعد الضربة العسكرية وهل سيستر الذهب في الصعود أم أن الأزمة انتهت و لا حاجة للملاذات الآمنة والمحلل للأوضاع الحالية و المتابع لها من بداية العام  يدرك جيدا أن كل الإحداث السياسية قبل الاقتصادية تصب في صالح الذهب و توقعات الارتفاع بمستويات حادة.

وأضاف أن ذلك أمر الطبيعي بعد أن أصبحت وعود و تصاريح دونالد ترامب الوهمية واقع بل كابوس حقيقي شاهده الجميع فجر السبت على مرمى و مسمع الجميع و مستوى 1375 دولار كمقاومة أولى بعد تجاوز مقاومة 1366 دولار التي عجز الذهب عن كسرها أكثر من ثلاث  مرات و ووفقا لهذه التوقعات يمكن أن نرى مزيدا من الطلب على الذهب و خصوصا الطلب الفعلي ( التقابض ) كملاذ امن حقيقي في ظل مثل هذه الأزمات .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم