رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الأحد، 22 أبريل 2018 08:01 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

كوميديا القمم العربية| «مسدس القذافي واعتقال نجل بورقيبة» أبرز المشاهد

  • أسامة حمدي

  • الأحد، 15 أبريل 2018 - 03:00 م

    القمة العربية فى ليبيا  2010
    القمة العربية فى ليبيا 2010

    لا تخلو القمم العربية على امتداد تاريخها منذ نشأة الجامعة العربية في عام 1945 من مشاهد ساخنة من التوتر والمشاجرات، بل ومواقف طريفة وغريبة أيضًا، والتي تعد أقرب للدراما السياسية الساخرة.. كان الرئيس الليبي الراحل العقيد معمر القذافي هو بطلها الأول.

    قمة الرباط 1969

    في عام 1969 وأثناء القمة العربية الخامسة، بالعاصمة المغربية الرباط، حضر «معمر القذافي» ولأول مرة في قمة عربية، وقال الراحل محمد حسنين هيكل في كتابه «كلام في السياسة»: «قبل بدء أعمال القمة، جاء رئيس الديوان الملكي المغربي، يبلغ الملك الحسن أن القاعة جاهزة، أخذ يد الملك الممدودة إليه فقبلها، وفوجئ معمر بما رأى، وإذا هو يصيح بأعلى صوته: «ما هذا؟ تقبيل أيادي؟ عدنا إلى عصر العبودية... لا... لا... هذا شيء مرفوض... مرفوض تماماً»، وروى الأستاذ أيضًا في الكتاب أن «القذافي كان يخاطب الملك بعبارة "يا حسن"، ودخل في شجار مع الملك فيصل آل سعود، ووضع مسدسه على الطاولة، مما دفع الملك السعودي إلى أن يغادر محتجاً على «لغة المسدسات»، قبل أن يتدخل كل من الملك الراحل الحسن الثاني، رئيس المؤتمر، والرئيس جمال عبد الناصر لإثنائه عن المغادرة».

    قمة تونس 1979

    في القمة العربية التي انعقدت في تونس عام 1979، حدث واحد من أكثر المواقف إحراجاً، فعند وصول الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين إلى تونس، كان الحبيب، ابن الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة، في مقدمة مستقبليه.

    وحينما توجه للرئيس العراقي للترحيب به، أحاط به الحرس الشخصي لصدام وقيدوا حركته لكونه غير معروف بالنسبة لهم، وازداد الموقف سوءاً بعد أن تدخل الأمن التونسي واشتبك مع الحرس العراقي، لتخليص ابن رئيسهم.

    ورغم أن الموقف قد تم تداركه بسرعة، فقد ألقى بظلاله الثقيلة على العلاقة ما بين صدام حسين وبورقيبة طوال أحداث القمة.

    قمة الجزائر 1988 

    حضر العقيد الليبي معمر القذافي القمة وهو يرتدي قفازا  أبيضا في يده اليمنى لتفادي تلويث يده عند مصافحة من أسماهم بــ«الخونة العرب» من ملوك ورؤساء الدول العربية، وقد سحب أثناء إحدى الجلسات وشاحًا أبيضًا غطى به وجهه عندما أخذ العاهل الأردني الملك حسين الكلمة، في تظاهر بعدم الاكتراث، وأدار ظهره للملك الحسن الثاني، في خرق بروتوكولي غير معتاد، ممتنعا عن مصافحته قائلا : «لن أصافح يد من استقبل شيمون بيريز في بلده»، وصرخ عاليًا في القاعة : «أبدا لن تصافح يدي يدا صافحت اليد الدامية لبيريز».

    وأضاف القذافي أمام 17 شخصية ممثلة بملوك وأمراء ورؤساء الدول العربية في القمة، بصوت غاضب: «فليذهب الكل إلى الجحيم».

    قمة عمان 2001

     في القمة الثالثة والعشرين التي عقدت في عمان سنة 2001، فاجأ معمر القذافي جميع ملوك ورؤساء الدول الحاضرة بطرح فكرة «إسراطين» لحل النزاع التاريخي بين إسرائيل وفلسطين، من خلال إنشاء دولة ثنائية القومية للعرب واليهود معًا، وهو الأمر الذي أثار جدلاً واسعًا في الصحف العربية حينها، وشهدت القمة أيضًا سخرية الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي من الوزن الزائد لأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، حيث قال في كلمة له في افتتاح القمة : «إن الشيخ حمد أقدر واحد فينا على ملء الفراغ»، ساخرًا من «سمنة» الشيخ حمد، الذي تجاهل الموقف المحرج بمحاولته سؤال من حوله عن خلل في الصوت لم يتح له سماع الكلام الكامل للعقيد المزعج.

    كما وصف القذافي الفلسطينيين بـ«الأغبياء»، ما جعل الرئيس الفلسطيني محمود عباس يدخل في موجة من الضحك رصدتها عدسات الصحافيين، وسط دهشة من الزعماء العرب.

    قمة الجزائر 2005

    وفي قمة الجزائر سنة 2005 رفض القذافي المشاركة في القمة، إلا إذا تعهد الجزائريون بالسماح له بإدراج فقرة في المؤتمر للحديث عن أطروحته «إسراطين»، التي يقترح فيها إنشاء دولة مشتركة بين فلسطين وإسرائيل، وأن يلقي محاضرة في جامعة الجزائر العريقة حول «الكتاب الأخضر»، ومن دهاء المسؤولين الجزائريين حينها أنهم وعدوه بتخصيص قمة طارئة في السنة المقبلة في مصر لمناقشة أطروحته «إسراطين»، وهي القمة التي لم تعقد أبدا.

    قمة دمشق 2008

    وفي القمة العربية العشرين التي انعقدت في العاصمة السورية دمشق في سنة 2008،  ألقى القذافي خطابًا حماسيًا حذر فيه القادة العرب من تكرار تجربة إعدام صدام حسين عليهم وتصفيتهم واحدا تلو الآخر، وذلك على الرغم من صداقتهم للولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن القادة العرب استقبلوا كلمته بالضحك، وهو ما وقع بالفعل عقب الربيع العربي، إذ غاب أغلب الزعماء الكلاسيكيين العرب عن ساحة القمم العربية عقب ثورات الربيع العربي التي اختلفت حدتها من بلد لآخر .

    كما ظهر وزير الخارجية العراقي السابق هوشيار زيباري خلال الاجتماعات التحضيرية للقمة، وهو يقرأ مطبوعة بالمقلوب، لتشتعل التعليقات بعدها حيث قال أحد الصحافيين حينها إن «زيباري يملك قدرات خارقة».

     

     

    قمة الدوحة 2009

    وخلال قمة الدوحة سنة 2009 نشبت مشادة كلامية بين القذافي والملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، واعتبر الوفد الدبلوماسي السعودي المصاحب للملك كلام القذافي إهانة لرئيس الوفد ملك السعودية، الذي سارع بمغادرة قاعة الاجتماع.

    وقاطع القذافى أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة، الذي يترأس الجلسة، ليتهجم على العاهل السعودي قبل أن يدعو إلى المصالحة وإنهاء الخلاف حيث قال «أهنيء الأخ حمد على رئاسة القمة وأقول لأخي عبدالله بقاله 6 سنوات هارب وخايف من المواجهة ما تخاف .. وعلشان مصلحة الأمة أعتبر المشكلة الشخصية التي بيني وبينك انتهت ومستعد لزيارتك أو أن تأتي لزيارتي، وأنا عميد الحكام العرب وملك ملوك إفريقيا، وأقول للمسلمين مكانتى العالمية ما تسمحلى أنزل لأي مستوى آخر.. وشكرا».  

    قمة 2010 فى ليبيا

    تعد من أبرز الصور الشاهدة على «مضحكات» القذافي في القمم العربية تلك الصورة التاريخية التي جمعته بعدد من الرؤساء العرب، حيث وقف القذافي «متكئًا» بشكل غير لائق على كتفي الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، والرئيس اليمنى علي عبد الله صالح، خلال القمة العربية لسنة 2010 فى ليبيا، وفي تلك القمة كان القذافي يأتي متأخرا لقاعة القمة في قصد مهين لجعل كل الزعماء ينتظرون قدومه، وكان أول من يغادر القاعة، حتى إن بعض الزعماء العرب عبروا عن انزعاجهم من تصرفات العقيد التي لا تراعي الطقوس البروتوكولية للزعماء، وخاصة الملوك.

    قمة الكويت 2014

    وفى القمة العربية في الكويت مارس 2014، جاءت تصرفات الحكام العرب غير متوقعة وكان أبرزها ظهور مقعد سوريا فارغا ووضع بدلا منه العلم السوري النظامي، ووضع أمير قطر ركبته لأعلى على المنضدة بمظهر غير لائق أثناء إلقاء الرئيس المصري عدلي منصور لكلمة مصر، وأخطأ أمير الكويت في اسم الرئيس اللبناني واستبدله باسم آخر قائلا «العميد ميشيل عون سليمان»، انسحب الوزير اللبنانى من القاعة أثناء إلقاء أحمد الجربا كلمته، أما الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادئ فظهر نائما ولم ينطق بأي كلمة.

    كما تحدث رئيس وزراء الخارجية الكويتي خالد سليمان الجارالله، فقال «نؤكد على دعمنا الثابت للائتلاف الوطني لقوة الثورة، والمعارضة السورية، بوصفه ممثل شرعي للشعب الفلسطيني».

     

    قمة الأردن الـ28

    خلال القمة العربية في دورتها الـ28، والتي عقدت في منطقة البحر الميت بالأردن، تعرض الرئيس اللبناني ميشال عون لموقف محرج، بعدما تعثر وسقط على الأرض «منكفئًا على وجهه»، لحظة دخوله القاعة لالتقاط صورة تذكارية مع الزعماء، بحسب ما ظهر في مقاطع الفيديو التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

    وفي نفس القمة أظهرت بعض الصور الملتقطة، دخول الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وأمير الكويت الصباح الأحمد الصباح في النوم، أثناء كلمة الزعماء الآخرين.

    وعندما كان الرئيس السوداني عمر حسن البشير يلقي كلمته، ظهر وزير خارجيته إبراهيم غندور، منهمكًا في هاتفه، بعد تلقيه حدثًا جعله مضطرا للرد، ولم ينتبه إلى الأمر، إلا بعد أن تقدم إليه أحد المنظمين وهمس في أذنه ببعض الكلمات، دفعته لترك هاتفه مباشرة.





    روسيا 2018

    السيرفيس

    لقطة اليوم
    مكتبة اخبار اليوم
    القبض على ٤ متهمين بقتل شاب والتمثيل بجثته في بولاق الدكرور
    القبض على ٤ متهمين بقتل شاب والتمثيل بجثته في بولاق الدكرور
    أول تعليق لمرتضى منصور بعد التعاقد مع كريسيان جروس
    أول تعليق لمرتضى منصور بعد التعاقد مع كريسيان جروس
    «البحوث الفلكية» تعلن موعد غرة رمضان
    «البحوث الفلكية» تعلن موعد غرة رمضان
    الزمالك يتخذ خطوة جديدة ضد عبدالله السعيد
    الزمالك يتخذ خطوة جديدة ضد عبدالله السعيد