خبير بمركز الأهرام: «الأزمة السورية» موضوع خلافي بين دول القمة العربية

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

 أكد د.محمد فايز، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن الخلافات بين الدول العربية في توصيف الهجمة التي تعرضت لها سوريا تعرقل التوصل لبيان نهائي قوي أو موقف موحد من الدول العربية ضد الهجمة التي تعرضت لها سوريا.


وأضاف في مداخلة هاتفية مع الإعلامية «قصواء الخلالي» في برنامج «صباح دريم»، إن القمة العربية 29 والتي تعقد بالمملكة العربية السعودية، يتم توصيفها كدورة عادية نظرا لانعقادها العادي، لكنها استثنائية وفقا للحظة التي تعقد فيها، خاصة لانعقادها عقب الهجمات التي تعرضت لها سوريا على يد الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا.


وأشار إلى أن الأزمة العربية مع قطر غير مدرجة على ملفات القمة العربية لأن الموضوع خلافي بين الدول العربية بصورة كبيرة، مشيرا إلى أنه وإن كانت الأزمة غير مدرجة على ملفات القمة العربية إلا أنه سيتم التطرق لها بشكل آو بأخر خلال أعمال القمة.


وأوضح  أن الأزمة السورية موضوع خلافي بصورة كبير بين الدول الأعضاء في القمة العربية، رغم أن موازين القوى لا تسمح للدول العربية التأثير بصورة واضحة في الأزمة السورية، مشيرا إلى أنه منذ بدء الهجمات على سوريا وأعلنت بعض الدول تأيدها وتفهمها لتلك العملية العسكرية في حين رفضها الكثير.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم