بعد إهمالهـا 30 عامًا.. المراكز الرياضية تستعيد «شبابها»

ملاعب كفر شكر أصبحت جاهزة للشباب
ملاعب كفر شكر أصبحت جاهزة للشباب

•  تطوير3 آلاف مركز في 4 سنوات فقط بتكلفـة 1.9 مليار جنيه


•  وزير الشباب والرياضة: ننفذ توجيهات الرئيس بتحويل المراكز من «خرابات» إلى صروح رياضية


•  تحرير «رابعة» من أيدى البلطجية وتحويله إلى نموذجي


•  «الشباب»: إعادة الحياة لمراكز الشباب خطوة جيدة تعكس اهتمام الدولة بنا

 

على مدى عقود تحولت مراكز الشباب الرياضية التي كانت يوما وجهة لممارسي الرياضة، وعشاق الفعاليات الفنية والثقافية إلى «خرابات» .. حاول البعض تجاهلها و«تخريبها» فتم تفريغها من محتواها وجعلها تحيد عن هدفها في رفع وعي الشباب وصقل مواهبهم .. لكن هذا المشهد المظلم تبدل على مدار السنوات الأربع الماضية.. أيقنت الحكومة أهميتها وبالفعل وبتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسى وبجهد كبير من المهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة، تم النظر إلى هذه الصروح الشبابية،  باعتبارها المتنفس الوحيد الذي لا بديل عنه، لتفريغ طاقات الشباب، وانقاذهم من استقطاب الجماعات المتطرفة.


 بإنجاز حقيقى يلمسه كل من يزور تلك المراكز الشبابية تم تطوير أكثر من  3 آلاف مركز بجميع المحافظات في 4 سنوات فقط،  بتكلفة مليار و909 ملايين جنيه،  وأصبحت 5 نجوم،  تليق بالأهداف التي أنشئت من أجلها.. خاصة أن أحدث إحصائية من الإدارة المركزية لمراكز الشباب، أظهرت أن عددها 4394 مركزا منها 399 في المدن و3795 بالقرى، وأكبر عدد منها في البحيرة 341، وأقلها بورسعيد 22 .. وهناك خطة مستقبلية لتطوير باقي المراكز، وتأهيلها لتليق بالشباب.. «الأخبار» نزلت إلى أرض الواقع وتجولت في بعض مراكز الشباب في محافظات القاهرة والجيزة، ورصدت ملامح التطوير والانجاز على أرض الواقع.


مراكز امتدت إليها أيدي التطوير، تحولت من «خرابات» إلى أماكن تمارس فيها كل الأنشطة الرياضية، وأصبحت من مكان طارد للشباب إلى مكان محبب لهم يقضون فيه أوقات فراغهم ويمارسون فيه هواياتهم.. في بداية الجولة قررنا أن تكون البداية من مراكز الشباب التي  قمنا بجولة فيها منذ فترة  قليلة،  والتى تحولت بسبب الإهمال إلى إسطبل  للحمير ومرتع للبلطجية والسوابق..

 

مركز «شباب المنيب»

بدأنا من مركز «شباب المنيب» أسفل دائري المنيب والذي تبلغ مساحته اكثر من 5000 متر فكان هذه المرة الوضع مختلفا فقد امتدت إليه يد التطوير وتحول أحد ملاعبه إلى اللون الأخضر، عند دخولك إلى مركز الشباب تجد لافتة عفى عليها الزمن ومديري المركز يجلسون بجوار الباب ممسكين بأيديهم أوراقا ومستندات ويضعون خططا  لكيفية تطوير باقي المركز، وكانت صالة الأفراح هي النشاط الوحيد الذي يعمل فيه المركز .. لكن الآن تبدلت الأحوال، وتحسنت الاوضاع، وأصبح الأطفال يلعبون كرة القدم وسط حالة من الأمان والراحة، وعند سؤالهم أعربوا عن سعادتهم بتطوير المركز معتبرينه بمثابة طوق نجاة لشباب المنطقة،  حيث أصبح الجميع يقضي به أغلب الأوقات.

 

يوسف عبد العاطي مشرف الأنشطة بمركز شباب المنيب، يقول: إن «الإقبال بعد تطوير المركز كبير جدًا»، مضيفا أنه «يطالب وزارة الشباب والرياضة بضرورة استكمال تطوير جميع مراكز الشباب،  نظرًا لأهميتها الكبيرة خاصة في المناطق الشعبية»، موضحا أن «مساحة الملعب 5000 متر وبه 4 ملاعب 3 ترابية والأخير نجيل، ولفت إلى أن نسبة الإقبال في اليوم الواحد تتعدى الألف شاب، ولكن عندما يزدحم ملعب التطوير يهرب الجميع إلى الشوارع باحثين عن ملاعب جديدة.

 

مركز شباب «رابعة» سابقا «الشهيد محمد بدر شعراوي» حاليًا  

انتقلنا بعد ذلك إلى مركز شباب «رابعة» سابقا، «الشهيد محمد بدر شعراوي» حاليًا، والذي تزين وتجمل واكتسى بملامح التطوير، الملعب الخماسي الذي كان يحتله البلطجية تحول إلى ملعب نجيل، وأصبح هناك صالة «جيم» وصلت إلى المستويات العالمية كما تم تجهيز صالة للحاسب الألى وكافيتريا، كما أقيمت داخل المركز مدرسة لتعليم ألعاب الدفاع عن النفس «الكاراتيه والكونج فو».

يقول بدر شعراوي، أحد المسئولين عن المركز، إن «التطوير ساهم بشكل كبير في اكتشاف المواهب لدى الأطفال والشباب، والعمل على تنميتها» مضيفًا أن «فرحة الأطفال بتطوير المركز تجعلهم ينامون على النجيلة» .

 


مركز شباب الجزيرة.. خدمة «خمس نجوم»

أصبح من أهم مراكز الشباب بعد ان استعاد بريقه ورونقه من جديد  وتحول على أيدى رجال الإدارة الهندسية للقوات المسلحة خلال 365 يومًا إلى «تحفة فنية جمالية رياضية» لا مثيل لها فى الشرق الأوسط ولاتخطئها عين المشاهد وكل من يمر على كوبرى أكتوبر في قلب القاهرة رغم ما طاله من إهمال  وعدم اهتمام  لسنوات طويلة.. إنه مركز شباب الجزيرة،  الذي لم يتم تطويره منذ 60 عامًا، والذي يعد من أهم المشروعات الكبرى فى مصر، وشاهدًا على التحدي وارادة  المصريين بعد ثورة 30 يونيو،  في العمل والبناء والانجاز،  لخدمة الشباب والمواطنين  فى مختلف  المجالات الرياضية والاجتماعية والفنية والثقافية.

ويأتي تطوير المركز بهذه الصورة ليؤكد أن الدولة قادرة على انجاز المشروعات الكبرى بصورة علمية حديثة وفي وقت قياسي، وشملت أعمال الإنشاءات والتطوير لمركز شباب الجزيرة  المبنى الإداري والاجتماعي ومبنى الحاسب الآلى وإنشاء 5 ملاعب لكرة القدم بالأبعاد القانونية وفقًا للاشتراطات والضوابط الدولية منها ملعبان بنجيل طبيعى، إضافة إلى ثلاثة ملاعب بنجيل صناعى، وإنشاء سبعة ملاعب خماسية بالنجيل الصناعى، وأربعة ملاعب ترتان وإنشاء 8 ملاعب للتنس مجهزة لاستضافة بطولات التنس المحلية والدولية، وإنشاء ملعبين لكرة السلة وملعبين لكرة اليد، وإنشاء ملعب لذوى الاحتياجات الخاصة، بالإضافة لإنشاء مناطق مخصصة للأطفال والعائلات.

ويشمل المركز منطقة للتزلج والدراجات، ومنطقة الكافيتريات، وتم إنشاء مسرح مكشوف لعرض مختلف العروض المسرحية الثقافية والفنية، فضلًا عن إنشاء 8 مبان جديدة بمساحة إجمالية 5000 متر مربع، دون الاعتداء على المساحات الخضراء حيث تم إنشائها جميعها تحت كوبري أكتوبر، وتتضمن مبنى خدمات التنس وصالة السلة وقاعة للمؤتمرات وصالة معارض، وغرف تغيير ملابس، ومباني الأمن والإدارة، إضافة إلى تطوير حمام السباحة الأوليمبي، وإنشاء حمام سباحة للأطفال، وكذلك تطوير ملعب الهوكي، وأربعة ملاعب  اسكواش اضافة الى ملعب  زجاجى.

 

أكد د. سيد حزين، أحد مديري المركز، أن عدد الممارسين للرياضة داخل المركز يصل إلى 60 ألفًا في مختلف الألعاب. مضيفًا أن مركز شباب الجزيرة، يمتلك نخبة كبيرة من أفضل المدربين الأكفاء، ولديهم القدرة على اكتشاف المواهب من النشء والشباب لتمثيل مصر في المحافل الدولية والقارية.

 

وأوضح «حزين» نعمل في مركز شباب الجزيرة على استغلال هذا الصرح العملاق من أجل إعداد الشباب رياضيا وبدنيا، بما يتناسب مع إمكانيات كل منهم، حيث نقوم بدراسات وقياسات بدنية لجميع ممارسي الرياضة داخل مركز شباب الجزيرة.

 


«مركز السيدة نفيسة»


 انتقلنا إلى مركز شباب السيدة نفيسة، ورصدنا بعض ملامح مغايرة  للملامح التي رصدناها في الزيارة الماضية،  حيث تم تطوير الملعب الخماسي وصالة ألعاب القوى وقاعة الحاسب الآلى والمكتبة وغرفة خلع الملابس. وتم رفع كفاءة المنطقة المجاورة للمبنى الإداري بالمركز وإنشاء غرف خلع ملابس بها، بالإضافة إلى تطوير السطح العلوى للمبنى والاستفادة منه فى إنشاء قاعة للندوات وصالات للأنشطة.

أحمد محمد، من الشباب الذين هجروا مراكز الشباب لفقرها وضعف امكانياتها، وبعد التطوير عاد مرة أخرى، يقول «التطوير دائما يصب في مصلحة الشباب فهذة المراكز هي أفضل مكان لتجمع الشباب والذي أعاد لنا الحياة مرة أخرى».


هذا المركز تم تطويره بمليون جنيه والجمالية الذي شهد تطورا كبيرا بتكلفة وصلت 8 ملايين جنيه حيث تم انشاء 3 ملاعب نجيل صناعى قانونى ومبنى مسطح (560) مترا وحديقة للعائلات والأطفال وسور خارجيا.


«الكثافة السكانية»


وفي المناطق ذات الكثافة السكانية، وضعت وزارة الشباب والرياضة نصب أعينها تلك الأماكن من أجل تطويرها بالشكل الذي يمكن من خلاله خدمة الأعداد الكبيرة التي تتردد على هذه المراكز، في القاهرة تم تطوير 7 مراكز وهي المعادي والبساتين بتكلفة وصلت 3 ملايين جنيه حيث تم انشاء ملعب نجيل صناعي قانوني وشهد اقبالا كبيرا من الأعضاء الذين هجروه في السنوات الماضية، ومركز شباب التجمع الأول بتكلفة 4 ملايين ونصف المليون جنيه وتم إنشاء ملعب نجيل صناعي قانوني ووحدات خلع الملابس الملحقة بحمام السباحة.


في عين الصيرة،  كان مركز الشباب «خرابة»  يسكنها البلطجية وأطفال الشوارع، وعندما امتدت إليه يد التطوير، تحول إلى شىء  أخر،  وأصبح جاذبا بشكل كبير للشباب، حيث تم تطوير مركز الشباب بتكلفة وصلت 4 ملايين جنيه، وأصبح يضم مجموعة من الإنشاءات المتميزة التي يتسنى للشباب من خلالها ممارسة مختلف الأنشطة الرياضية بها، حيث تم انشاء ملعب نجيل صناعي قانوني وملعب اكليرك والمخيم الكشفي،  بالاضافة إلى المبنى الإداري المطور بمركز شباب عين الصيرة، والذي يضم مجموعة من صالات الأنشطة الرياضية المتمثلة في صالة للألعاب الفردية وصالة جيم وقاعة حاسب آلى وقاعة للأنشطة الفنية، ومكتبة ووحدة غرف خلع ملابس تخدم المستفيدين من الملعب الخماسى المطور بالمركز،  وملعب قانونى بالنجيل الصناعى ومزوَّد بأعمدة الإنارة الكاشفة، وملعب متعدد الأغراض، ونادى الطلائع ومكتبة الطفل، ومخيَّم كشفى يستوعب 120 فردًا. وتم ايضا عمل المنطقة الترفيهية المخصصة لألعاب الأطفال .


 كما قامت الوزارة بتطوير مركز نور المقطم بتكلفة وصلت مليونى جنيه حيث تم انشاء ملعب نجيل صناعى وسور خارجى ومبنى ادارى..وتسويره بشكل كامل وتطوير إنشاءاته المتمثلة فى مبنى إدارى وملعبين خماسى نجيل صناعى ومنطقة مخصصة للأطفال.

ووجه الوزير بإنشاء ملعب أكريليك متعدد الأغراض بالمركز، ودراسة إنشاء حمام سباحة به فى الفترة القادمة. 


عين شمس «شكل تانى»


وفى القاهرة وبالتحديد فى منطقة عين شمس تم تطوير مركز شباب أحمد عصمت بتكلفة 8 ملايين جنيه حيث تم انشاء حمام سباحة ومنطقة خدمات اعلى ملعب اكليرك وحديقة للعائلات والأطفال وتطوير السور الخارجي.


وتم  رفع كفاءة المبنى الإدارى وإنشاء حمام سباحة تدريبى وملعب متعدد الأغراض ووحدة غرف خلع ملابس، بالإضافة إلى تخصيص منطقة للعائلات وأخرى للأطفال داخل المركز.. واصبح المركز الان  يقدم مجموعة من الأنشطة لرواده وأعضاؤه من شباب منطقة عين شمس بفضل الملعب الخماسى الذى طورته الوزارة بالمركز بالنجيل الصناعي، واصبح  أحد أبرز المنشآت الشبابية القادرة على تقديم سلسلة من البرامج والأنشطة المختلفة لأبناء عين شمس.


«ناهيا والكنيسة»


وفى محافظة الجيزة تم تطوير 6 مراكز شباب ذات كثافة سكانية من بينها مركز شباب عرب أبوختريش بتكلفة مليونى جنيه حيث تم انشاء ملعب نجيل صناعى قانونى ومبنى ادارى وسور خارجي.. ومركز شباب ناهيا بتكلفة 7 ملايين جنيه حيث انشاء مبنى ادارى ومسجد وصالة أنشطة  و3 ملاعب وسور خارجى وحديقة عائلات وأطفال.


كما تم تطوير مركز شباب الكنيسة بتكلفة 3 ملايين جنيه وتم تطوير المبنى الادارى وانشاء ملعبين نجيل صناعى وحديقة عائلات وأطفال وسور خارجي..بالاضافة الى تطوير مركز شباب أوسيم بتكلفة 5 ملايين جنيه وتم انشاء ملعبين خماسيا بالاضافة الى ملعب قانونى ووحدتي خلع ملابس وسور خارجى وحديقة عائلات وأطفال وتطوير ممرات المركز.. مع تطوير مركزى الزيدية والشهيد محمد بدر شعراوى بتكلفة وصلت 3 ملايين جنيه .


«المحافظات الأكثر احتياجا»


ولم يقتصر التطوير فقط على مراكز الشباب ذات الكثافة السكانية داخل القاهرة والجيزة فقط بل امتدت ايدى التطوير الى المراكز ذات الكثافة فى المحافظات حيث تم تطوير 6 مراكز شباب فى الفيوم وهى الساحة الشعبية وأبشواى وسرسنا والاعلام والروضة وسويكر.


كما قامت الوزارة بتطوير مراكز الشباب فى القرى الأكثر احتياجا حيث تم تطوير 18 مركزا فى المنيا وهى الجرنوس وأبوجرج والناصرية والشيخ فضل والجندية وبنى صامت وأبوشحاته ولطف الله وكوم مطاى والرمح واطسا المحطة وبنى غنى وداقوف وجريس والفقاعى والروضة وبنى سالم ومنقطين.


وفى اطار القرى الاكثر احتياجا تم العمل على تطوير 9 مراكز بمحافظة أسيوط وفى ظل الاهتمام الكبير من الدولة لمحافظات الصعيد وهى الانصار والشيخ نجيب وجرف سرحان ونزلة قرار والبويط وناصر والدوينة والدوير والشامية .. و5 مراكز فى سوهاج وهى نزلة أولا عزاز والمحامده القبلية وعرابة ابيدوس وبنى منصور والحرجة بالقرعان.


كما تم تطوير 9  مراكز داخل محافظة قنا فى اطار مشروع الاكثر احتياجا وهى القصر والعركى وبركة والحاج سلام ونجع صقر والعسيلية والترامسة وأبنود .

 

 

وزير الشباب: حولنا المراكز من «خرابات» إلى صروح رياضية


أكد المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة استمرار الوزارة فى تنفيذ الخطط الموضوعة لتطوير كافة مراكز الشباب على مستوى الجمهورية للعمل على توفير كل متطلبات الشباب فى المرحلة المقبلة وتهيئة المناخ للنشء فى بيئة مناسبة للعمل والمساهمة فى رفع كفاءة الانتاج للدولة فى كافة المجالات.


وأنهت الوزارة حتى الآن المراحل الخمس التى تم وضعتها منذ أكتوبر 2013 وشملت انشاء 2861 ملعبا خماسيا وقانونيا داخل مراكز الشباب المختلفة بكافة المحافظات وفقا لأولوية الكثافة السكانية بتكلفة مليار وتسعمائة وتسعة ملايين جنيه .


وشملت المرحلة الاولى تطوير 1125 ملعبا خماسيا وقانونيا بتكلفة قاربت الـ 596 مليون جنيه فيما شملت المرحلة الثانية 409 ملاعب بتكلفة وصلت الى 274 مليون جنيه والثالثة 640 ملعبا بتكلفة وصلت 496 مليون جنيه  والرابعة 381 ملعبا بتكلفة 292 مليون جنيه  والخامسة 306 ملاعب  بتكلفة 288 مليون جينه .. كما أن المرحلة السادسة التى ينفذ أعمالها حاليا وتشمل تطوير 92 ملعبا خماسيا وقانونيا.


وتم تطوير 50 مركز شباب تطويرا شاملا « خمس نجوم « بتكلفة وصلت الى 600 مليون جنيه من بينها مراكز شباب الجزيرة والحوتية والبراجيل والمقطم والهضبة بشرم الشيخ والجمالية الذى تم تطويره على الطراز الدينى ليناسب المنطقة المجاورة ذات الطابع الدينى وعين الصيرة وناهيا .


وأوضح أن الشباب حاليا وكل المواطنين أصبحوا يترددون على مراكز الشباب بعد أن كانت مهجورة مشيرا الى أن آلاف المواطنين حاليا يرغبون فى الاشتراك فى مركز شباب الجزيرة بعد أن رفعت الوزارة شعار « احنا بتوع الغلابة « بعد تطويره بشكل خرافى وصلت تكلفته الى 287 مليون جنيه  واتاحة الفرصة أمام محدودى الدخل فى ممارسة كافة الانشطة داخله والتمتع بكل ما شمله من تطوير حيث تم انشاء 5 ملاعب قانونية « 3 نجيل طبيعى و2 نجيل صناعى « بالإضافة الى 7 ملاعب خماسية و4 ملاعب متعددة الاغراض « سلة وطائرة ويد « و8 ملاعب تنس أرضى و4 ملاعب اسكواش  منها ملعب زجاجى و8 صالات رياضية « جمباز وسلة وتنس طاولة وذوى الاحتياجات الخاصة والمصارعة والمنازلات والملاكمة واللياقة البدنية و5 ملاعب كرة شاطئية ونادى الفروسية والتراكات ومناطق لألعاب الاطفال ومناطق حدائق عائلية ومناطق النصب التذكارى والجدارية وقاعة ندوات وقاعة مسرح والمسرح الرومانى و12 مبنى متنوع الخدمات وحمامى سباحة وملعبى هوكى .


وعن اتاحة الخدمات بمراكز الشباب بعد تطويرها للمواطنين .. أكد وزير الشباب أن كل الخدمات متاحة أمام الجميع وبأسعار تناسب كل الفئات .


وأشار وزير الرياضة الى أن الوزارة تهدف من التوسع فى انشاء الملاعب الخماسية والقانونية بمراكز الشباب الى استكمال خطتها الشاملة لتطوير أماكن التجمعات الشبابية وجعلها نقطة اشعاع ثقافى واجتماعى لخدمة المناطق المحيطة بها فى اطار خطة التنمية المستدامة 2030 وذلك من خلال العمل على مسارات متوازية تشمل توسيع قاعدة الممارسة الرياضية بين الشباب وتنفيذ أنشطة ثقافية واجتماعية وسياسية جاذبة لهم وذلك بما يجعل من الرياضة أداة تنموية ومدخلا رئيسيا من مداخل تعميق المشاركة العامة للشباب فى مصر .


وتابع : الوزارة حرصت خلال المراحل الخمس  لانشاء الملاعب وتطوير تلك المراكز على مراعاة العدالة الاجتماعية والتوزيع المتناسب بين المحافظات حسب الكثافة السكانية ومدى توافر المنشآت الشبابية والرياضية بها .. وأن تسهم هذه الملاعب فى توفير موارد ذاتية لمراكز الشباب بعيدا عن كاهل الموازنة العامة للدولة .


وأشار الوزير الى أن قانون الهيئات الشبابية تم اعتماده مطالبا الشباب بالايجابية والمشاركة فى صنع القرار خاصة أن الجلوس فى البيوت لن يصنع شيئا .


وكشف عبد العزيز أن أعمال التطوير لم تشمل مراكز الشباب فقط بل امتدت الى تطوير المدن الشبابية فى كافة المحافظات حيث تم تطوير 5 بيوت شباب بمحافظات بورسعيد والإسماعيلية والإسكندرية ومرسى مطروح والغردقة بتكلفة قدرها  12 مليون جنيه.


وكشف الوزير عن عدد من المشروعات التى يتم تنفيذها حاليا من بينها تطوير 500 مركز شباب بجميع المحافظات بتكلفة 627 مليون جنيه وتم البدء فى هذا المشروع منذ شهر سبتمبر الماضى فقط .. وتطوير « شامل « لـ 65 مركزا فى محافظات القاهرة والقليوبية والجيزة والاسكندرية وبورسعيد وقنا والشرقية ومطروح والاسماعيلية بتكلفة 150 مليون جنيه وتم البدء فيه فى أول يوليو الماضى .. وتطوير 5 حمامات سباحة فى القاهرة والمنيا وقنا بتكلفة 50 مليون جنيه .


كما أشار الى أعمال انشاء الفرع الثانى من مركز شباب الجزيرة فى مدينة السادس من أكتوبر بتكلفة 312 مليون جنيه بعد الاقبال الكبير من الاعضاء على الاشتراك فى فرع الجزيرة الأول بعد الاعمال التطوير النموذجية التى تمت به .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم