Advertisements

«الجريفاني» يتضامن مع أطفال 57357 في الصمود ضد السرطان

خلال زيارة الشاعر "الجريفاني"
خلال زيارة الشاعر "الجريفاني"



تفقد الشاعر السعودي إبراهيم الجريفاني، الخدمات الطبية في مستشفى سرطان الأطفال مصر 57357، خلال زيارته لمصر والتي تستغرق يومين.

 

وجاءت للاطلاع على تجربة مستشفى 57357 والخدمة الصحية التي تقدمها للمرضى مجانا، ولدعم الأطفال مرضى السرطان، وخاصة بعد تأثره بوفاة شقيقيه بمرض السرطان.

 

استقبله أطفال المستشفى بالورود، ورافقه وفد من المستشفى في جولة استغرقت ساعتين، جاب خلالها أقسام المستشفى، والعيادات الخارجية والقسم الداخلي والعلاج الطبيعي وغيرها.

 

وأثنى «الجريفاني» على أعمال الأطفال في الرسم بقسم الفن، مؤكدا أن الحالة النفسية هي العامل الأساسي في شفاء المريض، وأن مستشفى 57357 رائدة في هذا المجال.

 

كما أثنى على وجود مسجد وكنيسة داخل المستشفى، تعبيرا عن الوحدة الوطنية وعدم التفريق بين مسلم ومسيحي، مؤكدا أن المستشفى تقوى بوقوف الجميع في صفوف دعمها.

 

 

وقال «الجريفاني»: ما رأيته اليوم هنا مفخرة لنا كعرب، بأن يكون مثل هذا المستشفى العالمي في مصر لعلاج الأطفال.

 

وأشاد الشاعر العربي إبراهيم الجريفاني بمعايير الجودة ومكافحة العدوى والنظافة، وسأل أسرة أحد الأطفال المصابين بالسرطان عن واسطتهم في الدخول فكانت إجابة الأب "واسطتنا ربنا"، مشيرا إلى أنهم وفدوا من محافظة دمياط، ودخلوا في قائمة انتظار أسبوع واحد فقط.

 

والتقى الجريفاني في نهاية زيارته بالدكتور شريف أبوالنجا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة 57357 مدير عام المستشفى، وأشاد أمامه بالخدمة الطبية والصحية والنظام داخل المستشفى، وأبدى تعاونه في دعم المستشفى، وأنه سيكون سفيرا لها في كل دولة يسافر فيها لعرض أشعاره ودواوينه الجاذبة للجمهور، حيث ل مير لها مثيل في الوطن العربي، باعتبارها فخرا لكل عربي قبل أن تكون فخرا لكل مصري.

 

و


 

Advertisements
Advertisements


Advertisements