رئيس جمعية مسافرون: توقعات بانتعاش السياحية في شم النسيم

عاطف عبداللطيف
عاطف عبداللطيف

توقع الدكتور عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وعضو جمعيتي مستثمري مرسى علم وجنوب سيناء أن تصل نسب الحجوزات خلال شم النسيم في فنادق القاهرة نسبة 90%، فيما ستبلغ نسب الإشغال في فنادق العين السخنة والساحل الشمالي نحو 95%، كما ستبلغ النسبة في فنادق الإسكندرية نحو 75%، بينما ستتخطى بشرم الشيخ والغردقة حاجز الـ80%.

وأرجع عاطف عبد اللطيف في تصريحات صحفية له اليوم زيادة نسب الإشغالات خلال شم النسيم إلى قيام العديد من الهيئات والنقابات بتنظيم رحلات لأعضائها خلال تلك الفترة للسفر إلى المدن الساحلية وزيادة الإشغالات في الإسكندرية والعين السخنة نتيجة لقربها من القاهرة وإمكانية قضاء يومين أو ثلاثة والعودة إلى القاهرة.

وأوضح عاطف ان العديد من الفنادق والقرى السياحية قامت بعمل عروض مغرية لقضاء أجازت شم النسيم لديها مما كان له دور كبير في تنشيط الحركة السياحية أيضا.

وعلى جانب آخر أشاد الدكتور عاطف عبد اللطيف باهتمام القيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي وبفكرة وزير السياحة الدكتورة رانيا المشاط الخاصة باطلاق علامة تجارية سياحية لمصر لما لها من اهمية لترويج المنتج السياحي المصري عالميا.

وأشاد بإنشاء منطقة حرة بمدينة نويبع وسيكون لها تأثير كبير جدا على السياحة لانها ستخلق اسواق وحركة وتجارة وسياحة وصناعات خفيفة تخدم سيناء كلها والوطن العربي وكل هذا سيخدم السياحة والحركة السياحة في سيناء وسيحدث نشاطا ملحوظا وتنمية في مدن سيناء كلها بداية من جنوب سيناء وطابا ونويبع ورأس سدر وغيرها ويعظم من ايرادات السياحة.

وأوضح ان الاتجاه الى تنويع مصادر السياحة لمصر والاتجاه الى أسواق جديدة مع الاسواق الحالية سيكون له عظيم الاثر على السياحة القادمة لمصر خلال الفترة القادمة ولابد من تواجدنا في جميع البورصات السياحية العالمية بشكل مكثف للترويج للمنتج السياحي المصري وفتح اسواق جديدة مؤكدا ان 2018 سيكون عام الذروة في السياحة الوافدة لمصر نتيجة للخطط والبرامجج التي يتم وضعها لتنشيط السياحة.

وأكد عاطف عبد اللطيف ان الفرصة حاليا متاحة لوقف نزيف حرق الأسعار بعد الطلب الذي أصبح متزايدا على المقاصد السياحية من أسواق مختلفة نتيجة للاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي الذي تنعم به مصر حاليا ولذلك لابد من وضع ضوابط وقواعد تمنع حرق الأسعار لان المقاصد السياحية المصرية تتمتع بجمال وإمكانيات حباها الله بها لا توجد في العالم كله ولكنها رخيصة الثمن مقارنة بالدول الأخرى نتيجة لسياسة حرق الأسعار.

وذكر عاطف انه من الملفات المهمة حاليا التي نتمنى ان يتم تفعيلها الان هي تفعيل مبادرة البنك المركزي بشكل كبير حاليا حتى تستطيع الفنادق اجراء عمليات الصيانة والتطوير لاستقبال الطفرة السياحية المتوقعة مع عمل برامج تدريبية كبيرة للعمالة بالفنادق والقرى السياحية خاصة بعد تسريب العمالة من قطاع السياحة خلال الأعوام الماضية نتيجة للازمات التي كانت موجودة.

وأشار عاطف عبد اللطيف الى انه مع انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسة ثانية سيكون له دور كبير في دعم قطاع السياحة خاصة ان العالم كله ادرك حقيقة الاستقرار السياسي والامني في مصر وكذلك قطع مصر لشوط كبير في تنمية الاستثمار الصناعي والزراعي والعقاري خلال الفترة الرئاسية الاولى ويأتي الدور على القطاع السياحي لتسليط الدور عليه بشكل اكبر خاصة انه من القطاعات المهمة جدا التي توفر دخلا من العملة الصعبة لمصر.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم