«القضاة»: الانتخابات الرئاسية تمت وسط ملحمة وطنية ونزاهة وشفافية

قضاة مصر
قضاة مصر

ضرب قضاة مصر مثالا رائعا ومشرفا من أجل خروج الانتخابات الرئاسية لعام 2018 في إطار يتمتع بالنزاهة والمصداقية بعد أن تعهدوا أمام الله بان أرواحهم ودمائهم ليست غالية على مصر بل هم فداءا للوطن وعلى أتم الاستعداد القيام بأي دور للنهوض بمصر والعبور بها  لبر الأمان.

وقال المستشار محمد السعيد الشربيني رئيس الاستئناف بمحكمة استئناف القاهرة، إن ما قام به القضاة من دور ايجابي في الإشراف على الانتخابات الرئاسية لضمان نزاهتها وحياديتها يعد واجب وطني قام القضاة بتلبيته على أكمل وجه وان إشرافهم الكامل على الانتخابات يعد رد جزء صغير من جميل الوطن عليهم.

وأكد الشربيني، أن القضاة يعدون حلقة من حلقات الوطن لأنهم يسعون دائما إلى العبور بمصر لبر الأمان وذلك بفض الله وتكاتف أبنائها من القضاة و الجيش والشرطة ورجال الفكر والصحافة والإعلام و على رأسهم المواطن المصري.

وأعرب عن التكاتف أمر مهم جدا لكي يشعر المصريون بالأمن والأمان والاستقرار..وأن كل المؤشرات تؤكد على أننا سنرقى بمصر لأعلى الدرجات و أن الشعب المصري يعي ذلك جيدا و خاصة أن الله عز و جل قد ذكر في كتابه "ادخلوا مصر إنشاء الله امنين ".. فيما ووجه التحية لكل قاضي ولكل عضو هيئة قضائية شارك في الإشراف على الانتخابات الرئاسية .

ومن جانبه أوضح المستشار خالد محجوب الرئيس بمحكمة الاستئناف، بأن الدستور نص على وجود قاضي على كل صندوق تصويت في أي استحقاقات سياسية وبالتالي فان قضاة مصر قد بذلوا جهدا عظيما يليق بالهيئة القضائية لإشرافهم الناجح والباهر على الانتخابات الرئاسية وأن القضاة قاموا بملحمة وطنية لحماية تلك الانتخابات لتوفير عنصري النزاهة والشفافية تحت مرئ ومسمع الجميع وهو ما لمسه وشعر به الناخب المصري عند خروجه للإدلاء بصوته في اللجنة الفرعية التابع لها وذلك لاطمئنانه من وجود قاضي و إشراف قضائي كبير على الانتخابات.

وأضاف بأن القضاة المشرفين على الانتخابات الرئاسية لم يشعروا بالتعب أو الإجهاد في مدة الثلاثة الأيام فقط بل أسبوعا على الأقل لان هناك قضاة تولوا الإشراف على لجان فرعية بعدة أقاليم مما استوجب سفرهم إليها قبل بدء الانتخابات بعدة أيام وأن عمليات الفرز ببعض اللجان الفرعية و العامة قد امتدت لليوم الرابع و هو ما كان يعد بمثابة مشقة على قضاة مصر إلا أنها لم تؤثر في عزيمتهم لحرصهم الشديد على حماية صوت الناخب و إظهار نتيجة ذلك الاستحقاق السياسي في هذا الشكل والإطار الذي أشاد به كافة مراقبي الانتخابات سواء الدوليين أو المحليين.

وأكد محجوب، بأن تلك الانتخابات الرئاسية قد أظهرت الملحمة الوطنية و السنفونية الرائعة التي وضعها القضاة لتوفير كافة الضمانات التي يريدها الناخب من اجل أن يدلي بصوته وهو مطمئن و أمن وأن القضاة في استعداد لتحمل أي مشقة من اجل استقرار الوطن، فتحية لقضاة مصر و جيش مصر و شرطة مصر و شعب مصر لتعاونهم على خروج تلك الانتخابات بتلك الطريقة أمام العالم اجمع.

وأشار المستشار فتحي البيومي رئيس الاستئناف بمحكمة استئناف القاهرة و رئيس اللجنة العامة بمدينة أبو النمرس بأنه مثل أبناءه من القضاة و رجال النيابة العامة والهيئات القضائية مستدعين لتلبية نداء الواجب الوطني تجاه مصر في أي وقت و تحت أي جهد أو ظروف و أن قضاة مصر حريصون على أن يمارس المواطن المصري حقه الدستوري في انتخابات رئيس الجمهورية من يصلح له وأن مهما ما تعرض له القضاة من جهد أو تعب خلال إشرافهم على الانتخابات الرئاسية إلا انه يعد وساما للشرف على صدورهم ليتذكر أبنائهم وأحفادهم الدور الوطني الذي قاموا به من أجل الوطن و الشعب المصري .

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم