مسؤولة «السوشيال ميديا» بالمصري اليوم تسب «الوطنية للانتخابات»

الهيئة الوطنية للانتخابات
الهيئة الوطنية للانتخابات

شنت آية عبدالله، مسؤولة «السوشيال ميديا» بصحيفة وموقع «المصري اليوم»، هجوما عنيفا على الهيئة الوطنية للانتخابات، وقرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، بتغريم الصحيفة  150 ألف جنيه وإحالة رئيس التحرير والصحفي للتحقيق.
وكتبت آية عبد الله، على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» عبارات تحتوي على سب وقذف للهيئة الوطنية للانتخابات وقرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.
وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، قد قرر تغريم صحيفة "المصري اليوم" 150 ألف جنيه، وإحالة رئيس تحرير الجريدة ومحرر خبر حشد المواطنين للانتخابات الرئاسية للتحقيق بمعرفة نقابة الصحفيين، كما أحالت معد فيديو تم بثه على الموقع الإلكتروني لها بعنوان "تعرف على اختيار المرشح الرئاسي موسى مصطفى موسى أثناء تصويته خلف الستار"، أيضا إلى نقابة الصحفيين للتحقيق معهم.

وقرر المجلس الأعلى للإعلام، إلزام الصحيفة بنشر اعتذار للهيئة الوطنية للانتخابات في نفس المكان والمساحة التي نشر فيها خبر الصحيفة عن حشد الدولة المواطنين في انتخابات الرئاسة.

وكانت صحيفة "المصري اليوم" قد نشرت خبرا في آخر أيام تصويت المصريين في الداخل عن قيام الدولة بالتدخل في الانتخابات الرئاسية وحشد الناخبين للتصويت في آخر أيام الاقتراع في الانتخابات، كما نشرت فيديو تم بثه على الموقع الإلكتروني لها بعنوان" تعرف على اختيار المرشح الرئاسي موسى مصطفى موسى أثناء تصويته خلف الستار".

وقرر المجلس الأعلى للإعلام فرض غرامة قدرها 50 ألف جنيه على موقع مصر العربية، وذلك بشأن الشكوى المقدمة من الهيئة الوطنية للانتخابات ضد الموقع عما ورد من تقرير نشر بالموقع الخميس الماضي بعنوان:" نيويورك تايمز: المصريون يزحفون للانتخابات من أجل 3 دولارات".

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم