«المنصورة» تسجل أول اختبار للكشف المبكر عن «الشلل الرعاش»  

أرشيفية
أرشيفية

أعلنت جامعة المنصورة تسجيلها عالميا تطوير أول اختبار للكشف المبكر لمرض الشلل الرعاش "باركنسون"، والذي يعد أول اختبار عالمي للكشف على الإصابة المبكرة بمرض الشلل الرعاش على مستوى المراكز البحثية والطبية في العالم.
 
وصرح  الدكتور محمد سلامة، مدير مركز البحوث الطبية التجريبية بجامعة المنصورة أن المركز نجح فى عمل اختبار دم للكشف المبكر عن الإصابة بمرض الشلل الرعاش  من خلال إجراء تحليل دم وقياس نسبة الأجسام المضادة للبروتينات العصبية  ومن خلالها يتم تحديد إصابة الشخص أو سلامته  وتم ذلك بالتعاون مع الدكتور على شلش أستاذ الأعصاب بكلية الطب جامعة عين شمس.
 
وأشار إلي أن هذا الاختبار هو مشروع ممول من أكاديمية البحث العلمى لتطوير اختبار لتشخيص مرض الشلل الرعاش ويعتمد على تحليل الدم يمكن من خلاله التحديد المبكر للإصابة بالمرض ويتميز الاختبار بنجاح النتائج الأولية، ونشر فى عدة دوريات طبية: Forontiers in neurology & Plos One.


 
وبناء على نجاح الاختبار تم تلقى عروض من مراكز بحثية عالمية في ألمانيا وإيطاليا للتعاون مع مركز البحوث الطبية التجريبية وإرسال عينات لإجراء الاختبارات لتحليلها داخل المركز بجامعة المنصورة.
 
ويعد هذا الاختبار إنجازا طبيا عالميا بانفراد مركز البحوث الطبية التجريبية باجراء هذا الاختبار والذى سيساعد على الكشف  والتشخيص المبكر بدقة عن الاصابة بالمرض والذى يعد ركيزة أساسية لعلاج المرض مبكرا.


 
الجدير بالذكر أنه لايوجد أى اختبار عالمى للكشف  عن الإصابة بمرض الشلل الرعاش أو تشخيصه  مبكرا حيث يعانى مرضى الشلل الرعاش بعدم وجود تحليل أو اختبار أو فحص أشعة محدد  يستطيع من خلاله الطبيب تحديد الإصابة بالمرض حيث تزايد فى الأعوام الأخيرة معدل الإصابة بالمرض فى العالم  حيث يصاب بالمرض 300 مصاب لكل 1000 شخص  وارتفاع نسبة الإصابة فى أوساط الشباب وصغار السن نظرا للعديد من الأسباب من أهمها التلوث البيئى فى الماء والهواء والتربة.


 
ومن جانبه أكد الدكتور محمد القناوي أن الاختبار الجديد يعد إنجازا طبيا وعلميا يضاف إلى سجل الإنجازات الطبية للمراكز البحثية مما يدل على تميز أبنائها المخلصين والذي يعملون من أجل خدمة البشرية ورفع اسم مصر عاليا فى جميع المحافل الدولية والعلمية.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم