سلاح «سافيديس» يضع باوك والكرة اليونانية على حافة الهاوية

سافيديس يقتحم ملعب باوك أمام آيك
سافيديس يقتحم ملعب باوك أمام آيك

دخلت الكرة اليونانية النفق المظلم بعد واقعة اقتحام الملياردير الروسي اليوناني إيفان سافيديس، مالك نادي باوك، لأرضية ملعب «تومبا» معقل فريقه في مواجهة آيك أثينا محتميًا بحرسه الخاص، وسلاحه الشخصي للاعتراض على قرار الحكم جورجيوس كومينس، بإلغاء هدف سجله فاريلا لممثل مدينة سالونيكي في مرمى الضيوف بالدقيقة 89.

 

وألغيت مباراة باوك أمام أولمبياكوس في الجولة 23 من الدوري اليوناني الممتاز، قبل أسبوعين من واقعة سافيديس، بعد تعرض الإسباني أوسكار جارسيا، المدير الفني للفريق الضيف، لاعتداء من جانب جماهير ممثل مدينة سالونيكي، بإلقاء لفافة "مناديل ورقية" تجاه عينه من مدرجات ملعب «تومبا» ليقرر الحكم عدم إقامة اللقاء لنقل المدير الفني لأولمبياكوس إلى أقرب مستشفى للاطمئنان على إصابته.

أوسكار جارسيا وإصابته قبل مواجهة باوك وأولمبياكوس

وعقد جورجيوس فاسيلياديس، نائب وزير الثقافة والرياضة اليوناني، جلسة مع جورجيوس ستراتوس، رئيس رابطة الأندية اليونانية المحترفة، لبحث موقف الدوري اليوناني بعد واقعة سافيديس، وانتهت إلى قرار سيادي بتجميد منافسات الدوري اليوناني «سوبرليج» إلى أجل غير مسمى لحين وجود ميثاق أخلاقي تلتزم به أطراف المنظومة الكروية اليونانية بالكامل.

 

وقال نائب وزير الرياضة والثقافة اليوناني في تصريحات إعلامية عقب الجلسة :"مشهد دخول مسؤول لأحد الملاعب الرياضية حاملاً السلاح يعيدنا سنوات طويلة إلى الخلف، ولذلك لابد من إجراءات شجاعة للتعامل مع هذا الموقف"، فيما دافع المكتب الإعلامي لسافيديس عن موقفه في تأكيد على أن سلاحه مرخصًا وهو ما تسمح به السلطات اليونانية رغم صدور قرار توقيف بحق الملياردير الروسي اليوناني بسبب الواقعة.

نائب وزير الرياضة والثقافة اليوناني

وأعلنت رابطة الأندية اليونانية رفضها القرار الحكومي بتعليق منافسات الدوري اليوناني الممتاز في تصريحات أطلقها ستراتوس، رئيس الرابطة، عقب اجتماعه بفاسيلياديس، نائب وزير الرياضة والثقافة، لبحث موقف المسابقة المحلية بعد تداعيات واقعة مالك نادي باوك أمام آيك أثينا، مشيرًا إلى أن إيقاف المباريات لن يفيد أي شخص أو أي جهة بل إن الإيقاف يعني إلغاء أي شيء إيجابي تحقق، وأن قرار وقف المباريات يهدد رياضة كرة القدم بأكملها إلى جانب عواقبه المالية وخيمة.

 

وطالب رئيس رابطة الأندية اليونانية بضرورة استئناف منافسات الدوري اليوناني في أقرب فرصة ممكنة، لكن السلطات اليونانية رفضت تحديد موعد لعودة المنافسات المحلية رغم اعتذار سافيديس عن واقعة اقتحامه الملعب حاملاً السلاح في بيان قال فيه:"أعتذر لمشجعي باوك، ولكل مشجعي كرة القدم في اليونان، كما أعتذر لمجتمع كرة القدم الدولي على ما حدث.. لم أكن أقصد تهديد أي شخص ولم يكن يحق لي اقتحام الملعب بهذه الطريقة".

 

وفي السياق ذاته، أعلنت رابطة الأندية الأوروبية والتي يرأسها الإيطالي آندريا آريلي، في بيان رسمي أن المكتب التنفيذي للرابطة قد قرر وبالإجماع تعليق عضوية نادي باوك بشكل مؤقت، ردًا على واقعة اقتحام سافيديس للملعب حاملاً سلاحه، لحين مناقشة الإلغاء النهائي لعضوية ممثل مدينة سالونيكي اليونانية خلال جمعيتها العمومية القادمة التي ستنعقد خلال أسبوعين في العاصمة الإيطالية روما.

رابطة الأندية الأوروبية تعلق عضوية باوك سالونيكي اليوناني

وعقد النمساوي هربرت هوبل، رئيس لجنة المراقبة المعينة لليونان من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، جلسة مع  فاسيلياديس، نائب وزير الثقافة والرياضة اليوناني، ومسؤولي اتحاد الكرة اليوناني لبحث الوضع وتحليل الإجراءات التأديبية المزمع اتخاذها ضد الاتحاد اليوناني بسبب تداعيات هذا الوضع.

 

ويواجه سافيديس اتهامات بارتكاب سلسلة متعددة من من المخالفات لميثاق كرة القدم، وعلى رأس هذه الاتهامات التسبب في تهديدات داخل أرضية الملعب، بحسب بيان أصدره الاتحاد اليوناني لكرة القدم بالتزامن مع جلسة هوبل مندوب الـ«فيفا» مع مسؤولي الحكومة اليونانية واتحاد الكرة، وهو ما يهدد الملياردير الروسي بعقوبات تصل إلى الإيقاف 5 سنوات عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم والحرمان أيضًا من دخول الملاعب.

مواجهة باوك وآيك

فيما أصبح نادي باوك المملوك لسافيديس معرضًا وبشدة لخصم نقاط من رصيده، كما تم تفويض لجنة الانضباط برابطة الأندية اليونانية المحترفة لاتخاذ أي إجراءات أخرى ضد الملياردير الروسي اليوناني وناديه ممثل مدينة سالونيكي صاحب الجماهيرية الكبيرة وهو ما يهدد حلمه بالتتويج بلقب الدوري الممتاز هذا الموسم.

ترشيحاتنا