تعرف على تفاصيل حوار السيسي مع عمال محور روض الفرج

الرئيس السيسي خلال زيارته لعمال محور روض الفرج
الرئيس السيسي خلال زيارته لعمال محور روض الفرج

حالة من السرور والسعادة سيطرت على عمال محور روض الفرج عقب زيارة الرئيس السيسي، حيث أبدى العمال همة ونشاط في عملهم وأشادوا بزيارة الرئيس، وأكدوا أن هذه الزيارة أحدثت فارقا في همم العمال وحفزتهم لاستكمال المشروعات، وأضافوا أن الرئيس كان ودودا وشعروا من حديثه بمشاعر الأبوة وشعوره بهمومهم، مشيدين بشهادة آمان التي أقرها الرئيس والتي جعلتهم يشعرون أنهم أصبح لهم «سند» يستندون عليه في أوقات المصاعب.
 «الأخبار» قامت بزيارة لمحور روض الفرج عقب زيارة الرئيس لاستطلاع رأى العاملين ومعرفة أبرز ما تضمنته الزيارة وتأثيرها عليهم.
البداية كانت من منطقة النيل الشرقي حيث تقام المرحلة الثانية من محور روض الفرج ..الهمة والنشاط هما الشعار الرسمي للعمل هناك..العمال تسلحوا بالابتسامة في عملهم متحدين العرق السائل من جباههم..كل شيء هناك يؤكد أن ما يدور ملحمة وطنية للنهوض بالدول ومواصلة عجلة البناء والتنمية.
 «العمالة الموسمية»
 يقول محمد فؤاد، عامل بناء، إن زيارة الرئيس كانت من أجمل المفاجآت الرائعة والسعيدة التي حدثت لنا منذ بدأنا العمل في مشروع روض الفرج، مضيفا أن المفاجأة وحدها ليست مصدر سعادتنا الوحيدة التي شعرنا بها بل أسلوب الرئيس الحاني والمتواضع وتعامله معنا بمنطق الأبوة، بجانب حديثه عن مشاكلنا وما يفعله لأجلنا جعلنا نشعر بهمة كبيرة وأننا في قلب ووجدان الرئيس.
 ويوضح انه قبل العمل بالمشروعات القومية كنا نعاني من قلة العمل وكانت أسرنا تعاني معنا وتصرخ من قلة المواد الأساسية إلى أن بدأ العمل في المشروعات القومية تبدل الحال وأصبح الأمر ميسور.
«رسائل الاطمئنان»
 «ربنا يخليلنا الريس مقابلته كان حلم وحققته وحسيت من كلامه ان أبويا إللي بيكلمني» هذه هى أولى الكلمات التي انطلقت من محمد درويش، عامل سلامة وآمان، مشيرا إلى أن السيسي دائما ما يسعدنا ويساندنا ويعمل  بكل ما أوتى من قوة لأجل أن تعود مصر لريادتها متحاملا على نفسه وصحته ومع هذا كله تجده دائم الابتسامة ويبعث لنا رسائل الاطمئنان التي تريح قلوبنا.
 ويتساءل درويش متعجبا من الذين يريدون تدمير الدولة  «عمركوا شوفتوا ريس بيصحى من الفجر عشان يروح يقابل عمال ويساعدهم غير السيسي؟.. سيبوا مصر فى حالها ربنا يخليكوا وخلوا الريس يكمل طريقه وإحنا كلنا وراه»
 ويؤكد أن الشعب وراء الرئيس وجميعهم سيشاركون في الانتخابات القادمة رداً للجميل وسيكون صوتنا للذي قام بحماية أعراضنا ولا ينام لأجل أن نشعر بالأمان.
 ويؤكد محمد لبيب، مشرف سلامة وصحة عامة، أن ما يتم في محور روض الفرج إنجاز بكل المقاييس يتحقق بسواعد عمالنا وسواعدنا ليتحقق حلم وطننا بالتنمية، مضيفا أن الرئيس لم يكتف فقط بالحديث عنا وممزاحتنا وتحفيزنا بل حملنا أمانة أحلام الشعب المصري كله في تحقيق تنميته، مؤكدا لنا انه يثق بنا وان جموع المواطنين تقف وراءنا وتفخر بما نقوم بانجازه.
«المشروعات القومية أنقذتنا من خط الفقر وحمت أسرنا من مخاطر الحياة».. هكذا بدأ ياسر عبد الحميد،عامل نظافة، حديثه بابتسامة مليئة بالرضا والأمل.
ويوضح ياسر انه عندما رأى الرئيس أمامه لم يصدق نفسه ووجد نفسه تلقائيا يخترق الصفوف لمصافحة الرئيس والذي لم يتأخر لثانية باسطا يده مبتسما له سائلا إياه عن أحواله واحتياجاته بجانب استفساره عما يواجه من صعاب في العمل.
ويختتم عامل النظافة حديثه قائلا « احنا جوانا كلام كتير بس اللى نقدر نقوله اننا وراك ياريس ومش هنتخلى عنك وان شاء الله هنشارك في الانتخابات وصوتنا هيكون أكيد للى بيحبنا وبنحبه». 
«حلم تحقق»
 «مقابلة الرئيس حلم تحقق» هكذا عبر سيد على - أحد العمال فى محور روض الفرج- عن سعادته البالغة بمقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسى أثناء زيارته للمشروع أمس الأول، مؤكدا أن الرئيس أكبر داعم للعمال وحريص على حقوقهم.  
وقال سيد، إن الرئيس شد من أزرهم وطالبهم بمزيد من العمل والجهد وإنهاء المشروع.
«دفعة للأمام» قالها المهندس أحمد محمود مشرف تنفيذي في مشروع محور روض الفرج، واصفا زيارة الرئيس للمشروع بأنها ستكون حافز ورفعا للروح المعنوية لجميع العاملين بالمشروع.
وأكد أن جميع المصرين على قلب رجلا واحد لمواصلة البناء والتنمية والنهوض بالوطن في ظل هذه المرحلة الصعبة التي تحتاج دعمنا للرئيس السيسي الذي يقوم بمجهودات كبيرة في محاربة الإرهاب والعمل على النهوض بمصر وجعلها في مكانة تستحقها بين الأمم.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم