12 معلومة عن ستيفن هوكينج الذي توقع اختفاء البشر عام 2060 |صور

ستفين هوكينج
ستفين هوكينج

بعد حياة طويلة لم يتوقعها الأطباء، توفى الأربعاء 14 مارس، عالم الفيزياء البريطاني الشهير ستيفن هوكينج، عن عمر يناهز 76 عامًا.

وقالت عائلة هوكينج: «نشعر بحزن عميق لأن والدنا الحبيب توفي، لقد كان عالما عظيما ورجلا استثنائيا سيعيش إرثه العلمي لسنوات طويلة».
وفيما يلي 12 معلومة عن ستيفن هوكينج، الذي يعد واحدا من أشهر علماء الفيزياء في العالم:

1- ولد ستيفن هوكينج في أكسفورد في بريطانيا عام 1942

2- في عام 1963 أصيب ستيفن هوكينج، بمرض التصلب الجانبي الضموري، الذي نتج عنه شلل يجعله غير قادر على الكلام إلا بأجهزة إلكترونية.

3- توقع الأطباء أن حياته ربما تنتهي خلال 3 أعوام من اكتشاف المرض، لكن ظل على قيد  الحياة حتى وافته المنية بعد عقود.


4- درس في جامعة أوكسفورد وحصل على الدكتوراه من جامعة كامبريدج.

5-أصبح واحدة من أبرز علماء الفيزياء النظرية في العالم، وتحدث عن أكثر الأمور غرابة في العالم ومنها الثقوب السوداء.

6- تناولت أبحاثه النظرية العلوم الكونية والعلاقة بين الثقوب السوداء والديناميكا الحرارية والتسلل الزمني.

7- عام 1971، أصدر نظرية تقول أن الثقوب السوداء حدث كوني له نقطة بداية، وساعده في تلك النظرية عالم الرياضيات روجر بنروز.

8- في عام 1974، أثبت نظريا أن الثقوب السوداء تصدر إشعاعا، واستعان في ذلك بميكانيكا الكم وقوانين الديناميكا.

9- هو مؤلف كتاب "تاريخ موجز للزمن"، وهو كتاب يبسط المفاهيم المعقدة في الفيزياء بدءا من أرسطو إلى ستيفين وينبيرج، دخل به موسوعة جينيس للأرقام القياسية من حيث كونه الأوسع انتشاراً.. إذ ترجم حتى الآن إلى أكثر من 40 لغة وتحول إلى فيلم عام 1991 من إخراج ستيفين سبيلبرج.

10- هو صاحب نظرية غيرت مفهوم لحظة الانفجار الكبير حول نشأة الكون، التي تعتبر أن الانفجار العظيم كان نتيجة انهيار ثقب أسود، وساعده في ذلك معاونه جيم هارتل من جامعة كاليفورنيا، لكن تلك النظرية مازالت محل جدل كبير.

11-  يعتبر العلماء أن نظريات هوكينج والنظرية النسبة العامة، ونظرية الكم، والديناميكا الحرارية ونظرية المعلومات، تمثل مواد جيدة للبحث العلمي.

12- توقع ستيفن هوكينج، سابقا، اختفاء البشرية بحلول عام 2060. ووفقا لأقواله، فإن عدد سكان الأرض سيستمر بالنمو وسيزداد استهلاك الطاقة وستتحول الأرض إلى "كرة نارية مشتعلة".

توفي ستيفن هوكينج في منزله في كامبريدج وسط عائلته، وكان دائما ما يعتبر نفسه محظوظاً بعائلة متميزة، وخصوصاً زوجته جين وايلد، التي تزوجها عام 1965، كما يُعتبر قُدوةً في التحدي والصبر ومقاومة المرض، وإنجاز ما عجز عنه الأصحاء.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم