ا«لأزهر» يؤكد من الخرطوم دعمه لجهود التنمية في أفريقيا

جامعة الأزهر
جامعة الأزهر

قدم الدكتور يوسف عامر نائب رئيس جامعة الأزهر تحياتِ الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، و تحيات الدكتور محمد حسين المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر للمشاركين فى إفتتاح مقر المكتب الإقليمى لاتحاد الجامعات الأفريقية لقطاع شرق أفريقيا.

 

وأعلن عامر خلال مشاركته في افتتاح المكتب أن إتحاد الجامعات الإفريقية يبذل جهودا مضنية من أجل النهوض بمستوى التعليم في جامعات القارة، مشيرا أن جامعة الخرطوم تليق بهذه المهمة شكلاً ومضمونًا، وسيكون لها دورٌ مؤثرٌ في تطوير التعليم وخدمة المجتمع وتنمية البيئة في إفريقيا. 


لافتا أن اتحاد الجامعات الإفريقية له جهدٌ واضحٌ وكبيرٌ في تطوير التعليم العالي بإفريقيا، كما يقوم بدورٍ فعالٍ وقويٍ في تضييق الفجوة بين إفريقيا وأوروبا في مختلف مجالات الثقافة، والعلم والمعرفة ، هذا بالإضافة إلى الارتقاء بمستوى الخريجين وصقل مهاراتهم وقدراتهم.

 

جهود الأزهر في إفريقيا


وحول التعريف بجامعة الأزهر و تعاونها مع قارة أفريقيا قال «عامر» إن جامعة الأزهر عمرها ألف وثمانية وأربعين عامًا، وتشتمل على (359) برنامجًا أكاديميًا في مختلف العلوم والمعارف الدينية، والإنسانية، والعلمية والطبية، وللجامعة ثلاثة أفرع رئيسية؛ الأول في القاهرة، والثاني والثالث في جنوب وشمال مصر، تشتمل على سبعة وثمانين كلية، يدرس بها من طلاب العلم في العام الدراسي الحالي (2017/2018) حوالي 650 ألف طالبٍ، كما يدرس بها 33 ألف طالبٍ من دول العالم المختلفة، يمثلون 107 دول، منهم (35) دولة إفريقية من الشمال والجنوب والشرق والغرب والوسط، ويبلغ عددهم 6164 طالبًا.

وتابع «عامر» "الأزهر الشريف بتقديمه أنشطة مختلفة لكل دول إفريقيا على مختلف العصور، مثل إرسال البعثات التعليمية والثقافية في مختلف العلوم والمعارف، والقوافل الطبية والمساعدات الإنسانية للمناطق المنكوبة، حيث بلغ عدد القوافل الطبية منذ عام 2011 إلى فبراير/2018 (ثلاث عشرة) قافلة، قدمت إلى سبع دول إفريقية، (السودان، النيجر، الصومال، تشاد، إفريقيا الوسطى، نيجيريا، بوركينا فاسو) شارك فيها (124) طبيبًا، ووصل عدد المرضى إلى: (61385) مريضًا، ووصل عدد العمليات إلى (1430) عملية، ووصل وزن الأدوية إلى (17) طنًا". 


وأردف «عامر» "أما عن الإغاثة والمساعدات الإنسانية فقد وصلت إلى أربع قوافل إغاثة في السنتين الأخيرتين إلى أربع قوافل إغاثة بمساعدات وزنت سبعين طنًا إلى (تشاد، إفريقيا الوسطى، نيجيريا الصومال) لافتا حرص جامعة الأزهر الشريف دائمًا على عقد اتفاقيات علمية وثقافية مع جامعات إفريقية". 


الصراعات الداخلية


وحول أثر الصراعات الداخلية في القارة الإفريقية أوضح «عامر» أنها أحد معوقات التنمية؛ مطالبا بأهمية تبني إستراتيجية برامج متعددة لطلاب الجامعات قادة المستقبل لغرس قيم التعايش السلمي وتقبُّل الآخر، والتنوع والتدريب على مهارات التواصل، وربما تشاركونني الرأي في ضرورة إيجاد كيان لبناء قدرات أبناء القارة؛ للمشاركة في التنمية المستدامة. كما بين أنه بناءً على التغيرات المناخية في العالم ربما تتعرض بعض دول القارة في السنوات القادمة إلى مشكلة جفاف؛ مما يستلزم وجود نظم ري غير تقليدية بديلة للنظم الحالية.

 

الأمراض المتوطنة


وحول تحديات التنمية في القارة أوضح قال «عامر» إنه لا يمكن إغفال الأمراض المتوطنة، والتي تتسبب في أعباء اقتصادية وإعاقة للتنمية؛ لذا لابد من ضرورة اهتمام البرامج الأكاديمية والبحث العلمي للقضاء على هذه الأمراض ووضع نهاية لها . خاصة وأن أفريقيا القارة الأغنى في العالم بمواردها الطبيعية؛ لذا لا بد من استكشاف الثروات الطبيعية بها وضمان حسن استثمارها من خلال البرامج الأكاديمية والأبحاث العلمية، ومن أكثر الثروات التي تحتم إعادة اكتشافها إنما هو العنصر البشري، بحيث يجب علينا جميعًا أن نقوم بتنمية قدرات وإعداد العنصر البشري في القارة الإفريقية؛ حتى يمكنه مواجهة تحديات العصر.

 

المرأة شريك رئيس


وحول دور المرأة وأثره في التنمية أكد  «عامر» على أن المرأة، الشريك الرئيس في التنمية المستدامة في القارة؛ لذا يجب أن تهتم البرامج الأكاديمية والأنشطة الثقافية بدور المرأة وأهميتها في التنمية المستدامة، وإرساء مبدأ المساواة بينها وبين الرجل، وأن الأفضلية للمتميز.

 
مشيرا أن جامعة الأزهر بما لديها من خبرات وكوادر بشرية مدربه تستطيع أن تسهم بشكل فعّال في وضع الخطط التنفيذية لهذه المهام وتطبيقها.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم