«السيسي» يجتمع برئيس الوزراء ووزيري الدفاع والداخلية لبحث المستجدات الأمنية

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

زار الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأربعاء 14 مارس، مقر وزارة الداخلية بالقاهرة، بحضور المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، والفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، ومجدي عبد الغفار وزير الداخلية، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، واللواء عباس كامل القائم بأعمال رئيس المخابرات العامة، وعدد من الوزراء، وكبار قادة هيئة الشرطة والقوات المسلحة.
وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس عقد اجتماعاً مع كل من رئيس مجلس الوزراء، ووزيري الدفاع والداخلية، والقائم بأعمال رئيس المخابرات العامة، وكبار قادة القوات المسلحة والشرطة، لبحث مستجدات الحالة الأمنية في البلاد.
وعقب ذلك قام الرئيس بتفقد مركز المعلومات وإدارة الأزمات بمقر وزارة الداخلية، حيث استمع إلى عرض تفصيلي عن المركز والقدرات المتوفرة به، كما استمع إلى كلمة مجدي عبد الغفار وزير الداخلية التي عرض خلالها جهود الشرطة في مكافحة الإرهاب وقوى التطرف، وشاهد كذلك عدداً من الأفلام التسجيلية حول دور الشرطة في العملية الشاملة "سيناء ٢٠١٨" لمواجهة الإرهاب في سيناء وعلى كافة المحاور والاتجاهات الإستراتيجية بالدولة وذلك بجانب القوات المسلحة وبالتنسيق معها .
وأضاف المتحدث الرسمي، أن الرئيس اطلع كذلك على جهود الشرطة في مجال الأمن الجنائي علي مستوي الجمهورية في الفترة من عام ٢٠١٤ حتي عام ٢٠١٧ والتي تم خلالها ضبط مئات التشكيلات العصابية المتخصصة في مختلف أنواع الجرائم ومداهمة آلاف من البؤر الإجرامية، ومصادرة آلاف القطع من الأسلحة المتنوعة والذخيرة، وضبط عشرات الأطنان من المواد المخدرة الأمر الذي يعكس مدي الخطورة والتهديد للدولة والمواطنين إذا ما تسني لتلك العصابات الإجرامية تنفيذ مخططاتهم، وهو الأمر الذي تصدت له الشرطة بحرفية عالية حفاظاً على مقدرات الشعب المصري، وفي هذا الإطار وجه السيد الرئيس التحية لرجال الشرطة وللدور الحيوي الذي تقوم به في ضبط الأمن وترسيخ الاستقرار في جميع أنحاء الجمهورية، بهدف تعزيز شعور المواطنين بالأمان وحماية أرواحهم وممتلكاتهم ومن ثم تهيئة المناخ الملائم للتنمية وبناء الدولة.
وأوضح السفير بسام راضي أن الرئيس أعرب في ختام الاجتماعات عن تطلعه لقيام المواطنين المصريين بالمشاركة بكثافة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، أياً كانت توجهاتهم وآرائهم، للتعبير عن  إرادتهم  الحرة، والمساهمة في بناء الوطن وتعزيز استقراره وحريته.
 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم