ما لا تعرفه عن مشروع المليون ونصف المليون فدان

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

في 30 ديسمبر لعام 2015، أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى من الفرافرة إشارة البدء لمشروع المليون ونصف المليون فدان، باعتباره أحد المشروعات القومية العملاقة التي تولى الدولة له أهمية خاصة.


وتقدر التكلفة الأولية للمشروع من 60 إلى 70 مليار جنيه، ويعتمد في نسبته الأكبر على الري بالمياه الجوفية، وتم إسناد إدارة المشروع إلى شركة تنمية الريف المصري برئاسة عاطر حنورة.


ويستهدف المشروع إنشاء ريف مصري جديد وعصري، تكون نواته سلسلة من القرى النموذجية، وزيادة الرقعة الزراعية من 8 ملايين فدان إلى 9.5 مليون فدان بنسبة زيادة 20 %، وتوسيع الحيز العمراني واستيعاب النمو الطبيعي للسكان بإنشاء مجتمعات عمرانية عصرية.


وتنشر «بوابة أخبار اليوم» أهم فوائد المشروع، ومراحله والمواقع التي ينفذ عليها وشروط الحصول على الأراضي..

مراحل المشروع

◄ المرحلة الأولى تضم 9 مناطق بمساحات 500 ألف فدان.

◄ المرحلة الثانية: تضم 9 مناطق بمساحات 490 ألف فدان.

◄ المرحلة الثالثة ستكون بإجمالي مساحات 510 آلاف فدان.

 

موقع المشروع

يغطى المشروع مساحات واسعة من الجمهورية، خاصة الصعيد وجنوب الوادي وسيناء والدلتا، فوقع الاختيار على 13 منطقة في ثماني محافظات وهي: «قنا، أسوان، المنيا، الوادي الجديد، مطروح، جنوب سيناء، الإسماعيلية، الجيزة»، وتم اختيارها بعد دراسات متعمقة، بحيث تكون قريبة من المناطق الحضرية وخطوط الاتصال بين المحافظات وشبكة الطرق القومية والكهربائية.

 

موارد المشروع

أولاً المورد المائي..
أغلب مناطق المشروع ستعتمد في زراعتها على المياه الجوفية، فقد أكدت الدراسات توافر المخزون الجوفي من المياه في جميع مناطق المشروع بشكل كبير ومتجدد، كما أعدت وزارة الموارد المائية والري برنامجاً آلياً للتحكم في تشغيل الآبار وتركيب عدادات لمراقبة رفع المياه من الآبار حتى لا يتم استنزاف المخزون.


ومن المخطط حفر 13 ألفا و225 بئراً جوفية في إطار المشروع القومي لاستصلاح 4 ملايين فدان، وأن العدد الإجمالي للآبار اللازمة للوفاء بالاحتياجات المائية للمرحلة الأولى للمشروع «1.5 مليون فدان» تبلغ 5000 بئر، كما تم من خلال وزارة الري حصر 14 موقعا ضمن المشروع تعتمد على المياه الجوفية، و3 مواقع تعتمد على المياه السطحية، وبذلك تكون نسبة المساحة التي ستعتمد على المياه الجوفية 88.5 % بينما تعتمد 11.5 % من المساحة على المياه السطحية.

 

ثانيًا الطاقة المتجددة

يتم الاعتماد على الطاقة الشمسية كأحد موارد الطاقة المتجددة النظيفة في تشغيل المشروع حيث تم بناء محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، كما تم عمل دراسات متطورة على خصائص التربة والأرض التي سيتم زراعتها وتحديد التركيب المحصولي الأنسب لها، فمن المقرر أن يتم زراعة محاصيل إستراتيجية كالقمح والذرة الصفراء، وأخرى تصديرية مثل البصل والفول السوداني البازلاء والنخيل والنباتات الطبية، بالإضافة إلى زراعة محاصيل تصنيعية مثل بنجر السكر وعباد الشمس وفول الصويا والتين والجوافة.


شروط الحصول على الأراضي بالمشروع

- تمنح الأرض لمجموعة من الشباب لا تقل عن 10 أفراد ولا تزيد على 23، على أن يقوموا بتكوين شركة تتعاقد مع الريف المصري.
- لا يقل عمر المتقدم عن 21 عامًا من تاريخ تقديم طلب التخصيص.
- أن يكون المتقدم شابا مصريا لأبوين مصريين وصحيفة الحالة الجنائية الخاصة به نظيفة.
- أن يكون المسئول عن الإدارة حاصلا على مؤهل متوسط على الأقل.


الطرح الأول:

- تم الإعلان عن الطرح الأول للمشروع  فى شهر أكتوبر 2016، لمساحة 100 فدان لصغار المزارعين تمثل نحو 350 قطعة تقدم لها 5700 شاب.
- جرى إجراء  القرعة العلنية للمرحلة الأولى مارس 2017 .
- تم تجهيز نظم الري للأراضي المخصصة لصغار المزارعين والشباب.
- السداد على سنتين وفترة سماح 6 أشهر مع دفع مقدم 10%، وطريقة السداد بالتقسيط بفائدة 5% متناقصة.
- يتراوح سعر الفدان من 18 ألف جنيه إلى 25 ألف جنيه حسب المنطقة في المرحلة الأولى.


الطرح الثاني:

تم الإعلان عن "المرحلة الثانية" من مشروع المليون ونصف المليون فدان، وطرح كراسات شروط الأراضي في يناير 2018، بمنطقة غرب غرب المنيا.

والمساحة المطروحة 43 ألف فدان بمنطقة غرب غرب المنيا، تمثل 180 قطعة أرض، وتبدأ الشركة في تلقي طلبات التقدم والأوراق المطلوبة اعتبارًا من يوم 15 يناير وحتى 20 يناير.


مزايا مشروع المليون ونصف المليون فدان

- تكوين مجتمعات عمرانية زراعية متكاملة.
- إيجاد فرص عمل جديدة للشباب.
- سد الفجوة الغذائية بزيادة الرقعة الزراعية، وتعمير أجزاء فى الصحراء بمختلف أنحاء الجمهورية.
- العمل على تحقيق حلم الريف المصرى الجديد الذى يحقق تنمية مستدامة حقيقية.
- وجود آبار محفورة ضمن ثمن الأرض.

ومن المقرر أن ينتهي المشروع بمراحله الثلاث في 2018.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم