وفد أمريكي يلتقي البابا ‏تواضروس ‏ضمن برنامج رحلة "حوار الأديان"‏

البابا تواضروس
البابا تواضروس

التقى وفد أمريكي بالبابا ‏تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بدير ‏الأنبا بيشوي في وادي النطرون، وذلك ضمن رحلة "حوار الأديان" التي جاءت في إطار تنفيذ ‏توصيات مؤتمر "مصر تستطيع بالتاء المربوطة"، الذي سبق أن عقد برعاية السيد ‏الرئيس ‏عبد ‏الفتاح السيسي وشاركت فيه ٣٠ سيدة من نابهات مصر في الخارج.‏

وحرص البابا تواضروس في بداية اللقاء على الترحيب بالوفد الذي يضم ٤٠ فردًا من ‏أبرز ‏الشخصيات ‏المؤثرة بمقاطعة "أورانج" جنوب ولاية كاليفورنيا، معربًا عن سعادته لتواجدهم ‏في مصر للمرة الأولى وحرصهم على تبادل الرؤى، فضلاً عن التعرف على مصر عن قرب.‏‎ ‎

وأكد البابا تواضروس، خلال حديثه، على وحدة الصف المصري والتلاحم الدائم بين أطيافه على ‏العصور أمام كل دعاوى التفرقة وشق الصف، مشددًا على أن المصريين يضربون مثلاً في ‏الصلابة والاتحاد في كافة الأحداث والظروف التي تتطلب ذلك.‏

وأشار البابا تواضروس إلى تاريخ مصر الممتد والمتأصل في نفوس المصريين، وحالة الترابط ‏والتداخل بين الحضارات الفرعونية والقبطية والإسلامية، والتي شكلت الثقافة المصرية في ‏مختلف معالمها.‏

هذا وأعرب الوفد عن سعادته البالغة بلقاء البابا تواضروس الثاني وما لمسوه من سماحة ‏وإنسانية تعكس روح الأصالة المصرية، مؤكدين رغبتهم في زيارة مصر مرات أخرى والتعرف ‏أكثر على معالمها الحضارية والدينية والإنسانية أيضًا.‏

وجدير بالذكر أن هذه الرحلة من إحدى ‏توصيات الدكتورة ‏إسراء نوار مدير التطوير والبرامج ‏بجامعة تشابمان الأمريكية خلال ‏مشاركتها بمؤتمر "مصر تستطيع بالتاء المربوطة"، والتي ‏رُشحت فيما بعد من قبل ‏Orange County ‎Interfaith ‎Network‏ حتى تكون من ضمن ‏فريق الإشراف على تلك الرحلة.‏
‏ ‏
وتستمر فعاليات الرحلة حتى يوم 15 مارس الجاري، حيث تهدف إلى توجيه رسالة ‏للعالم ‏الخارجي ‏مفادها أن مصر آمنة مما يسهم في الترويج للسياحية المصرية بدول المهجر ‏وجذب ‏الاستثمارات ‏الخارجية.‏

وكان الوفد قد التقى الإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر، بعد ‏جولة موسعة بدير القديس سمعان ‏بالمقطم، ومن المقرر أن يزور الوفد أيضًا الكاتدرائية الجديدة ‏في ‏العاصمة الإدارية، ثم أهرامات ‏الجيزة وبعض المعالم السياحية الأخرى.‏

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم