أول تعليق لرئيس الوزراء الفلسطيني بعد محاولة اغتياله بغزة

رئيس الوزراء الفلسطيني
رئيس الوزراء الفلسطيني

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني "رامي الحمد الله" محاولة استهدافه أثناء عبوره بموكبه الخاص، بقنبلة زرعت تحت الأرض بعمق 200 متر فقط، قائلا: "الحمد لله ربنا سلم واستطعنا أن نتفادي التفجير بسلام" حسب قوله.

 

وأضاف "رامي" في لقائه الخاص على قناة "صدى البلد"، إلى أنه نتج عن التفجير 6 إصابات طفيفة للحرس الذي كان يرافق الموكب الخاص به، وهم الآن بمستشفى رام الله لتلقي العلاج.

 

وطالب "الحمد الله" من "حماس" تمكين الحكومة من الأمن الداخلي وإعطاء الصلاحيات كاملة للشرطة الفلسطينية والدفاع المدني كي يستطيعوا بسط الأمن بغزة، معتبرا أن هذا مطلب أساسي ولن يتم التراجع عنه، قائلا: "لا وطن بدون غزة وغزة لفلسطين فقط".

 

وشدد "رئيس الوزراء" في ختام حديثه على أن المصالحة بين الطرف الإسرائيلي مع الفلسطيني هو خيار للقيادة الأسترتيجيه وحكومة فلسطين فقط، مؤكداً أنهم في قمة إصرارهم لتوحيد الحكومة والوطن، ولن يفرطوا في الأرض وسيظلون مستمرين في الكفاح حتى تتوحد غزة مع الضفة الغربية والقدس الشرقية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم