«ودعنى في أخر إجازة.. وأوصى والده بتربية ابنه»

«حوار»| والدة الشهيد خالد المغربي: اسم ابني أرعب الإرهابيين.. وهذا سر تسميته «دبابة»

أسرة الشهيد خالد المغربي «دبابة»
أسرة الشهيد خالد المغربي «دبابة»

«ودعنى في أخر إجازة.. وأوصى والده بتربية ابنه»

استشهد وفي أحضانه «القرآن».. وأعد نفسه لذلك منذ أيام الإعدادية

السباحة كانت أبرز هواياته.. ومجموعه في الثانوية العامة 91%

التحاقه بالكلية الحربية «رغبة شخصية»

عمل في سيناء 3 سنوات

كنت أتوقع استشهاده في أي وقت.. والإرهابيون هددوه بالاغتيال في «شهر العسل»

تطهير سيناء من الإرهاب كان «حلم خالد».. وهذه تفاصيل «مكالمة» وزير الدفاع

والده: ابني نال الشهادة بدلا مني.. وطلب من الله أن لا يموت برصاصة إرهابي

الشهيد المنسي كان أبرز أصدقاءه.. واستشهدا في نفس اليوم

أوصاني بذبح عجلين وتوزيع لحومهما علي الجيران قبل رحيله

 

هو فدائي من نوع خاص وهب حياته للدفاع عن أرض الوطن.. قدم روحه على طبق من ذهب في سبيل حماية تراب مصر.. لما لا وهو «الضابط» الذي أرعب الإرهابيين في أرض الفيروز، وحاصرهم ليلًا ونهارًا، بعد أن شارك بل وتصدر الصفوف الأولي لأبطال القوات المسلحة في حملات دك مخابئ الإرهاب الأسود في سيناء.. إنه الشهيد النقيب «خالد مغربي» أو «خالد دبابة».

اقترن اسم «الشهيد خالد» بـ«الدبابة» كما جاء في نشيد الصاعقة «خالد مغربي دبابة.. بطل وجنبه إحنا غلابة»،- وكما كان يناديه أصدقاءه-، بسبب الإرهابيين، فاعتبر نفسه «مشروع شهيد» منذ التحاقه بالكلية الحربية، ووضع على رأس أولوياته كأي ضابط أو مجند تطهير الوطن وخاصة سيناء من أعداء الحياة.

«بوابة أخبار اليوم» زارت أسرة الشهيد في مسقط رأسه بمدينة طوخ في محافظة القليوبية، وتحدثت مع والدته، تزامنا مع «يوم الشهيد»، وقبل أيام من حلول «عيد الأم» لتخليد ذكراه، وكذلك تسليط الضوء على بطولاته وحياته العسكرية، فضلًا عن أخر وصايا الشهيد لأهله وجيرانه، وإلى نص الحوار...

 

في البداية.. حدثينا عن طفولة الشهيد؟

خالد كان محبوبًا بين الأهل والجيران، وكذلك مدرسيه في مراحل تعليمه المختلفة، وأيضا نابغا في دراسته وابن بلد، فربيته على الأخلاق والأصول، كما كان يعمل خيرًا كثيرًا في صمت ولم ينعكس لي كل هذا إلا بعد رحيله.

كما أن حديث أهل البلد عن أخلاقه يشعرني بمدى قيمة ابني بين الناس، فكان يفعل أكثر مما علمناه بين أهل المنطقة، خالد أيضًا كان له 100 أم هنا، فكان يحرص على تقديم العون لكل سيدات الشارع بشتى الطرق.

 

وماذا عن دراسته؟

كأي طالب عادي أنهى مراحله تعليمه الثلاث، وبعد الثانوية العامة التي اجتازها بمجموع 91 % ، قدم أوراقه في الكلية الحربية وكلية الشرطة أيضا، وتم قبوله في الكليتين، لكنه فضل الحربية لرغبته الملحة في خدمة الوطن والدفاع عن ترابه.

السباحة كانت أبرز هواياته، وكان يحرص دائماً على الذهاب إلى الجيم لتقوية جسده، لأن الكلية الحربية كانت هدفه، وحرص على إعداد نفسه للالتحاق بها منذ أيام الإعدادية.

 

إذن.. التحاقه بالكلية الحربية كان رغبة شخصية؟

نعم، الشهيد سعى لذلك كثيرًا، فكانت الكلية الحربية هدفه الوحيد في الثانوية العامة، وتميز فيها بعد التحاقه بها، وكان محبوبا بين قياداته وزملائه، وقويا في التدريبات، مما عكس شخصية خالد أمام كبار القادة، وكل ذلك أهله إلى العمل في المواقع الشاقة.

عندما كنا نحضر تدريباته، كنت أشعر أن ابني بطل ضمن كتائب أبطال جاهزة لحماية مصر من أي شخص أو جهة يمس ترابها.

 

وما اسمه بين أصدقائه؟

«دبابة» وهو نفس الاسم الذي أطلقه عليه الإرهابيين، فاسم ابني كان يرعب الإرهابيين، وكان دائمًا يقول لي ابنك بطل يا أمي.

 

كيف التحق بالعمل في سيناء؟

عمل في سيناء 3 سنوات، وكان سيتم نقله إلى خارجها قبل الشهادة، رغم تأكيده لي حينها أنه أحب سيناء وأهلها، ويريد تطهيرها من الإرهاب أو الشهادة.

كان يقول لي دائما لا تحزني علي إذا استشهدت، وأريدك تزغردين في الجنازة، وفي جنازته يوم 7 يونيو 2017 كنت «متماسكة» لأن ابني بطل وشهيد.

كيف استقبلتي خبر الاستشهاد؟

كنت أتوقع الخبر في أي وقت، كما أتابع الأخبار لأطمئن أن نجلي بخير، وفجأة قالت لي أختي الصغرى إن خالد أصيب في سيناء، وقتها تأكد لي خبر استشهاده، والبلد كلها كانت تعرف ولكن لم يبلغني أحد.

 

هل كنت تتوقعين استشهاده؟

كنت دائما متوقعة ذلك، حتى أثناء الاحتفال بزفافه، وهو نفسه توقع ذلك، فقبل ساعات من زفافه على عروسه اشترى «بيادة مع بدلة الفرح»، وقال لنا حينها إنه سيستشهد بها، ولن يعيش طويلا مع زوجته، وبالفعل استمر زواجه 3 أشهر وفى سن الـ24، وحرمه الإرهابيون من استقبال أول طفل له.

وماذا عن آخر حديث له معك؟

أكد لي في آخر إجازة له، إنه لن يعود، وقالي «متزعليش يا أمي»، كما أوصى والده بتربية أبناؤه بعد استشهاده، وبالفعل وضعت زوجته طفله الذي أسميناه «خالد» منذ 3 شهور، وربنا عوضنا بخالد الصغير، وكأن الله أراد أن يخلد اسم ابني.

 

وما كواليس يوم الاستشهاد؟

استعانت كتيبة الشهيد «المنسي»، بكتيبة «خالد» لمعاونتهم بعد تعرضهم لهجوم إرهابي، وأثناء توجههم إلى موقع الحادث، انفجرت عبوة ناسفة بهم، وأصيب خالد في رأسه، وحينها وقبل أن تصعد روحه إلى بارئها أوصى جندي زميله بالاتصال بنا على أنه ابني ليطمئنا عليه.

وبعد ذلك، أكد قائد الكتيبة لنا أن ابني استشهد وفي أحضانه كتاب الله «القرآن»، ووضعه أيضا على رأسه بعد إصابته في الحادث.

 

زوجته قالت إنه تلقى أكثر من رسالة تهديد؟

نعم، أثناء قضاءه شهر العسل، حاول الإرهابيون إيقافه لاستهدافه، وكتبوا على سيارته أنهم سيستهدفونه لأنه كان يقتحم المناطق الخطرة، ويكره الإرهابيين، كما تلقينا نحن رسائل تهديد باستهدافه.

 

وهل كنتِ تتوقعين تلك الجنازة المهيبة؟

حضر الجنازة قادة وأفراد في كتيبة خالد، بالإضافة إلى محافظ القليوبية وكافة قيادات المحافظة، وكانت جنازة مهيبة أشبه بالعرس أو الزفة.

 

هل التقيتم وزير الدفاع؟

وزير الدفاع هاتف ابني بعد مداهمته بعض المواقع الخطرة في سيناء وتطهيرها، وقبل سنة من استشهاده، وقال له «أسعدتني يا خالد»، لكن لم نلتقي به مباشرة.

 

من كان أبرز أصدقاءه في سيناء؟

الشهيد أحمد المنسي، وكان يقول له دائماً الإرهابيون عرفوك يا خالد، وشاء القدر أن يستشهدا في يوم واحد، واستشهد والمصحف على رأسه وبين أحضانه.

 

هل أخذ الشهيد حقه في مدينته؟

سميت إحدى مدارس طوخ باسمه، ونطالب المحافظة بإطلاق اسمه على شارعنا تخليدًا لذكراه .

وهنا رد والده «محمد المغربي» قائلاً: «خالد أخر العنقود، كان متفوقاً دائما، وبطل في كل المواقف، ربيته على أن يكون بطلا، لكوني شاركت في حربي 67 و73 كمجند، كان يجذبه الحديث عن الوطن والحروب، ورغم تجنيدي في قوات الحرس الجمهوري إلا أنني كنت أتمنى النزول في ميدان المعارك، والاستشهاد فيها، وابني كان يحلم دائمًا بالانضمام للكتيبة 999 بالقوات المسلحة.

 

حدثنا عن كواليس آخر لقاء؟

يوم 7 يونيو، طلبت كتيبة المقدم المنسي دعمًا من كتيبة ابني، وطلبوا «خالد دبابة» بالاسم، وبالفعل بعد خروج خالد وزملائه وقطع 20 كم في طريقهم، وهناك استهدفتهم عبوة ناسفة، ونال الشهادة، ابني طلب الشهادة ونالها، وطلب من الله أن لا يموت برصاصة إرهابي، وبالفعل استشهد إلا أن زميله سائق المدرعة مازال في المستشفي حتى الآن .

كما أكد لي أحد زملائه أنه كان يدخل الجبل في جوف الليل للقبض على الإرهابيين، وعندما أحدثه كان يرد قائلًا «كده موتة وكده موتة».

 

وما أخر وصاياه؟

أوصى «خالد» بأن أذبح عجلين وأوزع لحومهما علي الناس «حلاوة ما هو مات شهيد»، وأنا نفذت الوصية.

 

وأخيرًا.. ماذا عن مطالبكم؟

ليس لدينا مطالب، إلا إنني أدعو جموع الشعب المصري بدعم الجيش والشرطة والرئيس عبدالفتاح السيسي لإجهاض مخطط الإرهاب ومافيا إسقاط الأوطان، وخاصة مصر، وبالتحديد أرض الفيروز «سيناء»، وأطالبهم أيضًا بزرع الوطنية في نفوس وقلوب أطفالهم، لأن بلدنا قطعة من الجنة وتستحق، فهي مهد الحضارة والتنمية على مر التاريخ، وستعود مصر قريباً لريادة الشرق الأوسط والعالم.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم