«المرأة العربية» تستعرض أوضاع المرأة الريفية خلال دورة الأمم المتحدة

صورة خلال انعقاد لجنة المرأة بالأمم المتحدة
صورة خلال انعقاد لجنة المرأة بالأمم المتحدة

شاركت منظمة المرأة العربية في فعاليات الدورة (62) للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة، والتي تُعقد هذا العام لمناقشة أوضاع المرأة الريفية بالأمم المتحدة بنيويورك وتستمر أعمالها خلال الفترة من 12- 23 مارس 2018.

 

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة خلال الجلسة الافتتاحية، إلى أن نسبة النساء في الأمم المتحدة 20% فقط،لافتا إلى ضرورة أن تُقدم المنظومة الأممية نموذجاً عملياً لتمكين المرأة في مجال الإدارة، حيث أعلن أن عدد النساء في مواقع صُنع القرار بالأمم المتحدة أصبح (23) في مواجهة (21) رجلاً.

 

واستعرض عدداً من التحديات التي تواجه المرأة في مختلف المجالات، وأكد علي أن مشاركة المرأة في مواقع صُنع القرار والمفاوضات تساهم في التوصل إلي توافقات أقوي ومجتمعات سليمة، وأن عوائد التغيير الإيجابي لصالح المرأة لا تنعكس علي المرأة فحسب بل علي الجميع ويساهم في تحقيق التنمية.

 

وتطرق ميروسلاف لايتشاك، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة في كلمته إلي أنه لا يجوز الحديث فقط عن المعاناة التي تواجهها المرأة دون ذكر قدرتها علي الصمود، فعلي سبيل المثال لا يمكننا الحديث عن أن 20% فقط من النساء لديهن القدرة علي الحصول علي المياه النظيفة ثم نغفل الحديث عن جهودها في البحث عن المياه، ولا يجوز الحديث عن النتائج المترتبة علي الفقر والبطالة في المناطق الريفية ثم نغفل الحديث عن الفجوة في الأجور بين الرجال والنساء والتي تبلغ 40%.

 

وتمت الإشارة إلى عدد من الإحصاءات، أهمهما أنه لا يمكن تحقيق السلام والتنمية بدون تمكين المرأة، ولا تتعدى نسبة النساء في مجال البحث والتنمية نسبة الـ 30% ، و%60  من النساء يعملن في مجال الزراعة بينما تبلغ نسبة من يتملكون الأراضي 40% فقط، وتبلغ نسبة حصول النساء علي مياه شرب نظيفة 20% فقط، كما تشكل أزمة اللجوء والنزوح عبئا مزدوجا علي عاتق المرأة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم