خبيرة نفسية لـ«المخطوبة»: صديقة خطيبك «صاحبيها.. متقطعيش علاقته بيها»

صورة موضوعية
صورة موضوعية

خلال فترة الخطوبة تحدث الكثير من المشاكل، والتي من بينها وجود صديقة مقربة للرجل، أو صديق مقرب للفتاة، وبعد الارتباط يرى كل منهما أنه لابد انتهاء هذه الصداقة.


ويتقبل البعض إنهاء الصداقة القديمة إرضاء لشريك حياته، فيما يخير البعض الطرف الآخر إما بتقبل الأمر أو إنهاء الارتباط بحجة «أنا أعرفها / أعرفه قبل منك».


وفي ذلك، أوضحت الأخصائي النفسي ومعالج السلوك ومرشد الأسري التربوي، دينا البكري، في حوارها مع «بوابة أخبار اليوم»، أنه من الطبيعي أن يكون للرجل علاقات مع الجنس الآخر مثلا بحكم العمل، وأحيانًا يتحدثوا في مسائل شخصية فلا ينبغي غلق الباب عليه لأن ذلك يجبره على الخيانة أو الانفصال عن العالم.


وأشارت إلى أن الكثير من المشاكل تحدث بسبب جملة «أنا أعرفها قبل منك» والتي لا تقبلها معظم الفتيات، على الرغم من أن الرجل محق فقد يكون لديه صديقة غالية لديه وبمجرد أن يخطب فتاة تحاول جعله لها وحدها وهذا غير منطقي خصوصًا وأنها الجديدة عليهما، فعليها أن تخلق ثقة بدلًا من الشك، والتقرب من المقربين لديه.


وقالت «البكري» إن هذا الخطأ يقع فيه الرجال أيضًا، فيقومون بالضغط على الفتاة بعد الخطوبة وإنهاء صداقات لديها سواء مع فتيات أو زملاء رجال لديها معهم علاقات قوية بحجة الغيرة، إلا أن الفتاة تحتاج من وقت لآخر إلى صديق رجل تتحدث معه عن مشاكلها.

«الثقة هي أساس الاستمرار»
ولفتت «البكري» إلى أن الأهم في العلاقة أن تبنى على ثقة، فحتى إن تحدث الخطيب مع فتيات سيئة الخلق فالمهم كيف يتعامل هو معهن، فمن الطبيعي أن يكون له معجبات، ولكن إن تعامل بطريقة غير لائقة وقتها لابد من وقفة، فالتجرؤ من الفتيات معه ليس مشكلته وإنما مشكلة الفتاة.

«كيف تتعامل الفتاة مع الخطيب الخائن في حالة الحب؟»

وقالت إن الكثير من الفتيات لا تستطيع التفريط في خطيبها برغم العلم بخيانته بسبب الحب، مشيرة إلى أنه على الفتاة في هذه الحالة أن تمثل وكأنها لم تعرف شيئًا حفظًا لكرامتها، ولأن الرجل إن علم بمعرفة المرأة سيقم بالخيانة بـ«بجاحة» أمامها لأنها سكتت عليه.


وأوضحت أنه عندما يجد أنها تعامله بشكل جيد وتحسن إليه، وهو يقوم بخيانتها قد يشعر بالخجل من نفسه ويتغير مع الوقت.

«في هذه الحالة لا تنتظري مصارحة الحبيب!»
وأشارت «البكري» إلى أن هناك حالات لا يجب فيها انتظار مصارحة الحبيب، وخصوصًا إن كان الرابط زواج، وهي الخيانة، لأن الرجل إن اعترف سيشعر بإراحة ضميره خصوصًا وإن سامحته المرأة وبعدها سيخون مرة ثانية وثالثة، ولكن عليها إن شعرت بالخيانة أن تصلح الأمر دون أن تعلمه وتحاول معرفة لماذا لجأ لغيرها.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم