«مولر يحاصر ترامب».. محامي الرئيس الأمريكي تواصل مع روسيا قبل الانتخابات

دونالد ترامب
دونالد ترامب

كشف تقرير لصحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية عن أن التحقيقات التي تجريها لجنة مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية بدأ في التطور لتشمل المحامي الخاص بدونالد ترامب.


وأضافت التقرير أن التحقيقات التي تجريها لجنة مولر شملت المحامي مايكل كوهين بسبب علاقته مع روسيا قبل الانتخابات الرئاسية التي فاز بها على حساب المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.


وتابع التقرير أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان يريد إنشاء أحد الأبراج في العاصمة الروسية موسكو، وأن المحامي الخاص به قام بتسليمه خطاب نوايا من الممول الروسي للمشروع، مضيفا أن أحد كبار مساعدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قام بالتواصل مع كوهين لكي يحرك المشروع.


وأضاف أن في الوقت الذي حاول فيه كوهين التواصل مع المسئولين الروس كان ترامب قد أعلن عن تدشين حملته الانتخابية لرئاسة أمريكا.


وشدد التقرير الذي نشرته واشنطن بوست أكد أن تلك الواقعة كانت كفيلة لأن تجعل لجنة مولر تقوم بضم كوهين إلى التحقيقات التي تجريها.


وبحسب مجلة «نيوزويك» فإن ترامب نفى قبل أيام قليلة من حفل تنصيبه كرئيس للولايات المتحدة في 20 يناير عام 2017 أن تكون قد جمعته أي علاقة تجارية مع روسيا.


وقال ترامب في تغريدة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إن روسيا لم تقم أبدًا بمحاولة استغلال نفوذها من أجل التأثير عليه، مضيفا أنه لا توجد بينه وبين موسكو أي صفقات تجارية.


وكان وزير العدل الأمريكي قد أعلن عن تعيين المحقق روبرت مولر لكي يبحث في الاتهامات الموجهة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتعاون مع روسيا من أجل الفوز بالانتخابات الأمريكية، وشملت التحقيقات التي تجريها اللجنة عدد من الأشخاص المقربين من حملة ترامب الانتخابية.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم