«قرى الصف» تغرق في الصرف الصحي .. والأهالي: «محدش سمعنا» |صور

قرى الصف تغرق في مياه الصرف الصحي
قرى الصف تغرق في مياه الصرف الصحي

•    ارتفاع ترعة كومبو 14 مترا عن القرى تسبب بغرقها
•    الأهالي: اختلاط مياه الشرب بالمجاري أصابنا بالفشل الكلوي وفيروس سي
•    مزارع: المحاصيل والخضروات تروى بمياه الصرف.. وتقدمنا بشكاوى دون جدوى

مأساة حقيقية يعيشها أهالي قرى «الشرفا والمنيا والجّمال» بمركز الصف في محافظة الجيزة، حيث تسبب ترعة كومبو التي تصب بها مياه الصرف الصحي للقاهرة الكبرى والتي ترتفع عن هذه القرى بنحو 14 متراً، في غرق الشوارع والمنازل بمياه الصرف الصحي، وأحاطت أعمدة الإنارة الكهربية ما جعلها إما عرضة للسقوط أو أداة سريعة لقتل المواطنين، واختلطت بمياه الشرب – حسب رواية الأهالي – لينتج عنها الإصابة بالفشل الكلوي وفيروس سي، كما فسدت معها الخضروات والمحاصيل نتيجة الرشح المستمر، وأتلفت المياه جدران المنازل وانتشرت بها الملوحة والتآكل المستمر وانبعثت منها الروائح الكريهة.

«ترعة كومبو».. سبب المأساة

في البداية يقول الحاج سعيد سالم، صاحب الـ57 عاما، من قرية الشرفا: «السبب الرئيسي وراء غرق القرى الثلاثة - المنيا والشرفا والجّمال- بمياه الصرف هو ارتفاع منسوب مياه ترعة كومبو بالصف بحوالي 14 مترا عن قرى الصف، والتي تم إنشائها لكي تصبح مصب لمياه الصرف الصحي للقاهرة الكبرى كلها، وبدلاً من أن تذهب للصحراء لزراعة الأشجار الخشبية، انهارت أجزاء منها وتسربت على القرى ونتج عنها رشح للمياه الجوفية مما تسبب في غرق هذه القرى وكلما يتم شفط المياه بالمعدات تتكرر المأساة».

«مشروع الصرف مُتعطل» 

وتابع: «قام الأهالي بتقديم شكاوى وبلاغات لوزارات الإسكان والبيئة والري والمحافظة والمجالس المحلية دون أي استجابة حتى الآن، ولم يتم الانتهاء من تنفيذ مشروع الصرف الصحي بالقرى حتى الآن وتشغيله ولا يزال العمل بالمشروع قائما منذ سنوات ولم ينتهي، وقام الأهالي بعمل خزانات خاصة بكل منزل على حدة يقومون بشفطه بعربيات الكسح وبعض الأهالي يقومون بتفريغها على جوانب القرية وفى الترع مما يزيد الطين بله، كما أن هناك عقبات لتنفيذ مشروع الصرف الصحي بالقرى حيث إن منسوب المياه الجوفية مرتفع فكلما يتم الحفر تطفو المياه فتعوق تنفيذ المشروع».

«الخشابي» تُغرق المحاصيل

يقول رأفت عبدالله، صحاب الـ36 عاما، من قرية المنيا: «هناك مشكلة أخرى هى ترعة الخشابي ونستخدمها في ري الأراضي ولكن تملئها الحشائش والحيوانات النافقة والقمامة وتقدمنا بعدة شكاوى إلى مكتب الري بالمحافظة ولم يهتم أحد فلم يأت أي مهندس لمعاينة الترعة التي تسببت في غمر ورشح الأراضي الزراعية على جانبي الترعة بامتداد طولها وأدت إلى خسارة المحاصيل الزراعية للفلاحين وخاصة الخضروات والفاكهة».

وطالب رأفت إمام، 51 عاما، بقرية الجّمال، بإنشاء صرف مغطى لترعة الخشابي حتى لا تسبب في رشح الأراضي الزراعية المجاورة على جانبيها، وتبطين ترعة كومبو بالحجارة حتى لا يرتفع منسوب المياه بها وتتسرب على القرى الأسفل منها بالمنسوب وتغمر القرى.

وتابع: «خطورة المشكلة تكمن في وصول مياه الصرف الصحي إلى زراعة الخضراوات والفاكهة والمحاصيل الزراعية مما يسبب أمراض الفشل الكلوي والكبد لكثير من المواطنين".

وناشد المسئولين بتنفيذ وعودهم بتحويل مجرى ترعة كومبو واستكمال مشروع الصرف الصحي، وشفط المياه التي أغرقت القرى.

«نشرب من الصرف الصحي»

وأوضحت عفاف إبراهيم، 42 عاما، ربة منزل بقرية الشرفا، قائلة: «لا توجد مياه شرب نقية نتيجة اختلاطها بمياه الصرف الصحي وريحتها مجاري والأطفال عندها فشل كلوي ومعظم الأهالي عندها فيروس سي، وجدران البيوت كلها رشح مجاري وتتآكل بسبب الملوحة والشوارع بتغطيها مياه المجاري ونفضل نردم أنا وولادي قدام البيت علشان المياه متدخلش البيوت والعيال يعرفوا يمشوا ومينزلوش في المجاري».

«أعمدة الإنارة.. ألغام على الطريق»

وذكرت سهير صبحي، 44 عاما، ربة منزل بقرية الشرفا: «يوجد مسجد بالقرية غمرته المجاري وأصبح غير صالح لأداء الصلاة، والأهالي عايشين ميتين، وانتشرت الروائح الكريهة والحشرات والناموس بالمنازل والشوارع، والمياه أحاطت بأعمدة الإنارة وبعضها تساقط، والجميع مهدد بالصعق من الماس الكهربائي».

«الري بمياه الصرف»

وكشف حسام محسوب، 22عاما، بقرية الشرفا: «معظم المنازل تصرف مخلفاتها والصرف الصحي الخاص بالخزانات بها على ترعة الحاجر وترعة الخشابي بطريقة مباشرة، بالإضافة إلى إلقاء الحيوانات الميتة بهم ثم يعيدون استخدامها مرة أخرى في ري الأراضي الزراعية والمحاصيل، مما يترتب عليه إصابة الكثير من الأهالي بالفشل الكلوي».
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم