خلال مؤتمر دعم السيسي في الانتخابات الرئاسية بالأقصر

حسن راتب: ما يحدث في سيناء حرب «شرف» و «عزة» ضد الإرهاب

حسن راتب خلال مؤتمر دعم السيسي في الانتخابات الرئاسية بالأقصر
حسن راتب خلال مؤتمر دعم السيسي في الانتخابات الرئاسية بالأقصر

أكد د. حسن راتب رئيس مجلس أمناء جامعة سيناء، أنه توجه للعمل في سيناء بمشروعات جديدة تخدم أبناء مصر فى سيناء، وتعينهم على مواجهة أي محاولات خارجية ضد مصر والمصريين، مضيفا أن الحرب الحالية فى سيناء حرب شرف وعزة وكرامة ومواجهة لمصر ضد الإرهاب والعناصر التى كانت تخطط لعمليات تضر أمن مصر من جديد، ولكن بقرار الرئيس يقوم رجال القوات المسلحة بإبادتهم واقتلاعهم من أرض سيناء.

جاء ذلك خلال حضوره المؤتمر الحاشد الذي نظمته الساحة الرضوانية بالأقصر، لتأييد ومبايعة الرئيس عبدالفتاح السيسي لفترة رئاسية جديدة ودعمه في الانتخابات الرئاسية بحضور الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية  وتحت رعاية الشيخ زين العابدين أحمد رضوان والدكتور عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية، وأعضاء مجلس النواب عن دائرة المحافظة.

وأضاف  راتب :«أتيت إلى هنا في الأقصر وفى الساحة الرضوانية عام 75 والتقيت بالشيخ محمد رضوان وهنا تعلمنا صحيح ووسطية الدين والرحمة ، والدين الصحيح ليس تدين فقط ،وإنما يجب أن يسير على عقيدة المصطفى ، وليس الدين من يأتى بالقتل وسفك الدماء وتحت زعم الاختلاف ، وديننا جاء بالحجة ولم يأتي بالإكراه والدين الإسلامي ينبع من وجدان متحرر وتعلمنا الدين هنا فى هذه الساحة والتي ربت علماء وأولياء صالحين وضرب مثل بفضيلة الشيخ عبد الحليم محمود وكيف تربى على يد فضيلة الشيخ أحمد رضوان 

وأشار راتب إلى أن العلم يُستقى من هنا وهناك ولكن المعرفة تأتى من المولى عز وجل ، ويجب علينا ان حسن الظن بالجميع ، فديننا  دين السماحة ،  وللأسف نجد من يخرج من بيننا من يقوم بقتل الأنفس الطاهرة وهى تصلى فى سيناء وفى غيرها من الأماكن وهذا عمل من الشيطان ، وهم خوارج  الأمة ويدعون إلى القتل والفساد

ودعا راتب إلى ان نلتف إلى كلمة سواء نتجه إلى المولى وان تتشابك الأيادي وان نعيد لهذه الأمة الاستقرار هم أرادو أن تتفرق الأمة وارد الله ان تتكتل وقيض الله لهذه الأمة زعيم استطاع ان يحمى مؤسساتها من الانهيار ، وأهم هذه المؤسسات الجيش المصري. 

وأكد راتب أن ما نراه اليوم على ارض سيناء وأنا أتابع ما يحدث هنا لحظة بلحظة هيا " ملحمة وطنية " تتحق فيها قوله تعالى " ان الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يُقاتلون فى سبيل الله فيقتلون ويُقتلون وعد عليه حق في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أصدق من الله قيلا " ويجب ان نستنهض القلوب ونقف على قلب رجل واحد ، وان بركة المكان موجودة ونعيش فى زمان القابض فيه على دينه كالقابض على النار ونسأل الله ان يؤيدنا وان يجعلنا من المتمسكين بسنة النبي المصطفى ونسال الله ان يجمعنا معا في الفردوس الأعلى وان يرزقنا بطانة صالحة لهذه الأمة. 


وتوجه راتب بالدعاء أن يديم على مصر نعمة الأمن والأمان وهى التى ذكرها الله في القرآن 5 مرات باسمها وأكثر من 20 مرة بالإشارة ، وحينما نستدعى الوثيقة التى جاء بها عمرو ابن العاص عندما فتح مصر والتى للعلم موجودة فى دير سانت كاترين ، نجد  فيها من رحمة وحب وتعاطف بين المسلمين والأقباط وضرب مثل عندما قام البابا شنوده بافتتاح كنيسة فى رفح  وقال في  محاضرة  لأكثر من 40 دقيقة أن الإسلام أنقذ أقباط مصر من براثن الروم ، وان الاسلام يقبل الاخر 

  وفى الختام أشار راتب إن أبناء الصعيد معروف عنهم المحبة وعدم نكران الجميل، وجاء دورهم ودور أبناء الشعب المصري بالتوجه وبكل حشد كبير وقوى إلى صناديق الانتخابات، وذلك للقيام باختيار من يصلح لمصر رئيساً، وهتف "تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر"


وقال الدكتور مجدي عاشور، أمين عام دار الإفتاء، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي هو الرجل الأنسب لتولي قيادة مصر، والخروج بها من تلك الفترة العصيبة، ومواجهة التحديات التي تواجه الدولة سواء علي المستوي المحلي أو الدولي، مشيرًا إلى أن بقاء الرئيس السيسي في السلطة يعد الخيار الآمن لجميع المصريين، فخلال السنوات الماضية وجه الرئيس بأيادي أبناء رجال الجيش والشرطة البواسل العديد من الصفعات لقوى الإرهاب، ونجح في إحباط مخططاتهم التي تسعي للنيل من استقرار هذا الوطن.
 

IMG-20180303-_WA0044

IMG-20180303-_WA0047

IMG-20180303-_WA0048
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم