الإعدام شنقا لقتلة سائق الشرقية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قضت محكمة جنايات الزقازيق بمعاقبة 4 عاطلين بالإعدام شنقا قتلوا سائقا وألقوا بجثته داخل مصرف لسرقة سيارته.

 

صدر الحكم برئاسة المستشار زكي العتريس، وعضوية المستشارين سامي عبد الحليم ومحمد التونى وأمانة سر خالد إسماعيل.

 

ترجع وقائع القضية إلى شهر سبتمبر من عام 2010 حيث تلقى مدير أمن الشرقية بلاغا من أهالى مركز بلبيس بالعثور على جثة داخل جوال موثوقة اليدين والقدمين طافية فوق مياه احد المصارف.

 

توصلت التحريات إلى أن الجثة لسائق 29 عاما، وأن وراء الحادث 4 عاطلين وأنهم كونوا فيما بينهم تشكيلا عصابيا لسرقة السيارات بالإكراه وأنهم فى يوم الحادث استدرجوا المجني عليه بدعوى توصيلهم إلى مدينة العاشر من رمضان وفى الطريق قاموا بخنقه وتوثيق قدميه ويديه ووضعه فى جوال وإلقاء الجثة من أعلى كوبري بلبيس في أحد المصارف.

 

تم القبض على المتهمين وإحالتهم للنيابة التي قدمتهم لمحكمة الجنايات والتي أصدرت حكمها المتقدم.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم