جولة لـ«بوابة أخبار اليوم» في أسواق شمال سيناء

أهل العريش: قلوبنا وسواعدنا مع القوات المسلحة في الحرب على الإرهاب

القوات المسلحة تحرص على توفير المواد والسلع الغذائية لأهل العريش
القوات المسلحة تحرص على توفير المواد والسلع الغذائية لأهل العريش

◄| عشرات الأطنان من المواد الغذائية يوفرها جهاز الخدمة الوطنية بأسعار مخفضة
منذ أن وطأت أقدامنا أرض مدينة العريش، كان شاغلنا الأول هو معرفة كيف «يتعايش» المواطنون فيها، في ظل ظروف العملية العسكرية الدائرة على مدار اليوم، فكل ما يدور في أذهان الجميع هو كيفية سير الحياة.
وصلنا للعريش محملون بأسئلة كثيرة ، يتم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، شائعات كثيرة عن عدم توافر المواد الغذائية، ووجود أزمة كبيرة في "الخضروات" ، فلا يجد المواطنون "لقمة العيش" ، وشائعة أخرى عن بيع "الطماطم" بالعريش بمبلغ 30 جنيه للكيلو .. وهو ما دفعنا للتساؤل حول توافر المواد الغذائية المختلفة ، لننقل ما نراه بحق لقارئ جريدتنا "الأخبار" ، ويعلم الصورة كاملة ، ويتخذ معلوماته من مصادر موثوق منها ، ولا نتركه فريسة لشائعات يبثها أهل الشر ، يريدون فقط إسقاط الدولة بأي طريقة ، وإفساد العلاقة بين الجيش والشعب . 
كان سؤالي الأول عن الأسواق لنقل ما يحدث على أرض الواقع دون تحريف .. لنجد هناك عربات من جهاز الخدمة الوطنية تقوم ببيع المنتجات الغذائية الأساسية بأسعار تنخفض عن مثيلها بشمال سيناء وعن القاهرة أيضاً ، لنتحرك إلى نقاط التوزيع المخصصة للبيع في أحياء مختلفة في مدينة العريش .. مضيفاً أن تلك السيارات تتحرك لبيع المنتجات الغذائية بصفة يومية في مواقع مختلفة من المدينة . 
انطلقنا صوب تلك العربات عشرات العربات حمولة 1.5 طن رأيتها في جولتي في المدينة .. والتي بدأت بحي "الرِّيسة" حيث نجد سيارات "ربع نقل" ، ببضائع مختلفة لبيعها لأهالي العريش بأسعار مخفضة . 
لنلتقي بالمسئول عن توزيع المنتجات الغذائية من جهاز مشروعات للخدمة الوطنية، والذي أكد على أن دوره هو رفع المعاناة عن أهالي شمال سيناء، وأضاف أن القافلة بها لحوم كتل يصل سعر الكيلو إلى 60 جنيها، ولحوم قطع سعر الكيلو يصل إلى 62؛ ودواجن يبلغ سعر الكيلو 17 جنيها، وكيلو الأرز يبلغ سعر 8 جنيهات، وسعر كيلو الطماطم 5 جنيهات فقط ، فضلا عن العدس والشاى والزيت والجبن والبطاطس والبصل والبسلة ، وغيرها من السلع التى تلقى رواجا كبيرا بين صفوف المواطنين.
السيارات محملة بأنواع كثيرة من البضائع؛ اصطف أمامها المواطنون استعداداً لشراء ما يحتاجونه، مواطنون بسطاء جاءوا بحثاً عن المنتجات المخفضة.
التقينا بعدد منهم وقال جمال -64 عاماً- إن المنتجات التي تبيعها القوات المسلحة من أجود المنتجات الغذائية وبأقل الأسعار، مضيفاً أنه يقطن بالعريش منذ 27 عاماً ، ولا يريد أن يترك المدينة رغم الإرهاب.
وتابع:"العملية العسكرية هي من أفضل ما قام به الجيش المصري ، ونريد أن يخلصونا من الإرهابيين".
وأضاف أن مساندتنا لقواتنا المسلحة لا نهائية وغير محدودة في حربه ضد الإرهاب، وجميع الأهالي هنا يحلمون باليوم الذي يتم إعلان سيناء خالية من الإرهاب . 
وأضاف شاهين أنه إذا كان هناك أزمة في توافر بعض الخضروات فلا بأس، قائلاً : "تعب سنة ولا 100 سنة"، في مقابل أن يكون هناك مستقبلاً أفضل لنا ولأبنائنا من بعدنا، ونحلم بالوقت الذي يتم القضاء على آخر إرهابي على أرض سيناء. 


وقال مواطن آخر «سعد» وهو من سكان حي «الريسة» إن المنتجات بجودة عالية ، متمنياً أن ينتشر الأمن والأمان والتنمية في سيناء ، وأن يحفظ الله أرض مصر ورجالها وأبطالها من القوات المسلحة والشرطة حماة الوطن ، وتحيا مصر بجيشها وشعبها . 
وأشار يس ، أنه يقدم الشكر للقوات المسلحة ، وللرئيس عبد الفتاح السيسي ، موضحاً أن أهالي سيناء مع القوات المسلحة في حربها ضد الإرهاب .. مؤكداً أن العربات الخاصة ببيع المنتجات الغذائية متوافرة بصورة يومية في الحي .
وأضاف أنه يتم توفير أتوبيسات مجانية لنقل المواطنين، فضلا عن التعامل بأحترام مع كافة المواطنين دون الإساءة إلى أحد . 
وأشار إلى أن العملية العسكرية الشاملة "سيناء 2018" شعرت المواطنين فى سيناء بالأمان وشعور بأن المستقبل القادم أفضل، فالجميع يتمنى أن يتم القضاء على الإرهاب فى أسرع وقت واستعادة الحياة إلى المدينة.
ومن جانبه قال المواطن إبراهيم إنه يعمل مدرسا  بأحد المدارس ، وإنه اعتاد على شراء احتياجاته من المواد الغذائية من سيارات الخدمة الوطنية التى توفرها القوات المسلحة . 
وأضاف أن جميع المواطنين فى العريش يقفون بجوار الجيش فى حربه على الإرهاب، رغم بعض الصعوبات التى يعانون منها خلال تلك الفترة بسبب العملية العسكرية الشاملة "سيناء 2018"، مشيرا إلى أن المواطنين على استعداد إلى الصبر والوقوف بجانب القوات المسلحة فى حربها ضد الإرهاب طالما سيكون مطمئن فى المستقبل على عائلته وأهله من تهديدات العناصر الإرهابية.
وتضع القوات المسلحة الناحية الإنسانية والبعد الاجتماعي لأهالي سيناء نصب أعينها وتعمل على تخفيف ضغط الحرب الدائرة هنا . 
ولم تنسى القوات المسلحة خلال تنفيذها للعملية الشاملة "سيناء 2018" البعد الإنساني فى مراحل تلك العملية، فإحكام السيطرة وتشديد الحصار على العناصر الإرهابية، لم يأتى ابداً على حساب توفير المواد الغذائية والسلع التموينية للمواطنين.
ويتولى جهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة مسئولية توفير المواد الغذائية واللحوم الحمراء والبيضاء إلى أهالى مدينة العريش بأسعار مخفضة، من أجل تخفيف المعاناة عليهم.
لتتبدد المزاعم والشائعات التي يروجها أعداء الوطن وأهل الشر الذين يريدون هدم البلاد .
البريد والبنوك يعملان بكامل طاقتهما 


وخلال زيارتنا لمدينة العريش ، قمنا بجولة في  شارع 23 يوليو وميدان الرفاعي بمنطقة "وسط البلد" بالمدينة ، و رصدنا خلال الجولة مظاهر الحياة الطبيعية للأهالي ، فمكاتب البريد تعمل بكامل طاقتها وكفاءتها ، وكذلك المصالح الحكومية ، بالإضافة إلى البنوك ، وسط إجراءات أمنية وتواجد مكثف لقوات الأمن من القوات المسلحة والشرطة المدنية ، ولكن تلك الإجراءات لم تمنع المواطنين من ممارسة حياتهم بصورة طبيعية . 
والتقينا بعدد من المارة وقال يوسف ويعمل موظفا ، إن العملية العسكرية الشاملة "سيناء 2018" من أشرف وأعظم العمليات العسكرية التى قام بها الجيش المصري فى سيناء، مشيرا إلى أن المدينة تعرضت للعديد من التهديدات خلال الفترة الأخيرة وما يقوم به الجيش حاليا هدفه القضاء على العناصر التكفيرية،ونحن مؤيدون لتلك العملية بشكل كبير . 
وأضاف عبد الفتاح أن الجميع يقدر تضحيات رجال الجيش المصري ، وندعو لهم بالنصر في معركة مصر مع الإرهاب، مشيراً إلى أن الجميع على استعداد للصبر والتحمل فهم ليسوا أقل من إخوانهم فى القوات المسلحة والشرطة فالجميع يجب أن يتكاتف لمواجهة تلك العناصر التكفيرية .

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم