مايا مرسي تشارك في الدورة ٦٢ للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة

مايا مرسي تشارك في الدورة ٦٢ للجنة وضع المراة بالأمم المتحدة
مايا مرسي تشارك في الدورة ٦٢ للجنة وضع المراة بالأمم المتحدة

شاركت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومى للمرأة فى الاجتماعات التحضيرية للدورة 62 للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة ، والتى عقدت على المستوى الوزارى الافريقى ، وذلك بمقر الاتحاد الافريقى بأديس أبابا فى الفترة من 21-23 فبراير 2018 .

صرحت الدكتورة مايا مرسى أن الاجتماعات عقدت هذا العام تحت شعار "افريقيا الموحدة ..صوت واحد لافريقيا" ، بهدف الاتفاق على توصيات موحدة حول التحديات والفرص فى مجال تحقيق المساواه بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات الريفيات  ، وأشارت الى أن الاجتماع الوزارى قد سبقه اجتماع على مستوى الخبراء لمناقشة التوصيات والوصول الى ورقة موحدة للدول الافريقية.

وقد استهلت رئيسة المجلس كلمتها بالإشادة بالدستور المصرى وماجاء به من حقوق غير مسبوقه للمرأة ، مشيرة الى تخصيص نسبه 25 % من مقاعد المجالس المحلية للسيدات ، مشددة على أن المرأة المصرية تتمتع هذه الفترة بإرادة سياسية مساندة وداعمه للمرأة ، حيث أعلن السيد رئيس الجمهورية عام 2017 عاما للمرأة المصرية .

وتحدثت الدكتورة مايا مرسى عن أهم البرامج والمشروعات التى يقوم المجلس بتنفيذها من اجل تنمية المرأة الريفية ومنها على سبيل المثال مشروع الاقراض والادخار ، والذى وصل عدد المستفيدات منه الى 18 ألف  سيدة ، الى جانب مشروع قرية واحدة منتج واحد ، ومشروع استخراج بطاقات الرقم القومى ، والأوراق الثبوتيه للسيدات غير القادرات ، حتى يتمكن من الحصول على كافة حقوق المواطنة ، و الوصول الى كافة الخدمات والرعاية التى تقدمها الدولة ، مؤكدة أن المجلس نجح فى عام ٢٠١٧ فى استخراج  450الف بطاقة رقم قومى ، كما أشارت الى توقيع المجلس بروتوكول تعاون مع البنك المركزى بهدف دعم وتمكين المرأة المصرية اقتصادياً وماليا، و منحها فرص عادلة ليكون لها دور فعال فى المجتمع ، يضمن لها دخلاً مناسباً تستطيع إدارته واستثماره أو ادخاره لرفع مستوى معيشتها، وضمان حياة كريمة تنعكس على أفراد أسرتها وعلى المجتمع ككل .

 

 واشارت الدكتورة مايا مرسى الى حملات طرق الأبواب التى يقدمها المجلس وتجوب جميع محافظات الجمهورية ، والتى تصل الى السيدة فى منزلها ، من خلال الدور الرائد الذى تقوم به الرائدات الريفيات باعتبارهن حلقة الوصل بين المجلس والمرأة المصرية فى القرى والنجوع ، لقدرتهن على نقل الرساله بسهوله ويسر للسيدات ، نظرا لما تتمتع به الرائدة من شعبيه على المستوى المحلى  ، وقد نجح المجلس فى انشاء كيانات مؤسسية لهن على مستوى كافة المحافظات فى صورة منظمة غير حكومية ، تعد بمثابة منبر لهن يعملون من خلاله.

 

والقت الدكتورة مايا مرسى فى كلمتها الضوء على البرامج والمشروعات التى تقوم بها الدولة المصرية لتنمية المرأة والنهوض بها فى مختلف المجالات وخاصة المرأة الريفية لرفع المستوى المعيشى لها ، وتمكينها من اداء دورها المجتمعى على اكمل وجه ، مشيدة بجهود وزارة التضامن الاجتماعي وحرصها على شمول الأسر الفقيرة والأولى بالرعاية بسبل الحماية الاجتماعية المختلفة ، من خلال برنامج الدعم النقدى المشروط «تكافل وكرامة»، مشيرة إلى أنه أول تطبيق حكومي يعمل على تقديم دعم نقدي لغير القادرين، ويساعدهم على تحمل أعباء المعيشة، ويضمن حياة كريمة لهم،  وتمثل النساء نسبة ٩٢٪‏ من المستفيدين منه ،  فضلا عن أنه يؤثر بشكل رئيسي على المرأة باعتبارها وتد الأسرة المصرية وأكثر الفئات تأثراً بالفقر  ، و الفئات المستهدفه من برنامج «تكافل» هي  الأسر المقيمة في المناطق الريفية والحضرية الفقيرة بهدف تعزيز التنمية البشرية ، أما برنامج كرامة فيستهدف الفئات التي تعاني من الفقر الشديد ولا تستطيع أن تعمل أو تنتج، ولذلك تحتاج إلى حماية اجتماعية مثل كبار السن فوق الخامسة والستين الذين لا يحصلون على معاش ثابت والمعاقين .

واختتمت كلمتها بتقديم التحيه الى كافة الرجال على دعمهم ومساندتهم للمرأة .

      وعلى هامش الاجتماعات التحضيرية ، عقدت الدكتورة مايا مرسى اجتماع ثنائى مع وزيرة المرأة والشباب فى كينيا " السيدة راشيل شبيشى" ، بهدف بحث سبل التعاون وتبادل الخبرات فى مجال النهوض بأوضاع المرأة وخاصة الريفية ، وأشارت رئيسة المجلس الى التجربة المصرية الرائدة فى تدريب الرائدات الريفيات والفتيات الريفيات على جنى القطن بطريقه سليمه للحفاظ على جودته.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم