معهد التغذية يحذر من تناول الأم والصغار فيتامين "د" 

صورة أرشيفة
صورة أرشيفة

  
أوضحت الدكتورة عزة عمر لطفي استشاري مساعد العلوم الطبية ورئيس وحدة الجودة والمعامل بالمعهد القومي للتغذية أن المعهد يجري تحليل فيتامين "د" للراغبين بمبلغ 100 جنيه وهو مبلغ رمزي مقارنة بأسعار المعامل الخاصة، ويشترط أن يقوم الراغب أو من ينوب عنه بالحجز يومي الأحد أو الاثنين من كل أسبوع للحصول على موعد سحب العينة ودفع قيمة التحليل.
جاء ذلك في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط على خلفية الإعلانات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وتروج للتحليل بالمعهد وتدعي تسبب نقص فيتامين "د" في كل المشاكل الصحية التي تعاني منها المرأة العصرية.
وقالت رئيس المعامل إن الإعلانات التي انتشرت احتوت على معلومات كثيرة مغلوطة، ومنها أن ضبط نسبة فيتامين "د" في الجسم ينهي جميع مشاكل المرأة من تساقط الشعر والخمول وهشاشة العظام والنهجان والأرق وكثير من الأمراض، وهو ما يخالف الحقيقة ويتجاهل الأسباب الحقيقية وراء هذه الأعراض.
وأضافت أن ذلك لا يقلل من أهمية ضبط نسبة فيتامين "د" في الجسم فمنذ 4 سنوات بدأت بعض الأبحاث تشير بأصابع الاتهام إلى أن نقص هذا الفيتامين له علاقة بالإصابة بمرض السكر وجعل الجسم أكثر قابلية للسمنة، ورغم ما أشارت إليه الأبحاث إلا أن ما ذكرته يخضع لمزيد من البحث للحصول على نتائج أكثر دقة، محذرة المواطنين وخاصة السيدات والفتيات من مخاطر الإفراط في تناول الوجبات السريعة والمعلبات المحفوظة، وعدم التعرض لأشعة الشمس.
وأشارت الدكتورة عزة لطفي إلى أن المعمل يقوم بالتحليل ل 85 حالة يوميا، ولا توجد أي موانع أو احتياطات لأخذ عينة تحليل نسبة فيتامين "د".. لافتة إلى أن هذه الإعلانات اختزلت وظائف ودور المعهد في التحليل فقط، على الرغم من الخدمات الهامة والحيوية التي يقدمها المعهد مثل العيادات التخصصية مثل علاج السمنة والنحافة وسوء التغذية.
وشددت على أن جرعة فيتامين "د" لابد وأن يتم وصفها من قبل الطبيب المختص حيث يحددها وفق عدة عوامل منها وزن وعمر المريض ونسبة نقص الفيتامين، كما حذرت من خطورة تداول المعلومات الخاطئة والتي تنصح الأم بتناول قطارة من الفيتامين يوميا وكذلك أولادها.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم