«أمين الأعلى للثقافة»: فقدنا أيقونة النقد الفنى بوفاة على أبو شادى

على أبوشادى
على أبوشادى

قال الدكتور حاتم ربيع، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، إن على أبو شادى يعد أحد أهم أيقونات الإخراج والنقد الفنى السينمائى فى مصر والوطن العربى، وقضى مسيرته النقدية والعملية فى مضمار الحياة الثقافية والفنية كقيمة كبيرة يحتذى بها استطاعات باقتدار إرساء دعائم التطوير الفنى والنقدى فى المجال السينمائى، ذلك المجال الذى سيظل شاهداً على عطاءاته وإنجازاته عبر أجيال مديدة .

جدير بالذكر أن على أبو شادى قد حصل من جامعة عين شمس على ليسانس الآداب عام 1966، حصل بعدها على دبلوم الدراسات العليا من المعهد العالي للنقد الفني عام 1975، وتقلد العديد من المناصب القيادية داخل أروقة وزارة الثقافة المصرية وغيرها، أبرزها أن كان أميناً عاماً للمجلس الأعلى للثقافة (2007- 2009) ، رئيسا لقطاع الإنتاج الثقافي 2006-2007 ، رئيسا للمركز القومي للسينما ( 2001- 2008 ) ، رئيسا لمجلس إدارة الهيئة العامة لقصور الثقافة( 1999- 2001) ، رئيسا للرقابة على المصنفات الفنية ( 1996 - 1999 ، 2004- 2009 )، كما عمل رئيساً لمجلس إدارة شركة مصر للسينما والإنتاج الإعلامي (2011-2012) .
كما عمل رئيساً لتحري العديد من المجلات والصحف السينمائية، أهمها مجلة "سينما"، مجلة الثقافة الجديدة، وغيرها.

كما كان عضوا للعديد من لجان التحكيم للمهرجانات السينمائية محلياً وإقليمياً ودولياً، شارك فى لجان التحكيم الخاصة بالاتحاد الدولي للنقاد .


وصدرت له العديد من المؤلفات البحثية والكتب المتخصصة فى النقد والسينما، ترجمت بعضها للإنجليزية والفرنسية، أهمها كلاسيكيات السينما المصرية بأجزاءها الثلاثة، كلاسيكيات السينما العربية، السينما التسجيلية في السبعينات، السينما التسجيلية - مقالات ودراسات، إتجاهات السينما المصرية، السينما والسياسة، وقائع السينما المصرية في القرن العشرين، وغيرها .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم