مفتي الجمهورية يدين حادث إطلاق النار فى مدرسة أمريكية

مفتى الجمهورية الدكتور شوقى علام
مفتى الجمهورية الدكتور شوقى علام

أدان مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، الهجوم المسلح الذي وقع بإحدى مدارس ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية، وأدى إلى مقتل 17 شخصا وعشرات الجرحى، ما يجعل هذا الحادث أكثر حوادث إطلاق النار دموية في تاريخ مدارس الولايات المتحدة.

وأكد مفتي الجمهورية في بيان أصدره اليوم الخميس، أن الإرهاب لا دين له ولا وطن، مشدداً على أن الشريعة الإسلامية ترفض كافة صور الإرهاب والعنف وترويع الآمنين والأبرياء دون وجه حق.

وأوضح أن الإرهاب والتطرف أصبح خطراً يهدد الجميع، ولا بد من التكاتف والعمل سويًّا على كافة المستويات وبشكل جاد من أجل مواجهة هذا الخطر الذي يهدد العالم أجمع.

وتوجه مفتي الجمهورية بخالص العزاء والمواساة لأسر وأهالي الضحايا، داعيا الله أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

كانت السلطات الأمريكية قد أعلنت أن مسلحا يبلغ من العمر 19 عاما فتح النار أمس في مدرسة ثانوية في فلوريدا، كان قد تم فصله منها فقتل 17 شخصا قبل أن تلقي الشرطة القبض عليه.

ووقع الحادث قبل قليل من موعد الانصراف بمدرسة «ستونمان دوجلاس» الثانوية في فلوريدا على بعد 60 كيلومترا شمالي ميامي.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم