توفي المقاول فتوقفت أعمال إنشاء المدرسة الوحيدة بقرية «محلة القصب»

الأرض المخصصة لإنشاء المدرسة
الأرض المخصصة لإنشاء المدرسة

بالرغم من قيام مديرية التربية والتعليم بتخصيص ميزانية لإنشاء أكثر من 14 فصلا في مدرسة قرية محلة القصب التابعة لمركز ومدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، للتخفيف من معاناة أبناء القرية من الطلبة والطالبات للذهاب إلى مدارس أخرى بعيدة في القرى المجاورة لها وبالرغم من عمل مناقصة وإرساء العطاء على مقاول بدأ بالفعل في إنشاء الفصول في عام 2016 إلا أن وفاته بعد فترة وجيزة من بدء العمل تسببت في توقف العمل بالفصول وتحولت المدرسة إلى مكان لتشوين الرمل والأسمنت والأدوات.

ومع توقف أعمال البناء تجددت معاناة الطلبة وأولياء الأمور في الذهاب إلي مدارس أخرى في القرى البعيدة، وأكد أهالي القرية مطالبتهم للواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية بضرورة التدخل لدي مديرية التربية والتعليم من أجل عمل مناقصة جديدة وإرساء العطاء على مقاول جديد ينهي عملية إنشاء تلك الفصول في المدرسة الوحيدة بالقرية قبل بداية العام الدراسي المقبل، لتخفيف عبء السير على الأقدام يوميا للقرية المجاورة للذهاب للمدرسة. 

يقول أهالي القرية، إن المقاول قام بدق الخوازيق في المساحة المخصصة للمبني الجديد وتوفي ولم تقم مديرية التربية والتعليم بالتحرك منذ ذلك الوقت لإسنادها لمقاول آخر لاستكمال الإنشاءات المتوقفة.
وأضافوا أن المدرسة مشتركة تضم ألف طالب وطالبة، وتم إسنادها لمقاول في عام 2016 ضمن خطة التطوير وإنشاء مبنى جديد بها، حيث ينتقل أبناء القرية يوميا لمدرسة قرية ميت السراج المجاورة لتلقي دروسهم بدلا من ضياع مستقبلهم ويتعرضون للحوادث على الطريق. 

من جانبه أكد المهندس ناجي كمال مدير هيئة الأبنية التعليمية، أن اللواء أحمد صقر محافظ الغربية تدخل لدى مدير هيئة الأبنية التعليمية بالقاهرة لسرعة إعادة طرح المدرسة، مشيرا إلى أنه سيتم الطرح فور اعتماد التمويل اللازم لها، ووضعها على أهم أولويات الخطة للانتهاء منها فورا. 

وأشار فور اعتماد التمويل أنه سيتم البدء في الأعمال وإنجازها في أقل من 9 أشهر لإدخالها الخدمة في العام الدراسي الجديد.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم