صور| السفير المصري يفتتح معرض التضامن للحرف اليدوية في الكويت

السفير المصري يفتتح معرض التضامن للحرف
السفير المصري يفتتح معرض التضامن للحرف

افتتح سفير مصر لدى الكويت طارق القوني مساء اليوم الأحد، معرض "الحرف اليدوية التراثية المصرية"؛ الذي أقيم بمبادرة من وزارة التضامن  الاجتماعي بالتعاون مع الجمعية  الحرفية للسدو، وبالتنسيق مع سفارة مصر في الكويت.
وجاء ذلك في إطار احتفالات الكويت بالأعياد الوطنية، وتحت رعاية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، ويستمر على مدى خمسة أيام.
وأعرب القوني - في كلمة خلال الاحتفال الذي أقيم ببيت السدو بالعاصمة الكويتي، بحضور الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المهندس علي اليوحه، والرئيس الفخري للجمعية التعاونية الحرفية للسدو الشيخة ألطاف سالم العلي الصباح، وعدد من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي - عن شكره  لوزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي لرعايتها للمعرض كما تقدم بالشكر للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت لما قدمه من دعم ورعاية أسهمت في إقامة المعرض.
كما أعرب عن شكره الخاص للشيخة ألطاف سالم العلي، وجميع القائمين على "بيت السدو"، لاستضافة المعرض في حضرة بيت النسيج والحياكة التقليدية بالكويت.
وأشار القوني إلى أن المعرض يستهدف تقديم نماذج للحرف التراثية والتقليدية المصرية من خلال عرض مجموعة من المشغولات اليدوية المتميزة التي تطورت على مدار العصور ولها مكانة خاصة في تراث النسيج والحرف المصرية، بالإضافة إلى كونها من المشغولات المعروفة داخل مصر وخارجها بما يسهم في الحفاظ على الهوية المصرية والترويج للموروث المصري من الأعمال اليدوية الأصيلة، فضلا عن تبادل التراث الحرفي والفني مع المعنيين بالكويت الشقيقة.
وعبر الحاضرون عن إعجابهم  بما تضمنه المعرض من مجموعة منتقاة من منتجات "أخميم"، ومنسوجات "التلى" والتطريز السيناوي، فضلا عن مجموعة من المشغولات المصرية من النحاس و الفضة والألباستر، و تعكس كل منها طابعا مميزا وخصائص تاريخية وجغرافية مميزة لتلك الحرف.
وأشار السفير المصري في الكويت إلى إن المنتجات المعروضة تتيح إطلالة على الحاضرين ببعض من تراث قرى صعيد مصر، خاصة "أخميم" و"الشندويل"، وعبق تراث شبه جزيرة سيناء، مؤكدا في الوقت نفسه أن المعرض يتصادف مع معرض مصري آخر في ضيافة "بيت السدو" أيضا لمنتجات "نجادا".

وأشار أيضا، إلى أن المعرض يتضمن أيضا تنظيم ورشتي عمل غدا وبعد غد عن منسوجات "التلي"، و"التطريز السيناوي" لاستعراض تاريخ كل حرفة وتطورها، وأنواع الخيوط والأقمشة المستخدمة وطرق الحياكة المناسبة.
ومن جانبها، قالت الرئيس الفخري للجمعية التعاونية الحرفية للسدو الشيخة ألطاف سالم العلي الصباح "إنها تحرص دائما على حضور جميع المعارض الفنية والتراثية المصرية التي تقام بالكويت، لولعها بالتراث المصري الأصيل".
وأضافت أن تلك الفعالية تعكس نماذج الفن المصري التراثي من التطريز في صعيد مصر إلى التطريز السيناوي إلى منشورات "التلى".. مؤكدة أن جمعية السدو استضافت المعرض باعتبارها منصة تعليمية للمهارات اليدوية.
وأعربت عن تطلعها للتعاون مع السفارة المصرية لتنظيم العديد من المحافل والمعارض الفنية والتراثية، مؤكدة عمق العلاقات على جميع الأصعدة، لاسيما الثقافية والفنية بين الشعبين الشقيقين.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم