احذر.. الحبس عقوبة التجسس على «المكالمات الهاتفية» 

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

التصنت وتسجيل المكالمات التليفونية وإذاعتها جريمة يعاقب عليها القانون، و لا شك أن هذا أخطر جرم يتعرض له إنسان هو الاعتداء على حرمة حياته الخاصة وأسرارها، سواء كان بالتصنت على المكالمات التليفونية أو تسجيلها وكذلك التقاط الصور ونشرها.
ووفقا للمادة 309 مكرر من قانون العقوبات، فأنه يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة كل من اعتدى على حرمة الحياة الخاصة للمواطن، وقام بتسجيل محادثة جرت في مكان خاص أو عن طريق التليفون، وذلك في غير الأحوال المصرح بها قانوناً " إذن من النيابة أو قاضي التحقيقات"  أو بغير رضا المجني عليه، فإذا رضي الأخير زالت السرية ولم يعد هناك حق معتدي عليه ويشترط لتوافر الرضا أن يشمل جميع أطراف الحديث برمته، وقد افترض القانون رضاء المجني عليه إذا صدرت الأفعال المعاقب عليها أثناء اجتماع على مسمع أو مرأى من الحاضرين في ذلك الاجتماع.
ونص الدستور المصري على حرمة الاعتداء على حياة المواطنين الخاصة  والمراسلات البريدية والبرقية والمحادثات التليفونية وغيرها من وسائل الاتصال، وأن حرمتها وسريتها مكفولة ولا يجوز الاطلاع عليها أو رقابتها إلا بأمر قضائي مسبب ولمدة محدودة وفقا لأحكام القانون.
 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي