بعد إطلاق العملية «سيناء 2018».. الأحزاب تعلن تأييدها للجيش والشرطة

الجيش المصري
الجيش المصري
Audi Egypt

وجهت عدد من الأحزاب، رسائل تضامن وتأييد إلى القوات المسلحة والشرطة، في الحرب التي تخوضها ضد البؤر الإرهابية والتكفيريين في شمال ووسط سيناء.

 

وأعلن المتحدث العسكري العقيد تامر الرفاعي، صباح اليوم الجمعة، بدء عملية تنفيذ مخطط القضاء على الإرهاب في سيناء، مع رفع درجة التأهب القصوى في صفوف الجيش والشرطة.

 

وأشارت الأحزاب، إلى أن الشعب المصري يقف صفا واحدا مع القوات المسلحة والقيادة السياسية في تلك الفترة المهمة والمصيرية في تاريخ البلاد، مشددين على أن الشعب المصري لن يسمح أن تسقط مصر في براثن الإرهاب الأسود.

 

من جانبه، أكد حزب التجمع، تأييده الكامل للقوات المسلحة في العملية الكبرى التي تقوم بها ضد البؤر الإرهابية في شمال ووسط سيناء.

 

وأشار الحزب، إلى أن هذه العملية هي رسالة واضحة للدول الداعمة للإرهاب، بأن الشعب المصري لن يسمح بأن تسقط مصر في مستنقع المخطط الاستعماري.

 

وشدد التجمع على أن المخطط الاستعماري، يستهدف تمزيق وحدة الأرض والشعب، مضيفا: "مشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية هي وحدها ما ينحاز لها الشعب في سيناء والصحراء الغربية".

 

فيما أعلن حزب مصر الوطن، دعمه الكامل للجيش المصري في الخرب الشاملة ضد الإرهاب في سيناء، قائلا: "أتى اليوم ليعلم القاصي والداني أن درع وسيف مصر باق بقاء الدهر".

 

وقال رئيس الحزب محمد مجدي، إنه يجب على الجميع أن يعي انه سواء اختلف أو اتفق مع القيادة السياسية فعليه أ يدرك أن الاختلاف في هذا الحين يعد بمثابة لعب بنار لا تأكل إلا أصحابها.

 

في ذات السياق، وجه رئيس حزب المصريين الأحرار، عصام خليل، تحيه إجلال وتقدير لصقور مصر من قوات إنفاذ القانون لجهودهم وبراعتهم في مجابهة الإرهاب في سيناء.

 

وأكد "خليل" مساندته الكاملة لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتكليف الجيش والشرطة باقتلاع جذور الإرهاب من أرض مصر.

 

وأوضح  د.عصام خليل، أن حالة الاستنفار والاستعداد القصوى تُعد أكبر عملية عسكرية على أرض مصر منذ انتصارات 1973 لتسطر انتصارا جديدًا وقضاءً شاملا على قوى الشر.

 

وأضاف: "الرئيس عبد الفتاح السيسي يصدق دائمًا في وعوده، وما يجري حاليًا تحقيق وإنفاذ للوعد في القضاء على الإرهاب خلال ٣ أشهر".

 

وتابع: "أن مصر منذ الوهلة الأولى أخذت على عاتقها محاربة الإرهاب وهدم قواه ودحره متحملة كافة المخاطر والتضحيات من أجل إرساء قواعد السلام وحفظ أمن واستقرار الوطن أرضًا وشعبًا، وذلك بقيادة رئيس وضع روحه علي كفه فداء للبلاد".

 

وأكمل: "مصر تسطر مجدا جديدا وانتصارا حافلا على قوى الإرهاب المدعوم من دول بعينها أرادت الشر لبلادنا ولكن مصر منتصرة بقواتها المسلحة وقيادتها العظيمة وشعبها الجسور".

 

من جانبه، أكد رئيس حزب الأحرار د. مدحت نجيب، إن قوات إنفاذ القانون بدأت العملية الشاملة سيناء 2018 لمواجهة شاملة ضد الإرهاب، إلى جانب تنفيذ مهام ومناورات تدريبية وعملياتية أخرى على جميع الاتجاهات الاستراتيجية.

 

وأضاف "نجيب"، أن الهدف من العملية الشاملة "سيناء 2018"، هو تأمين المنافذ الحدودية من خطر البؤر الإرهابية، وجعل سيناء خالية تماما من الإرهاب.

 

وأوضح أن القوات المسلحة المصرية تحارب الإرهاب نيابة عن العالم، وتقوم بدور بطولي صعب تكراره.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم