نبض السطور

خالد ميري يكتب: نور «ظُهر» يحرق أهل الشر

خالد ميري
خالد ميري

لا تقف مصر مع الرئيس عبدالفتاح السيسى عند إنجاز، فمن نجاح تنتقل لنجاح.. قبل أن يستوعب المصريون والعالم حقيقة العودة القوية لمصر أفريقيا قبل ثلاثة أيام واستعادة علاقات الإخوة والصداقة مع الأشقاء بالسودان وإثيوبيا، كانت مصر تحتفل أمس بإطلاق الانتاج المبكر للغاز من حقل «ظُهر»، الحقل الأكبر بالبحر المتوسط.
عانت مصر مشاكل ضخمة منذ ٢٠١١ إلى ٢٠١٣ فى مجال الغاز والطاقة، مستحقات الأجانب تجاوزت 6.3 مليار دولار وكان طبيعيا ان تتباطأ الاستثمارات وتتزايد الفجوة بين العرض والطلب، وهل نسينا الطوابير التى لا تجد البنزين أو السولار والكهرباء التى لا تتوقف عن الانقطاع والغاز الذى كان يختفى ويباع فى السوق السوداء بعشرة أضعاف سعره، مشاكل غياب الأمن والاستقرار ضربت البلد بشدة ووصلت فاتورة توفير احتياجات مصر من مواد البترول إلى مليار و٢٠٠ مليون دولار شهرياً لتأكل الاحتياطى ومستقبل الأجيال القادمة.
بعد ثورة ٣٠ يونيو العظيمة ووصول الرئيس السيسى للحكم نجحت مصر فى استعادة الأمن والاستقرار وتحركت وفق رؤية واضحة لبناء الدولة القوية الحديثة العصرية، تم توقيع ٨٣ اتفاقية للتنقيب عن البترول والغاز مع الشركاء الأجانب، وفى يناير ٢٠١٤ تم الاتفاق مع شركة اينى الإيطالية للتنقيب عن الغاز بالبحر المتوسط، بعد ان نجحت مصر فى ترسيم حدودها البحرية مع قبرص، وفى أغسطس ٢٠١٥ تم الإعلان عن الاكتشاف باحتياطى ٣٠ تريليون قدم مكعب على مسافة ١٩٠ كيلو متراً من الشاطىء وعلى عمق ٤١٣٠ مترا، بعدها كان الإنجاز الذى لا يتكرر فى العالم إلا مع الرئيس السيسى والشعب المصرى، فبعد ٢٨ شهراً فقط كان الانتاج قد بدأ.. بينما المعدل العالمى من ٦ إلى ٨ سنوات، ووصلت الاستثمارات إلى ١٢ مليار دولار، وبدأ التشغيل التجريبى للمرحلة الأولى من المشروع فى ديسمبر ٢٠١٧ بمعدل إنتاج ٣٥٠ مليون قدم مكعب غاز يومياً يصل إلى أكثر من مليار قدم مكعب غاز يومياً قبل منتصف هذا العام، يرتفع إلى ١٫٧ مليار قدم مكعب غاز يومياً بنهايته وباستكمال مراحل تنمية المشروع يصل الانتاج إلى ٢٫٧ مليار قدم مكعب غاز يومياً بنهاية عام ٢٠١٩ ويمثل ٥٠٪ من انتاج مصر من الغاز.. حيث سنتمكن من تحقيق الاكتفاء الذاتى وتوفير ٣ مليارات دولار سنويا من الواردات..
الإنجاز الضخم شجع الشركات العالمية على الاستثمار بمصر وفتح آفاق جديدة للاكتشافات مع توفير فرص العمل، وتوفير احتياجات المواطنين والصناعة وعدم التأثير على الاحتياطى النقدى بل زيادته.
ولأن مصر السيسى لا تنسى من عمل وعرق وبذل الجهد المخلص لصالح بلده كان طبيعيا أن يوجه الرئيس الشكر للمهندس الفاضل شريف إسماعيل رئيس الوزراء الذى تحقق الكشف على يديه وهو وزير للبترول، وجاء من بعده المهندس طارق المُلا وزيرا ليكمل الإنجاز ومسيرة النجاح، كما وجه الرئيس السيسى الشكر لشركة اينى ورئيسها كلاوديو ديسكالزى وشعب إيطاليا الصديق شركاء النجاح، ومن يرد أن يعرف حقيقة الإنجاز غير المسبوق كان عليه ان يستمع إلى كلاوديو الذى أكد أن أكبر تحد واجه الشركة كان تحقيق تطلعات رئيس مصر، هذا هو السيسى الذى يسابق الزمن للنجاح وبناء الدولة، وهذه هى إيطاليا الصديق التاريخى وأقرب بلد إلينا وأول من ساندنا بعد ثورة يونيو، والتى أراد أهل الشر ضرب علاقتنا بها من خلال قضية ريچينى، لكن مصر وإيطاليا تجاوزا المؤامرة، ومصر كما أكد الرئيس لن تهدأ حتى يتم القبض على القاتل وتقديمه للعدالة.
الغريب انه مع كل نجاح وإنجاز جديد ترتفع أصوات أهل الشر، ومحترفى الكلام الذين لا يعرفون غيره ويجهلون معنى العمل والبناء، ترتفع أصواتهم لتعطيل البناء والمساس بمصر وأمنها وشعبها، لهذا كانت رسائل السيسى واضحة قوية أمس، وهو يحذر من الاقتراب من أمن مصر وشعبها ويؤكد أن ما حدث قبل ٧ سنوات لن يتكرر، ويؤكد من جديد الحقيقة التى يعرفها كل الشعب  بأنه مستعد للتضحية بحياته من أجل مصر وشعبها، فأولوية السيسى الأولى هى مصر وشعبها، وهى أولوية مستعد لأن يدفع حياته من أجلها وكذلك كل رجال الجيش العظيم الذين هم على قلب رجل واحد من أجل مصر وحدها، الرئيس حذّر أهل الشر بأنهم لو فكروا بالمساس بمصر فسيطلب تفويضا جديدا من الشعب لمواجهتهم بإجراءات جديدة، وصلت الرسالة إلى تجار الكلام الذين يطلقون على أنفسهم إعلاميين أو سياسيين والإعلام برىء منهم والسياسة لا تعرف أمثالهم، وصلت إلى أهل الشر بالداخل والخارج.. مصر لا تنام أعينها عن خيانتهم وتجارتهم بالأديان والأوطان.
مصر الجديدة تنظر إلى المستقبل بثقة، يد تبنى ويد تحمل السلاح، مصر الجديدة تستعيد كامل قوتها وتأثيرها فى الداخل والخارج.. تحيا مصر.. تحيا مصر.
< < <
 فى كل افتتاحات المشروعات القومية هناك رجال لا ينامون حتى تصل الصورة واضحة والحقيقة كاملة، يعملون على مدار الساعات والأيام بعيدا عن الاضواء، يؤدون واجبهم بأمانة واحترافية.. انهم رجال الشئون المعنوية بالقوات المسلحة بقيادة اللواء محسن عبدالنبى مدير الإدارة، يشرفون على تنفيذ مراسم الافتتاحات ويعدون الأفلام التسجيلية والوثائقية، ينظمون نقل الأحداث عبر الفيديو كونفرانس، ويشرفون على التغطية الإعلامية بالتنسيق مع التليفزيون والمراسلين الأجانب، مع تغطية كل أنشطة قواتنا المسلحة الباسلة، يؤدون كل هذا العمل بأعلى درجات الكفاءة والحرفية والمهنية.. جهد ضخم يلمسه الجميع والتحية للرجال واجبة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم