أوقات تُكره فيها الصلاة.. تعرف عليها

صورة موضوعية
صورة موضوعية

يفضل البعض تخصيص وقتًا من يومهم في الصلاة والتضرع إلى الله، ولا يعرفون أن هناك أوقات معينة تكره فيها الصلاة.

وحسب فتوى لمفتي الجمهورية الأسبق الدكتور علي جمعة، أن هذه الأوقات يسميها الفقهاء أوقات الكراهة، وذهب الحنفية والشافعية والحنابلة إلى أن عددها «ثلاثة».

وحددوا هذه الأوقات «عند طلوع الشمس إلى أن ترتفع بمقدار رمح أو رمحين، وعند استوائها في وسط السماء حتى تزول، وعند اصفرارها بحيث لا تتعب العين في رؤيتها إلى أن تغرب».

وحسب فتوى «جمعة»: «ذهب المالكية إلى أن عدد أوقات الكراهة اثنان: عند الطلوع وعند الاصفرار، أما وقت الاستواء فلا تُكرَهُ الصلاة فيه عندهم».

وأوضح أن الفقهاء اتفقوا على كراهة التطوع المطلق في هذه الأوقات، وعند الشافعية لا ينعقد فيها الصلاة أصلًا، ولكنهم استثنوا الصلوات التي لها سبب مقارن.

وأشار الدكتور علي جمعة، إلى أن الأوقات التي لها سبب مقارن مثل صلاة الكسوف والخسوف، لافتًا إلى إجازة الصلاة التي لها سبب سابق كركعتي الوضوء وتحية المسجد، فأجازوا أداءها في أوقات الكراهة، بخلاف الصلوات التي لها سببٌ لاحقٌ؛ كصلاة الاستخارة مثلًا، فلا تُصَلَّى في أوقات الكراهة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم