مصطفي الفقي: 2018 عام مواجهة التطرف بمكتبة الإسكندرية

افتتاح مؤتمر مواجهة التطرف بمكتبة الاسكندرية
افتتاح مؤتمر مواجهة التطرف بمكتبة الاسكندرية

أكد الدكتور مصطفى الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية،  أهمية الأدب والفن في صناعة الحياة واستمرارها، لمواجهة ظاهرة التطرف.

 جاء ذلك في افتتاح المؤتمر السنوي الرابع لمواجهة التطرف الذي تنظمه مكتبة الإسكندرية في الفترة من 28 إلى 30 يناير، بحضور ما يزيد عن أربعمائة مثقف وباحث وأكاديمي وإعلامي، ويدور حول دور الفن والأدب في مواجهة التطرف.

وقال الفقي أن مؤتمر التطرف يأتي في وقته تمامًا، حيث يموج العالم بتيارات الفكر المظلم والمتطرف، التي ينبغي علينا أن نواجهها معًا، معربًا عن سعادته لوجود هذا الجمع الهائل من الحضور.

 وأشار إلى أن المكتبة قررت أن يكون عام 2018 هو عام الجدية في مواجهة التطرف، حيث ستوجه المكتبة طاقاتها للشباب والفئات العمرية الأصغر، وستعمل على التواصل مع المؤسسات الدينية بهدف تنظيم زيارات مكثفة وبرامج خاصة لهم في المكتبة، بهدف تقديم برنامج ثقافي مدروس فكريًا تنويريًا، يواجه آفة التطرف، ونشر ثقافة التسامح والمواطنة وقبول الآخر في المجتمع.

وأضاف الفقي أن محافظة القاهرة قد أهدت مكتبة الإسكندرية قصرًا في حلوان، سيتم تحويله إلى متحف للأديان في التاريخ المصري، بداية من الحضارة الفرعونية، مرورًا باليونانية الرومانية والتراث اليهودي والحقبة القبطية وصولًا بالتراث الإسلامي، مضيفًا أن هذا المتحف سوف يعكس الوجه الحقيقي لمصر والروح الحقيقية للتسامح والتعايش.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم