3 جرعات تحمي البنت من سرطان الرحم

مفاجأة.. 3 جرعات تحمي البنت من سرطان الرحم
مفاجأة.. 3 جرعات تحمي البنت من سرطان الرحم

«سرطان عنق الرحم» ثاني أكبر السرطانات انتشارا التي تصيب السيدات بعد سرطان الثدي، لذلك يتم التوعية بخطورته على نطاق كبير وخصوصا في يناير شهر التوعية الخاص به.
تقول الجمعية المصرية لصحة المرأة أنه على الرغم من أن المسبب الرئيسي لجميع أنواع السرطان غير معروف حتى الآن إلى أن هناك صلة بين الإصابة بسرطان عنق الرحم والعديد من الأسباب الأخرى.

   الأسباب


أول أسباب الإصابة بسرطان عنق الرحم هو فيروس الورم الحليمي ويوجد منه أكثر من 100 نوع بعضها يسبب دمامل جلدية حميدة، أو حليمات، وهذا سبب تسمية الفيروس. 
فيروسات الورم الحليمي المقترنة بظهور الدمامل الشائعة تنتقل عن طريق التلامس الجلدي العادي.
وهناك مجموعة أخرى من نحو 300 نوع يتم انتقالها تناسلياً، وأغلبها يكون هو المسبب في الأورام أو الخلايا السرطانية.


- أسباب حدوث فيروس الورم الحليمي


يحدث في بعض الأحيان نتيجة إهمال النظافة الشخصية، كما يوجد صلة بين التدخين وحدوث الإصابة، وكذلك الإصابة ببعض أمراض نقص المناعة المكتسبة. 


   أعراض سرطان عنق الرحم


وأوضحت الجمعية أن هناك عدة أعراض توضح الإصابة بسرطان عنق الرحم وأهمها الإفرازات المهبلية الغير طبيعية والمصحوبة برائحة غير طبيعية قد تكون نتيجة لإهمال النظافة الشخصية، ها من الممكن أن تكون أيضا مؤشر للإصابة بسرطان عنق الرحم، في حالة كونها ثقيلة، وشاحبة اللون، ولونها بني مختلط بالدم، فعليكِ التوجه على الفور لاستشارة الدكتور المختص.
وكذلك النزيف المهبلي الغير طبيعي، ويكون يحدث بشكل منتظم ويعتبر مؤشر على الإصابة بسرطان عنق الرحم، ويمكن أن يكون نتيجة لظروف صحية أخرى، مثل اضطراب الهرمونات، أو أمراض التهابات الحوض أو وجود عدوى في أجهزة الحوض أيضا، لذلك في حالة حدوث نزيف غير طبيعي بين الدورات الشهرية أو عند الجماع فمن الأفضل التوجه للطبيب المختص.
مع العلم أن أعراض سرطان عنق الرحم معروفة بالأعراض الصامتة في بداية الإصابة، وفي الحالات المتقدمة قد يتسبب في بعض الأعراض وهي :
حدوث نزف مهبلي في أوقات تختلف عن أوقات دورة الحيض المعتادة، حدوث إفرازات مهبلية باستمرار، قد يكون هناك ألم في بعض الأحيان في منطقة عنق الرحم خلال ممارسة الجماع، قد يصاحب ذلك ألم في العظام، ألم في البطن، نقصان للوزن، التعب العام.

الوقاية


أصبح الآن هناك وسيلة للوقاية من الإصابة بسرطان عنق الرحم عن طريق تطعيم ضد فيروس HPV وينصح به من سن 11 عام للفتيات أو من سن 13 حتى 26 عام للفتيات والسيدات اللاتي لم تسبق لهن الممارسة الجنسية.
والتطعيم عبارة عن حقن في العضلات على ثلاث جرعات: الجرعة الأولى، وبعدها بنحو شهرين الجرعة الثانية، والجرعة الثالثة بعد مرور ستة أشهر من الجرعة الأولى. 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم