فى الشوارع والميادين والطرق السريعة.. القاهرة تتلألأ بالطاقة الشمسية

تصوير : محمد نصر
تصوير : محمد نصر

«الطاقة الشمسية».. كلمة السر لعبور مصر بشوارعها وميادينها إلى المستقبل.. فكرة جديدة ولدت من رحم خطط كثيرة تهدف إلى ترشيد استهلاك الكهرباء.. اضاءة الشوارع والميادين والكبارى داخل القاهرة الكبرى باستخدام الطاقة الشمسية لتواكب بذلك العواصم العالمية التى اتجهت إلى استخدامها فى شتى مناحى الحياة بديلا للطاقة غير النظيفة.. اضاءة ورؤية واضحة للمشاة والسائقين ذلك هو الهدف من استخدام طاقة الشمس لاضاءة الشوارع عبر أعمدة الانارة بدلا من الظلام على الطرق الذى يتسبب فى وقوع عشرات الحوادث التى تروح ضحيتها مئات الأرواح.

 

«بوابة أخبار اليوم» قامت بجولة فى شوارع وميادين القاهرة الكبرى لرصد تحويل اكبر الميادين والشوارع والكبارى والأنفاق الحديثة إلى لوحه فنية تتلألأ فيها الأضواء بعد استخدام الطاقة الشمسية.


أكد آخر تقرير صادر عن مركز « كلايمت سكوب « التابع لوكالة بلومبرج العام الماضى أن مصر وصلت إلى المركز الـ19 من أصل 71 دولة تم تقييمها على أساس ما أحرزته من انجازات تجاه التحول إلى استخدام الطاقة النظيفة والاستثمار فى الطاقة النظيفة.


وقال التقرير، إن التقدم الكبير الذى أحرزته مصر يعود بصورة كبيرة إلى ارتفاع استثماراتها فى الطاقة النظيفة التى بلغت قيمتها حوالى 745 مليون دولار فى 2016، وتعد مصر ثانى دولة بعد الأردن (التى احتلت المركز الثالث بالتقرير) بين دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التى انضمت إلى المراكز الـ 20 الأولى . وتعهد عدد من المؤسسات المالية الدولية الرائدة، من بينها مؤسسة التمويل الدولية، بتقديم تمويلات تصل إلى 1.8 مليار دولار لمجمع بنبان للطاقة الشمسية بأسوان.


تجربة برلين
على غرار مدينة برلين الجميلة وشوارعها المضاءة بالطاقة الشمسية.. هنا « الثورة « فى مصر الجديدة.. ذلك الشارع الشهير الذى يمتد بداية من شارع صلاح سالم وصولا إلى طريق السويس ـ ذلك الشارع ـ هو بداية الانطلاقة الحقيقية لدخول الحى الراقى عبر أبواب المستقبل بعد ان تحولت فيه أعمدة الانارة من الإضاءة بالكهرباء المتولدة من المحطات المختلفة إلى إنارة الشارع بأكمله من خلال الطاقة الشمسية التى تمتصها الخلايا المعلقة أعلاه من اشعة الشمس طيلة فترة النهار لتبدأ فى انارة الطريق فى فترة الليل ليشعر كل من يمر بشارع الثورة سيرا على الأقدام أو من خلال قيادة سيارته انه لا اختلاف بين الليل والنهار بسبب قوة الاضاءة التى تطلقها الاعمدة والتى تنير بعض الوحدات السكنية المطلة على الشارع مباشرة.. أكثر من 100 عمود إنارة بتكلفة 6،200 مليون جنيه أدخلت حى مصر الجديدة ضمن الاحياء الراقية على مستوى العالم التى تنظر للمستقبل بعد استخدام أكبر شوارعها للطاقة الشمسية فمن بدايته من امام شارع صلاح سالم وضعت أعمدة الانارة الحديثة التى حلت محل القديمة بمسافات متقاربة ووضعت أعلاها خلايا الطاقة الشمسية المتطورة لامتصاص اشعة الشمس التى تستخدم فى الانارة ليلا وامتدت حتى وصلاته المؤدية إلى طريق السويس.. ومن مصر الجديدة إلى انجاز اخر فى مدينة نصر باستخدام الطاقة الشمسية ايضا فالكبارى الجديدة والانفاق التى انتشرت فى شتى شوارع العاصمة والقاهرة الكبرى تضاء جميعها من خلال الطاقة الشمسية والتى تشع أعمدتها 3 أضواء تجذب أعين كل من ينظر اليها.


مردود إيجابى 
من جانبه أكد ابراهيم صابر رئيس حى مصر الجديدة أن مشروع استخدام الطاقة الشمسية فى إنارة الطرق والذى بدأ بشارع الثورة وبعض الكبارى الجديدة جاء بمردود ممتاز على المارة وقائدى السيارات.. وأضاف أنه تكلف 6،200 مليون جنيه لوضع 100 عمود انارة وذلك كمرحلة أولى.. فى حين أن انارة باقى الاجزاء المتبقية من شارع الثورة حتى طريق السويس سيأتى فى المرحلة الثانية من المشروع..واختتم رئيس الحى حديثه بأن هناك مجموعة من المشروعات المماثلة يتم بحثها لإنارة باقى الطرق باستخدام الطاقة الشمسية.


بشائر أمل
ظهرت على الطريق الدائرى بشائر أمل جديدة.. أعمدة إنارة تستخدم الخلايا الشمسية للإضاءة.. تقف شامخة بطول الطريق الدائرى وتحديدا فى المسافة بين محور المريوطية وطريق الإسكندرية الصحراوى.. طاقه نور لمسها المواطن البسيط ، ذلك المشروع الرائد والمختلف من نوعه سيكون هو المستقبل خصوصا بعد زرع اكثر من 1000 عمود على الطريق الدائرى فى خطوة تحسب إلى جهاز التعمير والادارة العامة للطرق والكبارى والمهندسين فى وزارة الكهرباء..فإنارة الطرق تأتى فى ظل توجه الدولة نحو تفعيل استخدام الطاقة المتجددة وترشيد استهلاك الكهرباء والطاقة فى مختلف الطرق والشوارع ، فتطبيق تجربة إنارة الطرق والمبانى العامة بالطاقة الشمسية كان للاستفادة من تجارب الدول المتقدمة التى حققت تطورا كبيرا فى هذا المجال بما يحقق فوائد مالية كبيرة على خزينة الدولة تقدر بملايين الجنيهات سنوياً.


انطلقنا نحو الطريق الدائرى وبالتحديد من مكان التقاء محور اكتوبر والمريوطية بالدائرى ووصلة الطريق الصحراوى.. اعمده الإنارة بالطاقة الشمسية تقف شامخة تنتظر استكمال التجربة على الطريق الأكبر فى مصر لتصنع ايقونة جديدة وتؤكد ان مصر قادمة بقوة فى هذا المجال ، قابلنا محمد سيد «سائق» والذى اكد ان هذه التجربة مفيدة فهى توفر الطاقة الكهربية لأكثر من النصف ، واضاف ان هناك بعض اعمدة الإنارة العادية التى كانت «مطفية» فى الليل وتعمل فى النهار بشكل مستفز ولكن بالنسبة لأعمدة الإنارة بالطاقة الشمسية فهى تعمل بحساب فور ظهور اشعة الشمس ونورها اقوى بكثير من اعمدة الإنارة العادية.

 


قفزة نوعية 
ويلتقط منه طرف الحديث «احمد ادريس» والذى يعمل بأحد مصانع مدينة السادس من اكتوبر ، تحدثنا معه فأكد ان هذه الخطوة تعتبر قفزة نوعية فى مصر ، ويتمنى ان تعمم التجربة على جميع طرق ومبانى وهيئات الدولة لما فيه من خير سيدر على الدولة وعلى المواطن الذى سيشعر بالفرق ، علاوة على الطاقة النظيفة والمتجددة والتى ترتفع فيها معدلات الأمان بشكل كبير.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم